• رفض "الكيف" وغاب عن "الكرنك" لهذا السبب.. حكاية جميل راتب

    08:59 م الأحد 18 أغسطس 2019

    القاهرة - مصراوي:

    تحل اليوم ذكرى ميلاد الفنان الكبير جميل راتب، وهو من مواليد 18 أغسطس عام 1926، رحل عن عالمنا في 19 سبتمبر 2018، بعد عمر طويل مع الإبداع، نرصد لكم محطات منه في التقرير التالي:

    - ولد جميل راتب لأب مصري وأم مصرية صعيدية ابنة شقيق الناشطة المصرية هدى شعراوي وليس كما يشاع من أم فرنسية، وهي الشائعة التي طاردته لإتقانه الفرنسية.

    اسمه الكامل جميل أبو بكر راتب؟

    - دخل راتب مدرسة الحقوق الفرنسية وبعد السنة الأولى سافر إلى باريس لإكمال دراسته، وفي عام 1974 عاد إلى القاهرة لأسباب عائلية، وفقًا لتصريحاته مع الإعلامية راغدة شلهوب في برنامج "فحص شامل".

    - شارك عام 1946 في بطولة الفيلم المصري "أنا الشرق" الذي قامت ببطولته الممثلة الفرنسية كلود جودار مع نخبة من نجوم السينما المصرية في ذلك الوقت منهم: جورج أبيض، حسين رياض، توفيق الدقن، سعد أردش، أي أن بدايته الفنية كانت من مصر ولم تكن من فرنسا.

    - عقب عرض فيلم "أنا الشرق" شاهده الكاتب الفرنسي أندريه جيد في رائعة "أوديب ملكًا"، فنصحه أندريه بدراسة فن المسرح في باريس فقبل النصيحة.

    - خاض تجربة الإخراج المسرحي وقدم مسرحيات مثل "الأستاذ" من تأليف سعد الدين وهبة، ومسرحية "زيارة السيدة العجوز" والتي اشترك في إنتاجها مع محمد صبحي ومسرحية "شهرزاد" من تأليف توفيق الحكيم.

    - كان جميل راتب عضوًا في فرقة "الكوميدي فرنسيس"، وكان يتحدث الفرنسية بطلاقة نظرًا لدراسته في مدارس فرنسية.

    - شارك بدور صغير في الفيلم الأمريكي الشهير Lawrence of Arabia، إلى جانب الفنان المصري عمر الشريف.

    - كانت بدايته الحقيقية بالفن المصري عام 1974 بعد عودته من الخارج بمسرحية "دنيا البيانولا" بترشيح من المخرج الكبير كرم مطاوع.

    - رشحه المخرج علي بدرخان، لدور خالد صفوان بفيلم "الكرنك"، لكن غرابة لكنته آنذاك حرمته من الدور، وأدى الشخصية بدلاً منه الفنان كمال الشناوي.

    - شارك بدور "أكبر" في الحلقة الأولى من الموسم الثاني لمسلسل فرنسي عرض عام 1969 اسمه Thibaud ou Les Croisades

    تم اختيار 3 أفلام اشترك فيها الفنان جميل راتب ضمن قائمة أفضل 100 فيلم فى ذاكرة السينما المصرية، حسب استفتاء النقاد عام ١٩٩٦، وهي أفلام "على من نطلق الرصاص" في عام ١٩٧٥، "الصعود للهاوية" في عام ١٩٧٨، وفيلم "البرئ" في عام ١٩٨٦.

    خلال مشواره مع الفن المصري الذي امتد قرابة 45 عامًا في الفترة من 1974-2018 قدّم الفنان القدير 70 فيلمًا، 90 عملاً دراميًا ما بين المُسلسلات والسهرات التليفزيونية والإذاعية، و 3 مسرحيات.

    - في حوار مع الإعلامية راغدة شلهوب صرّح الفنان جميل راتب بأنه لم يكن مُقتنعًا بدوره في فيلم الكيف، وتردد كثيرًا قبل أن يؤديه، وذلك لابتعاد الشخصية تمامًا عن ميله، واستخدامها لألفاظ لم يسمع بها من قبل، وتعجب من اختيار المُخرج والمؤلف له، لكنه قبل الدور، وفوجيء بنجاح ساحق للفيلم وله شخصيًا، ونال عنه أكثر من جائزة.

    - تم إطلاق اسمه على الدورة رقم 67 لمهرجان المركز الكاثوليكي المصري للسينما، فبراير 2019، وذلك عن مُجمل أعماله، ودوره المؤثر في في السينما والدراما المصرية لأكثر من 40 عامًا.

    - تزوج راتب مرة واحدة من فتاة فرنسية كانت تعمل بالتمثيل الذي اعتزلته بعد ذلك وتفرغت للعمل كمديرة إنتاج ثم منتجة منفذة ثم مديرة مسرح الشانزليزيه، إلا أنها تعيش في باريس، وكان الفنان الراحل عندما يذهب إلى باريس يقوم بزيارتها في بيتها الريفي لأنهما شبه منفصلين منذ فترة ولكنه يكن لها احترامًا كبيرًا.

    - توفي يوم 19 سبتمبر 2018 بعدما فقد صوته بسبب مرض الشيخوخة.

    حوار مع راغدة شلهوب

    حوار مع سامية الأتربي

    حوار مع عمرو الليثي

    إعلان

    إعلان

    إعلان