إعلان

دولت أبيض.. أول مصرية تقف على خشبة المسرح.. وأفقدها حريق القاهرة الـ''هونولولو''

09:38 ص الأربعاء 07 يناير 2015

كتبت- منى الموجي:
سيدة مكتنزة الجسد، امتلأ شعرها شيبا، يظنها البعض إمرأة قاسية القلب رغم ملامحها التي تشع طيبة، هكذا عرف جمهور السينما دولت أبيض، إحدى أشهر من جسدن دور الأم في أفلام زمن الفن الجميل.
ولدت دولت حبيب بطرس قصبجي في 29 يناير 1896، لأم ذات أصول روسية وأب صعيدي ينتمي لمحافظة أسيوط ويعمل مترجما في وزارة الحربية في السودان، فأتمت تعليمها في مدارس الراهبات بالخرطوم.
خشبة المسرح
اختارت العمل في المجال الفني عام 1917، لتصبح أول فنانة مصرية تقف على خشبة المسرح، عندما اكتشفها الفنان عزيز عيد وضمها لفرقته المسرحية، ومنحها أول أدوراها لتقوم بدور الكونتيسة في مسرحية ''خللي بالك من إميلي''، ثم دور العروسة في مسرحية ''ليلة الدخلة''، وانتقلت بعدها لفرقة الفنان نجيب الريحاني التي لم تقضي فيها سوى أربعة أيام فقط لغدم رغبتها في تقديم أعمال كوميدية.
حاول الريحاني إقناعها بالبقاء في فرقته، لكنه فشل فأرسلها إلى فرقة شريك حياتها فيما بعد وأحد رواد المسرح المصري والعربي الفنان جورج أبيض، والذي حملت اسمه لتصبح دولت أبيض.
تميزت دولت في تجسيد دور الملكات، وكان أول أدوارها في فرقة جورج من خلال مسرحية ''أوديب الملك''، حيث جسدت دور ''جوكاستا''، ومن بعدها باتت تقدم أدوار الشخصيات العظيمة والملكات، والمرأة الارستقراطية، وبعدما تم حل فرقة الزوج انتقلا سويا لفرقة عميد المسرح العربي الفنان يوسف وهبي، حتى اصبحت أحد فناني الفرقة القومية المصرية عام 1935، براتب 35 جنيه، واستقالت منها في 1944.
هونولولو
بعد استقالتها من الفرقة القومية قررت إنشاء مسرح، تحول فيما بعد لدار عرض سينمائية حمل اسم ''هونولولو''، وكانت قد أنشأتها دولت بمشاركة زوجها جورج، بالقرب من منزلهم في حدائق القبة، ولكنها احترقت وأتت النار عليها كاملة، وذلك في شهر يناير عام 1952، في الحريق الذي عُرف باسم ''حريق القاهرة''، الأمر الذي ترك جُرحا لم يندمل في قلب دولت.
زينب
بدأ عمل دولت في السينما منذ عام 1930 عندما شاركت في فيلم ''زينب''، لتقدم بعد ذلك العديد من الأفلام وصل عددها لـ 30 عمل تقريبا من بينها ''المراهقات'' وجسدت من خلاله دور الأم قاسية القلب، التي تفرق في بين ابنها وابنتها، ''الوردة البيضاء''، ''أولاد الذوات''، ''الحقيقة العارية''، ''موعد مع السعادة''، وفيلم ''امبراطورية ميم'' أخر أعمالها الفنية عام 1972، وكان من بطولة الفنانة فاتن حمامة والفنان أحمد مظهر.
إشهار إسلامها
ووفقا لبعض المقالات التي نُشرت عن جورج ودولت أبيض، ففي أواخر الاربعينيات من القرن الماضي، أشهرت دولت وجورج وابنتهما سعاد إسلامهم، وتفرغت دولت في أخر أيامها لرعاية أحفادها من ابنتيها إيفون –من زوج سابق قبل جورج أبيض- وسعاد، كما كانت تقضي وقتها في القراءة والاستماع إلى القرآن الكريم وخاصة بصوت الشيخ محمد رفعت.
الجوائز
لدولت دور كبير في مجال المسرح والسينما، استحقت معه حصد العديد من الجوائز من بينها الجائزة الثانية للتمثيل عام 1925، والجائزة الأولى لتمثيل الكوميديا عام 1926، كما حصلت على وسام الدولة للفنون فى ''عيد العلم'' فى عام 1960.
دولت الأم
قالت عنها ابنتها سعاد في برنامج تليفزيوني بعنوان ''شموع'' مع المذيعة سهام صبري ''كانت أم مثالية عظيمة جدا صارمة في أوامرها، لا تقبل أي عذر أو أي خطأ، لازم الانضباط يكون مستمر، أنا واختي الكبيرة كنا بنترعب منها، وكنا بننسى الكلام بمجرد رؤيتها، لو هي مرت من أمامي لازم أقوم زنهار''، مشيرة إلى حرصها على توفير الراحة لهم والسهر على كل فرد في العائلة، وأنها كانت تحب زوجها جورج بشكل أبهر ابنتهما سعاد، حيث كان يراها سيدة عظيمة تفهم الدنيا أكثر منه.
رحلت دولت عن عالمنا في نفس شهر ميلادها، في 4 يناير عام 1978، عن عمر تجاوز الثمانين عام.

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة للاشتراك ...اضغط هنا

سوق مصراوى

فيديو قد يعجبك:

محتوي مدفوع

إعلان

El Market