يتبعه المشاهير.. تعرف على فوائد نظام "الكيتو" الغذائي

08:25 م السبت 09 مارس 2019

كتب- معتز حسن:

يعتمد نظام الكيتو الغذائي على تقليل نسبة الكربوهيدرات، وتناول الدهون بشكل كبير، إذ تقوم بتقليل مقدار تناولك من الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات وتغييرها بالدهون، فتخفيض مقدار الكربوهيدرات التي تدخل جسمك يضعك في حالة تسمى الكيتوزية، الأمر الذي يجعل جسمك أكثر فعالية بشكل لا يصدق في حرق الدهون والطاقة، وبالتالي فقدان الوزن، وهذا بدوره يزيد من إمدادات الطاقة إلى الدماغ.

وهناك كثير من المشاهير اعتمدوا على نظام الكيتو الغذائي، أبرزهم النجمة ميليسا مكارثي التي استطاعت أن تحافظ على رشاقتها وصحتها من خلاله، إلا أنه زاد وزنها حينما اضطرتها الظروف للتوقف عن ذلك النظام، ولكنها سريعًا ما عادت إليه.

وكذلك اعتمدت عليه عارضة الأزياء الشهيرة أدريانا ليما المعروف عنها رشاقة جسمها واهتمامها بصحتها ونظامها الغذائي بشكل كبير، ومن المشاهير أيضًا ميجان فوكس التي اعتمدت عليه بشكل أساسي إلى جانب اتباعها شرب خل التفاح. وهذه هي أبرز فوائده الصحية للجسم، وفق ما نشره موقع "dailymedical".

- يعد بمنزلة غذاء للمخ

يؤدي رجيم الكيتو إلى التدفق المستمر للوقود، على شكل كيتونات، إلى الدماغ، وهذا يعني زيادة تركيزك واستيعابك بشكل كبير، كما يقلل من الارتجاجات، ويساعد في الشفاء بعد جراحة المخ.

- يحسن وظائف المخ ويمنع أمراضه

أشارت عدة دراسات علمية إلى أن النظام الغذائي كيتو يساعد في علاج أو منع الأمراض مثل مرض باركنسون، ومرض ألزهايمر، وحتى بعض اضطرابات النوم، حتى إن إحدى الدراسات وجدت أن الأطفال الذين يتبعون نظامًا غذائيا كيتونيًا قد حسن لديهم العمل الإدراكي.

- يزيد من القدرة على التحمل البدني

النظام الغذائي كيتو يزيد بشكل كبير من التحمل البدني، حيث إنه يتيح لك الوصول الكامل إلى الطاقة من مخازن الدهون الخاصة بك، تحمل مخازن الدهون طاقة كافية يمكن أن تستمر لأسابيع، وأحيانًا حتى شهور.

- يحسن صحة القلب

هناك بعض الأدلة العلمية على أن النظام الغذائي يمكن أن يحسن صحة القلب عن طريق خفض نسبة الكوليسترول في الدم، حيث وجدت دراسة واحدة تحسن مستويات الكوليسترول لدى بعض.

وربما في بداية اتباع النظام الغذائي قد تعاني من صداع متقطع في خلال الأيام القليلة الأولى عندما تبدأ نظامًا غذائيا لتوليد الكيتون، بسبب عمل مخك المستمر لاستهلاك الجلوكوز المتبقي، لذلك يقوم بحرق المخازن الأخيرة من الجلوكوز قبل التحول إلى الكيتونات للحصول على الطاقة.

إعلان

إعلان

إعلان