دوقة كامبريدج تتألّق بإطلالة خريفية أنيقة ثرية بلمسة من شانيل

09:01 ص الأحد 13 أكتوبر 2019
دوقة كامبريدج تتألّق بإطلالة خريفية أنيقة ثرية بلمسة من شانيل

كيت ميدلتون

مصراوي:

ضربت دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، مثالاً في الأناقة خلال زيارتها لمتحف التاريخ الطبيعي، حيث ارتدت أزياءً خريفية بألوان أقل ما يمكن أن توصف به أنها مثالية بحسب مجلة فوج العربية.

وتجدر الإشارة إلى أن الدوقةَ راعيةٌ لهذا المتحف الذي يعتبر أحد المعالم المهمة بجنوب غرب لندن. وأثناء زيارتها، حضرت الدوقة اجتماعاً بمركز أنجيلا مارمونت للتنوع البيولوجي في المملكة المتحدة في إطار جهودها للدفاع عن الحياة البريّة.

وقد ظهرت الدوقة بإطلالة أنيقة على نحو مثالي خلال الاجتماع، حيث ارتدت سترة تريكو خفيفة بالبنفسجي الداكن ذات ياقة عالية وكمّين بأطراف متعرجة من ويرهاوس، ونسقتها مع بنطلون واسع باللون الأخضر الزيتوني من جيغسو. وأكملت الدوقة هذه الإطلالة الأنيقة من أزياء الشارع التقليدية الراقية المظهر بحقيبة مبطّنة بالبنفسجي الداكن من شانيل، مع حذاء بكعب عالٍ من تود، وقرطين مميزين من أسبري.

download (2)

يذكر أن هذه الحقيبة التي حملتها الدوقة تنتمي إلى مجموعة شانيل لخريف وشتاء 2015، وتزدان بمقبض مزخرف من النحاس المطلي بالمينا، ومصنوعة من جلد العجل، وتزدان بحرفيّ C المتقاطعين، رمز العلامة. يُذكر أن الدوقة شوهدت وهي تحمل هذه الحقيبة لأكثر من مرة منذ أن ابتاعتها، فقد حملتها معها في جولتها الملكية بالسويد عام 2018، وأيضاً خلال رحلتها إلى ليزانفاليد عام 2017.

وتجدر الإشارة إلى أن قائمة الحقائب التي تحملها الدوقة بصفة يومية تقتنيها من علامات إل كيه بينيت، وجيمي تشو، ومالبيري، وأسبينال أوف لندن، ولذلك فإن حقيبة شانيل المميِّزة هذه والتي يغلب عليها طابع الإثارة تمثّل أغلى قطعة بين حقائب الدوقة – إلا أن منسِّقة أزيائها المفترضة، والتي تجيد دوماً تحقيق التوازن الذي ينبغي أن تظهر به إطلالات الدوقة أمام الجماهير، نسّقت تلك الحقيبة ببساطة مع أزياء بأسعار في المتناول.

ولهذا النهج الواعي في الموضة في واقع الأمر قيمته التي لا تقدر بثمن عندما تعكف الدوقةُ على البحث في خزانتها لانتقاء الأزياء التي سترتديها خلال زيارتها مع دوق كامبريدج إلى باكستان في وقت لاحق خلال هذا الشهر، حيث نتوقع تكرار ارتدائها لقطع سبق أن ارتدتها من قبل، مروِّجة بذلك لرسالة دبلوماسية عبر الموضة. وهذا الأمر نفسه برهنت عليه دوقة ساسكس، زوجة الأمير هاري شقيق الأمير ويليام، أثناء زيارتها لجنوب أفريقيا، حيث روجت لرسالة “اشتري أقل وارتدي أكثر”، والتي كانت رسالة واضحة توجهنا إلى تغيير نظرتنا نحو استهلاكنا للأزياء.

إعلان

إعلان