اتهامات جديدة متبادلة بين مصطفى فهمي وفاتن موسى تتصدر المشهد

11:36 ص السبت 04 ديسمبر 2021

كتبت- منى الموجي:

يبدو أن الخلاف بين الفنان مصطفى فهمي وطليقته الإعلامية فاتن موسى، لن تهدأ، إذ تبادلا الاتهامات من جديد، وعادت القصة لتتصدر المشهد بعد أن قامت فاتن قبل ساعات بنشر منشورا عبر صفحته الرسمية على موقع إنستجرام.

فاتن كتبت "مصطفى فهمي مطلوب للتحقيق الأحد الموافق 5 ديسمبر في واقعة احتباسي باستخدام أفراد لا أعرفها واستعمال حارسيّ العقار في تخويفي وترويعي واكتفي بهذا القدر".

وأضافت ردًا على سؤال وجهه لها كثيرون، بشأن لماذا لم تغير اسمها على انستجرام حتى الآن، ومازالت محتفظة باسم فهمي ملاصقا لاسمها، قالت "ولمن يسأل لماذا لم أغير الUserName إلى فاتن موسى فقط كما في البروفايل: فاتن موسى Faten Moussa، فأنا أعمل جاهدة على هذا الأمر وأتابعه منذ مدة إلا أنه وبحسب قوانين انستجرام الاسم يعتمد كما تم توثيقه في Verification، ويحتاج إجراءات معينة حتى يتم التغيير".

على الجانب الآخر، صدر عن فهمي بيانا جاء فيه أن النيابة أخلت سبيل حارس العقار، الذي كان يسكن فيه مع طليقته وكذلك فرد الأمن، على خلفية البلاغ المقدم من فاتن والذي زعمت فيه قيامهما مع الفنان بالبلطجة.

وتابع البيان "من المقرر التحقيق مع فاتن موسى، في واقعة البلاغ الكاذب، وكذا السب والقذف والتشهير بالفنان مصطفى فهمي، مُقدم البلاغ ضدها".

كان الفنان مصطفى فهمي، أصدر بيانا كشف فيه ملابسات الخلاف بينه وبين زوجته السابقة الإعلامية فاتن موسى، وأوضح أن الأخيرة اقتحمت شقته، بالاستعانة بـ بلطجية، وارتكبت جرائم يُحاسب عليها القانون مستغلة عدم تواجده في القاهرة- على حد قوله-.

وشدد فهمي في البيان أنه لن يتنازل عن حقه، كاشفا أنه تناقش مع زوجته السابقة في موضوع الطلاق أكثر من مرة، وذلك بعلم والدها، وشقيقها، على أن يتم ذلك بالتراضي بعد أن أصبحت الحياة الزوجية بينهما مستحيلة.

وردا على إدعائها بتبديد ممتلكاتها الخاصة، قال فهمي في البيان: "تدعي أني اخذت ملابسها وأحذيتها فعلى الجميع أن يعلم أني تزوجتها ولديها شنطة ملابس واحدة، وطلقتها وهي تملك 18 شنطة ملابس، إلى جانب مقتنيات خاصة اشتريتها لها، فضلا عن سيارة جديدة كتبتها باسمها بمبلغ 400 ألف جنيه، ومبلغ 500 ألف جنيه مؤخر صداق".

وأشار إلى أنه عرض عليها كل هذه المبالغ، والمقتنيات عرض قانوني وقد استلم إنذار العرض، وعلمت به علم اليقين، لكنها لا تريد مستحقاتها القانونية فقط لكنها تريد أن تحقق ثروة مالية طائلة على حسابه- وذلك على حد قوله-.

وأضاف فهمي: "لم تكن تكف عن الطلبات المادية التي تفوق قدرتي حيث طلبت مني شراء شقة لها في بيروت بمنطقة تسمى الروشة قيمتها 3 مليون دولار، وفيلا بحمام سباحة في أحد المنتجعات بالقاهرة بمبلغ 12 مليون جنيه، كما طلبت شراء شاليه في الساحل باسمها لا تقل قيمته عن 6 مليون جنيه، وشاليه في منطقة العين السخنة قيمته عن 4 مليون جنيه".

وتابع: "تأكدت من سلسلة الطلبات التي لا تنتهي رغم أنها لا تعمل وليس لها مصدر دخل منذ أن تزوجتها أن زواجنا ليس إلا مشروع للتربح، والكسب المادي والشهرة والاستفادة من مكانتي الفنية".

وأشار إلى أنه طلقها للأسباب سالفة الذكر، موضحا: "صنت لها كرامتها وماء جهها ولم أرغب في الخوض في أسباب الطلاق على الملأ، وعرضت عليها كافة مستحقاتها القانونية بإنذارات رسمية استلمتها إلا أنها أرادت تحقيق المزيد من الأرباح قبل أن تخرج من حياتي سواء أرباح مادية، أو معنوية، وتحقيق شهرة لاسمها في مظلومية من افتعالها وخيالها".

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
1569

إصابات اليوم

41

وفيات اليوم

1703

متعافون اليوم

408495

إجمالي الإصابات

22330

إجمالي الوفيات

342762

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي