حذرت إدارة الصحة العامة في كاليفورنيا من "أضرار خطيرة" بسبب نوم الأشخاص بالقرب من الهاتف المحمول، أو أولئك الذين يصطحبونه في كل مكان حتى في المرحاض.

وبحسب الإدارة الصحية، تصدر الهواتف المحمولة إشارات لا سلكية (RF) عندما ترسل، وتستقبل المعلومات من الأبراج الخلوية المحيطة، وهي ترددات قد تكون خطرة أو ليست كذلك، بحسب موقع "سكاي نيوز".

لكن هذا الغموض في حد ذاته يعد جرس إنذار، فالهواتف لم تكن موجودة منذ زمن بعيد، لذا فمن الصعب تحديد أضرارها على المدى البعيد ما يعني أن خطرها لا يزال يتطور.

لذلك أصدرت إدارة الصحة في كاليفورينا بعض المبادئ التوجيهية بشأن سلامة الهواتف المحمولة، لتكشف عن أمور مخيفة للغاية، من بينها أن "الاستخدام طويل المدى للهواتف المحمولة قد يكون مرتبطًا بأنواع معينة من السرطان والآثار الصحية الأخرى".

ويشمل ذلك "سرطان الدماغ وأورام العصب السمعي (اللازم للسمع والتوازن) والغدد اللعابية وانخفاض عدد الحيوانات المنوية أو قلة نشاطها، والصداع وآثاره على التعلم والذاكرة والسمع والسلوك والنوم".

وعلى الرغم من عدم وجود رابط قاطع بين استخدام الهواتف وهذه الأمراض، فإن ذلك لا يمنعنا من تقليل التعرض للترددات اللا سلكية، فقط لكي نكون في الجانب الآمن.

ولذلك، أصدرت الإدارة الصحية التوصيات التالية:

1-ابق هاتفك بعيدًا عن جسمك: حتى بضعة أقدام فقط ستحدث فرقًا كبيرًا، واستخدم سماعة بلوتوث قدر الإمكان، وأرسل رسائل نصية بدلاً من التحدث على الهاتف، وابق الهاتف بعيدًا عنك أثناء تنزيل أو إرسال ملفات كبيرة كما يتعين عليك حمل هاتفك في حقيبة ظهر أو محفظة بدلًا من الجيب أو حمالة الصدر أو الحزام.

2-تجنب استخدام هاتفك المحمول عندما يرسل مستويات عالية من الترددات اللاسلكية: ويحدث هذا عندما تكون الإشارة ضعيفة (شريط واحد أو اثنين فقط من الخدمة)، وإذا كنت في سيارة سريعة فتجنب بث الصوت أو الفيديو أو تنزيل الملفات كبيرة الحجم أو إرسالها.

3-لا تنم والهاتف في سريرك أو بالقرب من رأسك، ما لم تحوله إلى وضع الطائرة، ويتعين عليك وضعه على بعد بضعة أمتار على الأقل. وهذا يعني أنه لا نوم والهاتف تحت الوسادة بعد الآن.

4-خلع سماعة الرأس عندما لا تكون قيد الاتصال: تصدر سماعات الرأس مقدارًا صغيرًا من الترددات اللاسلكية حتى في حالة عدم استخدام هاتفك، لذا على الرغم من أنها أفضل من حمل الهاتف إلى مستوى الرأس، فإن عليك الحد من التعرض للتردد اللاسلكي قدر الإمكان.

ويذكر التقرير أيضًا أن الأطفال معرضون لخطر أكبر من البالغين، لأن أدمغتهم وأجسادهم أصغر بكثير وأقل تطورًا بحيث يكون للكمية نفسها من الترددات اللاسلكية تأثيرًا أكبر عليهم.

وفي الوقت الذي لا تزال فيه الأبحاث بشأن تأثير الترددات السلكية على الأطفال قليلة، فإن الدراسات المتاحة حاليًا ذكرت أن الأمر قد يعرض الأطفال والمراهقين لـ"فقدان السمع أو الرنين في الأذنين، والصداع ، وتراجع الصحة العامة".