لاعب الإسماعيلي يحكي قصة "أصعب فترة في حياته" بسبب كورونا

11:09 ص الثلاثاء 31 مارس 2020
لاعب الإسماعيلي يحكي قصة "أصعب فترة في حياته" بسبب كورونا

محمد مجدي لاعب الإسماعيلي

كتب- مصطفى الجريتلي، وشريف عادل:

في صالة منزله ببورسعيد كان يجلس محمد مجدي، لاعب الإسماعيلي يُتابع ما يدور من أخبار عن فيروس كورونا المُستجد كوفيد- 19 رفقة أسرته، ولم يخطر بباله أنه ربما يكون ضمن هؤلاء الذين يتم وضعهم في الحجر الصحي.

صاحب الـ26 عامًا كان رفقة بعثة الإسماعيلي في دولة المغرب ـ في الأسبوع الثاني من شهر مارس الجاري ـ لمواجهة نظيرهم الرجاء ضمن منافسات إياب دور نصف النهائي بالبطولة العربية ولكن ظهور حالات مُصابة بفيروس كورونا المُستجد بالبلد المُستضيف دفع اتحاد الكرة المحلي هناك لتجميد النشاط فأُلغيت المباراة.

"كنا في المغرب وقت تفشي فيروس كورونا وكنا بنتبع الإجراءات الوقائية وتحركاتنا كانت في أضيق الحدود لحد ما رجعنا"، بهذه الكلمات علل محمد مجدي، في حديثه ليلا كورة سبب عدم خضوعهم لأي كشوفات فور عودتهم لمصر منتصف شهر مارس الجاري.

مدافع الإسماعيلي واصل حياته بصورة عادية فالنشاط الكروي في مصر قد توقف أيضًا فعاد لمدينته بورسعيد؛ حيث أسرته: "زي الناس كلها كنت بشوف في التليفزيون حالات الإصابة بكورونا وأن الأعداد بتزيد لكن متوقعتش أكون مصاب".

كان محمد يظنّ ذلك حتى أُصيب بأعراض شبيهة لما سمع عنها في التليفزيون لمصابي فيروس كورونا: "الكل كان في قلق غير طبيعي، دي أصعب فترة في حياتي عمري ماهنساها ولا اللي حوليا أسرتي وصحابي.. أنا كنت خايف على أسرتي كمان تكون اتصابت".

عاش صاحب الـ26 عامًا كل هذه المشاعر هو وأصدقاؤه في هدوء حتى قرر نشر صورة له وهو في طريقه للحجر الصحي على حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي: "كنت قلقان وخايف وكنت محتاج دعوات الناس ليا".

وهي المشاعر التي أسعدت مدافع الإسماعيلي: "متوقعتش حالة الحب اللي وصلتني من الجميع لما كتبت على السوشيال ميديا رغم اللي مريت بيه وصعوبة الموقف لكن ده كان سند ليا وحابب أشكرهم وأشكر كل شخص سأل عني".

وما هي إلا ساعات، وكانت كل هذه المشاعر التي انتابته هو وأسرته قد تبددت مع إخبار مسؤولي الحجر الصحي أن عينته سلبية: "أول مرة أحس براحة زي كده والكل كان فرحان".. يصمت ثم يرد ضاحكًا: "لا الناس بتعاملني بشكل طبيعي محدش خايف مني عينتي طلعت سلبية".

ولا يشغل لاعب الإسماعيلي باله بأي شيء حاليًا سوى أن يكون الجميع بصحة وخير ولا يُصاب أي شخص بفيروس كورونا:"يهمني أن الكل يكون بخير وزمايلي في الفريق يكونوا بخير وكلنا بنتدرب من البيت لحد ما النشاط يرجع".

وكان اتحاد الكرة المصري قد أعلن منتصف شهر مارس الجاري تعليق النشاط الرياضي ضمن الاحترازات الوقائية من فيروس كورونا المُستجد كغيره من الاتحادات حول العالم.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 17265

    عدد المصابين

  • 4807

    عدد المتعافين

  • 764

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 5403979

    عدد المصابين

  • 2247230

    عدد المتعافين

  • 343975

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان