فايزة أحمد.. تزوجت في الشهر العقاري واتهمتها مطربة بمحاولة قتلها

09:00 ص الإثنين 21 سبتمبر 2020

فايزة أحمد.. تزوجت في الشهر العقاري واتهمتها مطربة بمحاولة قتلها
كتب - هاني صابر:
يحل اليوم 21 سبتمبر ذكرى وفاة الفنانة الكبيرة فايزة أحمد، التي رحلت عن عالمنا تاركا إرثًا فنيًا لا ينسى، إذ تعتبر واحدة من أهم مطربات زمن الفن الجميل.
ونرصد لكم معلومات عن الراحلة في التقرير التالي:
- ولدت لأب سوري في صيدا بلبنان وعاد الأب إلى دمشق، ونشأت وعاشت سنوات عمرها الأولى هناك.
- تقدمت للإذاعة السورية "إذاعة دمشق" إلى لجنة لاختيار المطربين لكنها لم توفق في البداية، وسافرت بعدها إلى حلب وتقدمت لإذاعة حلب ونجحت وغنت وذاع صيتها فطلبتها إذاعة دمشق وعادت لتكمل مسيرة نجاحها وتدربت على يد الملحن محمد النعامي ونجحت وأصبحت مطربة معتمدة في إذاعة دمشق وأدت بعض الأغنيات.
- سافرت من سوريا إلى مصر، وتقدمت للإذاعة المصرية في القاهرة حيث قدمها الإذاعي صلاح زكي في أغنية من ألحان محمد محسن.
- التقت بالموسيقار الراحل محمد الموجي، وقدما عددا من الأغاني التي أحدثت ضجة كبيرة، منها "تمر حنة"، و"بيت العز".
- لحن لها كمال الطويل ومحمود الشريف، كما غنت من ألحان الموسيقار محمد عبد الوهاب عددا من الأغاني من بينها "ست الحبايب".
- التقت ببليغ حمدي، ولحن لها عددا من الأغاني منها "عشان بحبك أنا"، "قلبي يا متغرب".
- من أشهر أغانيها "ياما القمر ع الباب" ، "حيران" ، " قول ياعزول" ، " ياليلة بيضا" ، "حبيب الأربعاء" ، "رسالة من إمرأة " ، "غريب يا زمان " ، "غلطة واحدة " ، " تهجرنى بحكاية".
- اتجهت للسينما وشاركت في 7 أفلام وكان أنجح حضور سينمائي لها في فيلم "أنا وبناتي"، وكان آخر أفلامها "منتهى الفرح".
- لحن لها زوجها الموسيقار محمد سلطان، عددا من الأغاني، وكانت أغنية "أيوة تعبني هواك" هي آخر أغنية قدمتها لمحمد سلطان أما أغنية "لا يروح قلبي" لحن رياض السنباطي فهي آخر أغنية غنتها.
- حصلت على عدة جوائز وأوسمة منها: "درع الجيش الثاني في 1 مايو 1974، ووسام من الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة"
- تزوجت الموسيقار محمد سلطان، واستمر زواجهما 17 عاماً ، أنجبت منه "طارق وعمرو"، وانفصلا يوم 22 مايو 1981.
- تزوجت بعدها الظابط عادل عبد الرحمن، ثم انفصلت عنه بعد فترة قصيرة.
- عادت لزوجها محمد سلطان بعد معاناتها مع سرطان الثدي قبل رحيلها بفترة وجيزة.
- اتهمتها الفنانة حورية حسن في عام 1961، بمحاولة قتلها، وذلك بعد قيام فايزة أحمد بدعوتها للغداء عندها، ودخلت حورية المستشفى عقب تناولها طبق "بامية".
- نفت فايزة أحمد هذا الحديث قائلة، إن حورية ذهبت للثلاجة من شدة الجوع وتناولت طبق البامية الذي احتفظت به لوضعه للقطط.
- قال الموسيقار محمد سلطان، بأحد البرامج التليفزيونية: "أول علاقة لي بفايزة أحمد، كانت علاقة فنية بحتة ليس لها علاقة بالزواج، وأول ما اتعاملت معاها اتعاملت كملحن، وغنت أول أغنيتي"أؤمر يا قمر.. أمرك ماشي"، ودي كانت دافع كبير ليا إن صوت كبير زي فايزة أحمد، إنه يديني هذه الفرصة وسبب كبير إن الناس تسمع ألحاني".
