حوار| عمر طلعت زكريا: "تليفون أبويا مارنش آخر سنتين.. والعزاء كان مهزلة"

09:00 ص الخميس 07 نوفمبر 2019

حوار- ياسمين الشرقاوي:

رحل عن عالمنا الفنان طلعت زكريا عن عمر ناهز 59 عامًا، إثر تعرضه لأزمة صحية، دخل على إثرها المستشفى، وتوفي يوم 8 أكتوبر الماضي.

خبر موت "طباخ الريس"، كان بمثابة صدمة حقيقية للجمهور، لذا تواصلنا مع نجله عمر للكشف عن تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة والده، وإلى نص الحوار:

- في البداية.. ما طبيعة المرض الذي تسبب في وفاة والدك؟

والدي أصُيب بمرض نادر يُسمى "جوليان باري"، وهو عبارة عن فيروس نادر يهاجم الجهاز المناعي للأعصاب، وحالة والدي كانت الثالثة على مستوى العالم، لكنه استطاع أن يتخطى تلك الأزمة في 2010، وشارك في العديد من الأعمال بعد ذلك، وعلى مدار السنوات السابقة كان مرضه متقطعا، فتارة تتحسن حالته وتارة يعاني من التعب.

- لماذا تكتمتم على خبر دخوله المستشفى قبل وفاته؟

لم نعلم إنه لم يخرج مجددًا وأن هذه المرة هي النهاية، فهو كان يدخن بشراهة، والسجائر كانت سببًا في دخوله المستشفى في المرة الآخيرة، وضع الرئة كان صعبا للغاية، وكادت أن تكون رئة شخص ميت وهو على قيد الحياة، كل ذلك وهو لديه قصة مع المرض الذي هاجمه في 2010، وتكتمنا على الخبر، لأنه كان يتعرض لأزمات صحية كثيرة، لذا اعتقدنا أنه سيخرج سريعا، كما أنه كان لديه أعمال فنية قبل دخوله المستشفى، فحرصه على الاستمرار في الفن كان سببًا قويًا في تكتمنا.

- هل هناك أعمال فنية لم يستكملها؟

نعم، وهي "الزيبق 2، حريم كريم 2، ماما حلوة، الخوذة".

- هل ترك لكم وصية قبل وفاته؟

حياة والدي كانت تتسم بالبساطة، ولم يكن له أي طلبات، ولكن آخر كلمات نطلق بها قبل التقاط أنفاسه الأخيرة هي: "خدوا بالكم من بعض، ويقصد بها أنا ووالدتي وشقيقتي".

- ما تفاصيل مكالمة الرئيس الأسبق مبارك لك بعد وفاة والدك؟

نحن نُكن كل الاحترام والتقدير للرئيس الأسبق حسني مبارك وولديه علاء وجمال، وحضور "علاء وجمال" عزاء والدي شيء متوقع منهما في ظل العلاقة التي كانت تجمع عائلة مبارك بوالدي الراحل، عقب المقابلة التي تمت بينهما منذ فيلم "طباخ الرئيس"، ففي العزاء، طلب جمال رقمي، وفي اليوم التالي كلمني الرئيس مبارك شخصيا، وقدم لي واجب العزاء، وطلب مني أن يتحدث إلى والدتي وأختي من أجل تعزيتهما، ولكني كنت خارج المنزل حينذاك، فلم يتسن له محادثتهما، و"المواقف هي اللي بتبين معادن الناس، ووالدي كان دائم الزيارة للرئيس الأسبق مبارك برفقة الفنان تامر عبد المنعم".

- هل هناك مواقف أثارت استياءك خلال العزاء؟

أتمنى أن يتم منع تغطية العزاء، أنا حرفيًا كنت حاسس إني في "افتتاح أو إيفنت"، ومثال على ذلك أن الناس كانت تهتف لمحمد إمام خارج العزاء بـ"هوجان، هوجان"، وفي ناس كثيرة اتبهدلت، وكان فيه مهزلة، وخلال الجنازة كان هناك من يصور والدي في أثناء دخولنا به في التربة، وحقيقي أنا عايز اسألهم هما بيستفيدوا إيه؟ فين حرمة الميت؟

- هل كان هناك استعدادات قبل الجنازة، خاصة والدفن كان في الإسكندرية؟

والدي دُفن في مدافن العمود بالعطارين، وهذه المنطقة معروفة بشدة زحامها، لذا الشرطة عملت على إخلاء الشارع من الباعة الجائلين نظرًا للحشود وحتى نستطيع دفنه، سعدت جدًا بحب الناس له، وبكم الناس التي حرصت على وداعه، ولكن هناك أمانة يجب أن أسملها، ثم يفعلوا ما يحلو لهم.

- قُلت لوالدك بعد وفاته "سامحني على التقصير".. لماذا؟

من الوارد أن يقصر أي شخص مع أهله نظرًا لانشغالات الحياة اليومية، لذا كتبت له بوست عبر حسابي بـ"إنستجرام"، وقلت له: "سامحني أني ماسبتش الدنيا كلها ومجتش أقعد معاك، كل وقت قضيته من غيره ضايقني".

- ما أكثر شئ زرعه والدك في شخصيتك وأكثر ما تفتقده الآن؟

والدي حرص على تربيتنا من تحت جدًا: "لو في مرة فكرت أتعالى على حد أبويا بيديني بالجزمة، وقالي إنت مش ابن بارم ديله، إنت أقل من أقل واحد في الدنيا دي، وده اللي ربانا عليه، وأفتقد إلى نصيحته، فأنا لم أخذ خبرة من الحياة سوى منه، منذ يومين مررت بمشكلة ما وكنت محتاج لنصيحته جدا.

- هل لديك خطط له حتى بعد وفاته؟

سوف نستكمل مشواره ولكن ليس فنيا بل في الصدقة، وشقيقتي إيمي تمثل، لكن بالنسبة لي هذه المهنة ماتت وانتهت، ووالدي كان يقول لي دائمًا الوسط الفني ليس به صاحب، في زميل فقط.

- لماذا وأكثر من 90% من حضور عزاء والدك فنانين؟

نصف حضور عزاء والدي لم يعملوا منذ فترة ولم يتحدثوا مع والدي ولا يعرفونه، وحضروا "عشان الشو"، والنصف الآخر الذي نعاه على السوشيال ميديا لم يأت العزاء، ولكن هناك من جاء وحزن من قلبه فأنا لم أعمم، ولكن هناك من اصطدمت بعدم حضوره، وكان حزينًا قبل وفاته، خاصًة وأن هاتفه لم يرن منذ عامين، وعندما واجه مشاكل صحية لم يسأل عليه أحد، وأنا لا أقصد المرة الأولى التي بعد "طباخ الريس"، لأن وقتها الكل سأل عليه سواء في مصر أو خارجها، إنما أتحدث عن صحته بعد ذلك.

- لماذا توقف والدك فترة عن العمل؟

منذ 2017، وتحديدا بعد فيلم "حليمو"، لم يسأل أحد على والدي، ولكنه لديه عزة نفس، فلم يفكر يومًا في الاتصال بأي منتج و"يقوله متنسانيش"، وعندما كان يمر بأزمة مالية، كان يقول سأبيع سيارتي أو أي حاجة و"مش هأمد إيدي لأي شخص".

- هل تريد توجيه رسالة لأحد؟

أتوجه بالشكر لنقييب المهن التمثيلية، أشرف زكي، وأعضاء النقابة.

إعلان

إعلان