تقرير.. معقل أتلتيكو يبشر صلاح لكسر عقدته الإسبانية

08:24 م الإثنين 17 فبراير 2020
تقرير.. معقل أتلتيكو يبشر صلاح لكسر عقدته الإسبانية

محمد صلاح نجم ليفربول

كتب- عمر قورة:

مع انطلاق منافسات دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا غدا الثلاثاء، يتطلع الدولي المصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي إلى تكرار عروضه بالدوري الإنجليزي الممتاز في البطولة القارية التي يحمل الريدز لقبها، عندما يحل ضيفا على أتلتيكو مدريد الإسباني بذهاب الدور ثمن النهائي.

ويعاني صلاح من عقدة تلازمه مع الفرق التي لعب لها في البطولات الأوروبية، سواء في دوري الأبطال أو الدوري الأوروبي، حيث لم يعرف طعم التسجيل في الملاعب الإسبانية أمام الأندية الإسبانية، لكن معقل أتلتيكو مدريد يبشر صلاح لكسر هذه العقدة التي تطارده.

كانت الزيارة الأولى لصلاح إلى إسبانيا في 2013 والأخيرة في 2019، وخلال الزيارتين نجح صاحب الـ27 عاما في هز شباك منافسيه واللافت للنظر أنهما كانتا في معقل فريق أتلتيكو مدريد، لكن بين أول وآخر زيارة لم يتمكن من تسجيل أي هدف على الأراضي الإسبانية.

وجاء أول هدف لصلاح في إسبانيا مع منتخب مصر أمام تشيلي في الودية التي انتهت بخسارة الفراعنة (2-1) في "فيسنتي كالديرون"، الملعب السابق لأتلتيكو مدريد، والثاني في الملعب الجديد للروخي بلانكوس "واندا ميتروبوليتانو" أمام توتنهام الإنجليزي بنهائي النسخة الماضية لدوري الأبطال.

وافتتح محمد صلاح التسجيل لليفربول أمام توتنهام على الملعب الذي شهد تتويج الريدز بلقب دوري الأبطال في الموسم الماضي للمرة السادسة في تاريخه والأولى منذ 14 عامًا بعد فوزه بنتيجة (2-0)، حيث أحرز الهدف الأول من ضربة جزاء في الدقيقة الثانية من عمر المباراة النهائية للبطولة.

لكن الفرعون المصري يسعى غدا لاستغلال معقل أتلتيكو من أجل كسر العقدة بهز شباك أندية إسبانيا في إسبانيا، إذ لم يسجل هناك في 5 زيارات، أولها في "راموس سانشيز بيزخوان" أمام إشبيلية في ذهاب نصف نهائي الدوري الأوروبي (2014-15)، وخسر مع فيورنتينا الإيطالي (3-0).

وفي الزيارة الثانية له لإسبانيا، اصطدم صلاح رفقة روما الإيطالي بفريق ريال مدريد على ملعب "سانتياجو برنابيو" في إياب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا (2015-16) وانتهت بخسارته (2-0) على يد الفريق الملكي.

عاد صلاح إلى إسبانيا في الموسم التالي (2016-17) ولكن في الدوري الأوروبي، حيث لعب مع روما أمام فياريال في ملعب "لاسيراميكا" في ذهاب دور الـ32 للمسابقة، وانتهت المباراة بفوز عريض للذئاب برباعية نظيفة، لكن صلاح لم يسجل واكتفى بصناعة هدف.

ضرب صلاح موعدا جديدا ضد إشبيلية في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا (2017-18) ولكن هذه المرة مع فريقه الحالي ليفربول، وانتهت المباراة بالتعادل (3-3) في الأندلس، ولم يساهم اللاعب في أي هدف.

الزيارة الخامسة لصلاح مع الأندية في إسبانيا كانت إلى ملعب "كامب نو" معقل برشلونة في ذهاب نصف النهائي للنسخة الماضية من دوري الأبطال (2018-19)، وحاول اللاعب التسجيل لكن رفض القائم تسديدته لتنتهي المباراة بخسارة قاسية للريدز (3-0).

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 656

    عدد المصابين

  • 150

    عدد المتعافين

  • 41

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 786607

    عدد المصابين

  • 165874

    عدد المتعافين

  • 37832

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان