تقرير.. المصري ما بعد التوأم .. خسائر وإقالات وحرب تصريحات

10:47 م الخميس 06 ديسمبر 2018
تقرير.. المصري ما بعد التوأم .. خسائر وإقالات وحرب تصريحات

كتب- محمد مصطفى:

فترة من التخبط يعيشها النادي المصري، بعد 3 سنوات من الاستقرار الفني تحت قيادة التوأم حسن.

حسام حسن نجح في قيادة المصري المواسم الثلاثة السابقة في تحقق المركز الثالث موسم 2017 - 2018، والرابع في موسمي 2015 - 2016، و2016 - 2017، ونجح في الوصل لنهائي كأس مصر 2016 - 2017 قبل أن يخسر أمام الاهلي في الوقت الإضافي بهدفين لهدف، ليخوض مباراة السوبر أمام المارد الأحمر ويخسر في الإمارات بهدف نظيف.

كما قاد حسام حسن، فريقه البورسعيدي للوصول لنصف نهائي بطولة الكونفدرالية النسخة الماضية، قبل الخسارة أمام وصيف البطولة فيتا كلوب برباعية إيابا.

وتسبب المصري خلال السنوات التي قضاها حسام حسن في التسبب بخسارة قطبي الكرة المصرية للكثير من النقاط، قبل أن يقرر الرحيل عن المصري يوم 31 أكتوبر الماضي لتولي قيادة بيراميدز، إلا أن هذا الموسم لم ينجح المصري في جمع الكثير من النقاط، بعدما فاز مباراتين فقط أمام الجونة والنجوم، فيما خسر مباراة الأهلي، وتعادل 4 مباريات أمام بتروجيت والاتحاد والمقاصة، والجيش.

وفي الأول من نوفمبر الماضي، وقعت إدارة المصري برئاسة سمير حلبية عقدًا لمدة موسم مع ميمي عبدالرازق لتولي قيادة الفريق، في الجهاز الفني الذي ضم محمد صلاح أبو جريشة مدربا، وحسن نصر مدربا لحراس المرمى، ومصطفى يونس مديرًا للكرة.

ميمي عبدالرازق بمجرد توليه المهمة أثنى على إدارة المصري، ووجه رسالة للاعبين بضرورة إسعاد الجماهير، معبرًا عن ثقته التامة فيهم.

وخاض ميمي عبدالرازق 3 مباريات تعادل في مباراتين أمام الإسماعيلي ودجلة، قبل الخسارة الثقيلة أمام حرس الحدود بثلاثية نظيفة والتي أطاحت به، ليقرر حلبية تعيين مصطفى يونس مديرا فنيا مؤقتا لحين التعاقد مع مدرب أجنبي.

سرعان ما تحولت التصريحات الإيجابية، إلى هجوم متبادل، لتقرر إدارة المصري إقالته، في الوقت الذي خرج فيه المدير الفني للرد على ذلك والتأكيد على أن إدارة المصري قررت إقالته خوفا من الجماهير، بالإضافة لتلقيه رسائل من الإدارة تطالبه بعدم العودة مجددا لبورسعيد.

مصطفى يونس تولى القيادة الفنية، ليقود المصري في المباراة الأولى أمام الإنتاج الحربي وتعادل سلبيا، قبل تحقيق فوز كبير على حساب إنبي (3-1) ليغير من تفكير إدارة المصري التي قررت الإبقاء عليه، وإيقاف أي مفاوضات مع مدرب أجنبي.

ورغم الثقة التي منحها مجلس المصري، إلا أن الفريق البورسعيدي سقط في مباراتين، الاولى بكأس مصر بدور الـ32 في مفاجأة كبرى أمام المغمور جزيرة مطروح (2-1)، والزمالك بهدفين نظيفين، ليحتل المصري المركز الـ12 برصيد 16 نقطة من 13 مباراة، بعد تأجيل 3 مباريات أمام سموحة والمقاولون، وبيراميدز.

وخرج مصطفى يونس بعد مواجهة الزمالك، ليؤكد أنه تسلم فريق به الكثير من الأزمات، ويحتاج لتدعيمات كبيرة في الشتاء، مطالبا بعدم محاسبته إلا إذا خاض فترة إعداد واختار اللاعبين وفقا لوجهة نظره.

ويستعد المصري لمباراة الداخلية المقررة يوم 10 ديسمبر الجاري بالأسبوع الـ17 بالدوري، قبل خوض مباراة ساليماتا بطل بوركينا فاسو يوم السبت 15 ديسمبر في ذهاب دور الـ32 للكونفدرالية الإفريقية.

إعلان

إعلان

إعلان