"تكبر واعتداء وإساءة".. تصرفات لم يقبلها الجمهور من محمود العسيلي

10:06 م الثلاثاء 10 ديسمبر 2019

كتبت- ياسمين الشرقاوي:

يحتفل اليوم الفنان محمود العيسلي بعيد ميلاده الـ37، فهو من مواليد عام 1982، اسمه الحقيقي محمود محمد أشرف حسين، درس اﻹعلام بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وبدأ الغناء في مرحلة الدراسة.

فى عام 2002 شارك الفنانة اللبنانية إليسا الغناء فى حفلة غنائية، ثم أطلق أول ألبوماته "رايح على فين" عام 2004، وحقق الألبوم نجاحًا ملحوظًا خاصةَ أغنية "مجنونة"، التي كتب كلماتها بنفسه.

ثم أطلق العديد من الألبومات والأغاني المنفردة، التي جعلته واحدًا من أهم المطربين المتواجدين على الساحة الفنية حاليًا.

وتعرض العسيلي للعديد من الانتقادات بسبب تصرفاته، خلال الفترة الأخيرة، والتي تسببت في فتح النار عليه مرارا وتكرارا، نستعرض أبرزها في السطور التالية:

الاعتداء

في يوليو الماضي، تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لم يُثبت تاريخه بعد، للعسيلي وهو يدفع شخصًا صعد له على المسرح لالتقاط صورة تذكارية معه، وطلب منه أن يغادر المسرح، قائلًا له: "إنت جاى تضربني".

الواسطة

تُعد أزمة "سيلفي الواسطة"، من أشهر الأزمات التي لاقت رواجًا وتحولت إلى كوميكس عبر السوشيال ميديا لشهور عدة، إذ تعرض العسيلي لهجوم شرس بعد انتشار مقطع فيديو قصير له من أحد حفلاته، يظهر فيه وهو يرد على واحد من جمهوره طلب التقاط سيلفي معه، ليجيبه قائلا: "حضرتك معاك واسطة أو حاجة أو جامد جدًا مثلا"، ليجيبه المعجب قائلًا: "بحبك"، ليرد العسيلي: "يعني بتحبني وكل الناس دي بتكرهني.. مش لو اتصورت مع حضرتك لازم اتصور مع كل الناس دي.. صح ولا أنا غلطان؟".

العسيلي حاول تدارك خطأه، وخرج في منشور مطول، إذ قال: "أي فنان عارف إنه من غير جمهوره هو ولا حاجة و صفر على الشمال وإن من تواضع لله رفعه، ‏بأعتذر بشدة لكل الناس اللي اتضايقت من الفيديو اللي انتشر و بأعترف إني كنت غير موفق تمامًا في اختيار الألفاظ و لكن الصورة والله ناقصة وكان كل نيتي عدم تمييز حد عن حد أثناء الحفلة، أنا آسف مرة تانية".

وأضاف: "‏النقطة التانية أنا حاولت أقول للشخص اللي أنا كنت بكلمه أن ماينفعش نتصور عشان الناس دي كلها لازم تتصور 3 مرات برا المايك، و لكن هو كان لحوح جدًا ومصمم وكان صوته عالي جدا وبيزعق وأنا مش عارف أغني، فللأسف قلتله كدا بحسن نية وللأسف كل الكلام دا مش باين في الفيديو".

المواهب

في واقعة اتهمه البعض بالتكبر بسببها، سخر من المواهب في الشعر والموسيقى، واتهمهم بانتهاك خصوصيته وطالبهم بعدم إرسال أي عمل له على واتساب، إذ قال: "الإخوة اللي عايزين يبقوا ملحنين أو شعراء، اللي بيبعتوا على الواتس اب الخاص، ويكلمك فجأة على أنه متربي معاك، وإنكم كنتوا مع بعض في المدرسة، ويبعتلك أغاني، وسبحان الله كلهم الجو بتاعك ولايقين عليك وباعتهملك مخصوص.. بلوك مع جزيل الشكر".

وفي الوقت ذاته، خرج الشاعر عمرو حسن، وأعلن إنه أرسل للعسيلي بالفعل ولم يجيب عليه، فخرج العيسلي ورد قائلا: " بالنسبة للهجوم الرهيب.. للتويتة السابقة.. والناس اللي بتسخن على أي حاجة.. كل اللي أقصده، هو غزو الخصوصية على نمرة تليفوني الشخصية.. شكرا".

الحشرية

في إحدى لقاءاته أعلن العسيلي عن انفصاله عن زوجته، وبعدها بفترة ليست بطويلة شارك جمهوره عبر حسابه بـ"انستجرام"، صورة له برفقة إحدى الفتيات، الأمر الذي دفع إحدى متابعيه تدعى "الفرعونة المصرية"، لمطالبته بالتعريف عن الفتاة التي برفقته، ليرد العسيلي: "مش ملاحظة إنك حشرية زيادة عن اللزوم، وبتحشري نفسك في حاجات وخصوصيات، بجد إنتي مالكيش أي دعوة، أول مرة أعرف إن الفراعنة بيحطوا مناخيرهم في اللي ملهمش فيه".

"ردح بالبلدي"

بعد تصريح اللبنانية ميريام فارس: " أنا تقيلة على مصر"، هاجمها العسيلي قائلًا: "كارته و خانفة.. عشان كدا إنتي تقيلة على مصر"، الأمر الذي لاقى ردود أفعال عكسية، ما دفعه للخروج التعليق إذ قال: "إلى كل البني آدمين اللي شعركوا كيرلي أو أكرت، أحب أقولكم إن أمي شعرها أكرت وأنا كنت أكرت قبل ما أبقى أقرع، وبأعتذر لو سببت أي حساسية.. الموضوع مالوش أي دعوة بشعركم التحفة الجميل اللي ربنا خلقه كدا.. أنا اقصد واحدة بس خانفة وكارتة استهزئت بمصر فقلت اردحلها شوية بالبلدي".

جهل ولا غباء؟

في تغريدة غريبة قال العسيلي: "لما بأكتب بوست على تويتر، وألاقي ناس بترد ردود يعجز اللسان عن وصفها وبوقي بيفتح وعيني بتوسع وعروقي بتطلع وبيكون في ميكس بين إني عايز أعيط وبين إني عايز أدوس حد بعربية نقل، السؤال المهم : الردود دي جاية من الجهل ولا الغباء؟ و لا بيبقى ميكس أو كومبو جميل بين الاتنين؟".

إعلان

إعلان