- تابع سلطان: "تركت فراغ كبير عند الناس والعالم العربي كله، وخاصة بالنسبة لي فهى شريكة حياتي فنيا وأسريا، لأنها كانت بالنسبة لي صوت من الأصوات العظيمة، اللي بحس بيه وبحضرله شغله".
- أوضح: "فايزة ابتدت قبلي في الموسيقى بشوية واتشهرت وابتديت بعدها، خطواتنا الفنية قريبة ونجحنا مع بعض في أعمالنا".
- تحدث المنتج محسن جابر، صاحب شركة مزيكا للصوتيات والمرئيات عن رفع فايزة أحمد الشبشب عليه: "بدأت الواقعة باتصال من فايزة تطلب فيه الحضور إلى الاستديو للتسجيل، كان وقتها جابر يعاني من مشكلة في الشركة، تطورت إلى تدخل الشرطة، فأغلق السماعة في وجهها، استشاطت فايزة غضبًا فهي لا تعلم كواليس ما يدور داخل المكتب، فنزلت من منزلها متوجهة إلى مقر "عالم الفن"، وما إن فتحت عليه باب مكتبه إلا وخلعت "الشبشب" الذي كانت ترتديه من قدمها وتوجهت نحو "محسن"، الذي لم يجد مفر منها إلا الاختباء أسفل مكتبه"
- قال الشاعر عبد الوهاب محمد، في لقاء قديم له على ماسبيرو زمان: "(ما تحبنيش بالشكل ده) أول أغنية لها عاطفية عملتها معايا وأول أغنية لها في مصر، وكانت جاية جديد وعرفني بها المطرب والملحن محمد فوزي، وفايزة مقلدتش حد من بداية غناءها بعكس كل المطربات الجديدة".
- تابع: "كانت تلقائية وعفوية في حياتها، ومطلعة على كل شئ، وقلبها مفتوح وبتاخد على الناس بسرعة، وأول وحدة أشوفها بتغني من غير ما حد يدعيها للغناء، وصوتها مش شبه حد".
- وأضاف عبد الوهاب: "ساهمت بفنها في أوبريتات وطنية، وكانت تؤمن بأن الغناء ليس له وطن، ومقدرتها الصوتية كانت كفيلة أن تكمل الصورة الحلوة".
- قالت فايزة أحمد، في أحد الأعداد النادرة لمجلة الكواكب: "فى عام 1963 أقام الموسيقار الراحل فريد الأطرش حفلة فى منزله ودعانى إليها، كما دعا إليها الملحن الشاب محمد سلطان الذى بدأ يلمع كأحد أبطال السينما".
- تابعت: " كان سلطان وقتها يرفض العمل في الأدوار الثانية بالسينما ويصر على أدوار البطولة وعندما يأس من طول الانتظار قرر أن يعود لهوايته القديمة وهي التلحين، وكان سبق ولحن بعض الأغنيات للمطرب عبداللطيف التلباني".
- أضافت: "في تلك الليلة لاحظت أن سلطان يبدى إهتماما شديدا بى، ولم يكن اهتمامي بالشاب الوسيم الذي يقطر حلاوة أقل، حتى لاحظ الحاضرون، وبعد هذا اللقاء دعتني صديقتي المطربة رويدا عدنان إلى أحد المطاعم وعرفت بعدها أن سلطان هو الذي رتب لهذا اللقاء واتفقنا خلاله على أن يعد لي لحنا، وبالفعل إلتقينا ومعه لحن (رش الورد) وبعدها بدأ التعاون الفني الكبير بيننا واتفقنا على الزواج، وتزوجنا في 6 يوليو عام 1964 في الشهر العقاري، حيث لم أكن وقتها قد حصلت على الجنسية المصرية وكان مقدم المهر 25 قرشًا والمؤخر ألف جنيه".
- وافتها المنية يوم 21 سبتمبر عام 1983 .

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 116303

    عدد المصابين

  • 102816

    عدد المتعافين

  • 6666

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 63658915

    عدد المصابين

  • 44057803

    عدد المتعافين

  • 1475636

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي