سلي صيامك.. حكاية رجل عاش صائما بدون طعام لمدة 382 يوما

12:59 م الخميس 15 أبريل 2021
سلي صيامك.. حكاية رجل عاش صائما بدون طعام لمدة 382 يوما

كتبت- أميرة حلمي

يمكن البقاء على قيد الحياة بدون طعام لبضعة أسابيع، وربما لفترة أطول قليلاً، والمدة التي يمكن أن نمضيها دون تناول الطعام معقدة، فمن غير المحتمل أن يستمر الناس لمدة أسبوع بدون ماء، لكن مقدار الوقت الذي تستغرقه الجوع يمكن أن يختلف بشكل كبير.

ونقدم لكم ضمن سلسلة "سلي صيامك" التي يستعرضها "مصراوي" يوميا خلال شهر رمضان الكريم، قصة الرجل الاسكتلندي أنجوس باربيري الذي ظل بدون طعام لمدة 382 يومًا، والتي انتهت في 11 يوليو 1966 دون أن يأكل شيئًا، وفقا لموقع "sciencealert"

حكاية صوم باربيري البالغ من العمر 27 عاما تبدو أنها من الأساطير القديمة، ولكن نشرت المجلة الطبية للدراسات العليا عام 1973، تقريرا يصف حالته، إذ كان يعاني من السمنة المفرطة واستطاع أن يظل طوال تلك المدة بدون أي طعام.

وفقًا للتقرير، كان باربيري قد دخل إلى المستشفى الملكي في دندي، باسكتلندا، من أجل التخلص من السمنة المفرطة، إذ كان وزنه 456 رطلاً (207 كيلوجرامات).

ووضعه الأطباء في صيام قصير، حتى يساعده على إنقاص بعض الوزن، لكن مع تحول الأيام الخالية من الطعام إلى أسابيع، شعر باربيري بالحماس لمواصلة البرنامج.

في مفاجأة لأطبائه، عاش حياته اليومية من المنزل أثناء الصيام، حيث كان يأتي إلى المستشفى لإجراء فحوصات متكررة والمبيت طوال الليل، من أجل الاطمئنان وللحفاظ على صحته.

وأكدت اختبارات السكر في الدم المنتظمة - التي تهدف إلى إثبات أنه كان قادرًا بطريقة ما على العمل أثناء انخفاض نسبة السكر - للأطباء أنه لا يأكل حقًا. أسابيع تحولت إلى أشهر.

وساعد نتائج الفحوصات الأطباء في تقديم المكملات الغذائية وتصحيح أي قصور، فكان باربيري يتناول الفيتامينات، بما في ذلك مكملات البوتاسيوم والصوديوم، وسُمح له بشرب القهوة والشاي والماء، وكلها خالية من السعرات الحرارية بشكل طبيعي.

وقال إنه كان هناك بعض الأوقات يتناول المشروبات المحلاة بالسكر والشاي بالحليب، خاصة في الأسابيع القليلة الأخيرة من صيامه.

في نهاية محنته، قلب باربيري الموازين وأصبح وزنه مستقرًا عند 88 كيلوجرام، وذلك بعد خمس سنوات من الصيام الطويل بشكل غير معتاد.

حدود جسم الإنسان

وربما يكون صيام الرجل الاسكتلندي هو المثال الأكثر تطرفًا على نظام غذائي للتجويع تم تسجيله على الإطلاق.

وبحسب ما ورد مضى شخص واحد على الأقل دون طعام لفترة أطول من باربيري؛ استمر رجل يدعى دينيس جالير جودوين لمدة 385 يومًا في إضراب عن الطعام لتأكيد براءته من تهمة اغتصاب قبل أن يتم إطعامه بالقوة عبر أنبوب.

لكن نظام باربيري المتطرف ليس هو الصيام الوحيد للصحة لمدة كبيرة، ففي عام 1964، نشر الباحثون دراسة أشارت إلى أن "الجوع المطول" يمكن أن يكون علاجًا فعالًا للسمنة المفرطة، حيث يصوم مريض واحد على الأقل لمدة 117 يومًا.

لأسباب طبية، تجاوز العديد من الأشخاص الآخرين علامة الصيام البالغة 200 يوم، على الرغم من حدوث حالة وفاة واحدة على الأقل خلال فترة إعادة التغذية لأحد هؤلاء المرضى.

بطريقة ما، تُظهر هذه القصص قدرة الجسم الرائعة على (في حالات نادرة قليلة) البقاء على قيد الحياة من مخازن الدهون الخاصة به، بشرط أن تكون هذه المخزونات مفرطة بدرجة كافية في المقام الأول.

ولكن كما يوضح باربيري، فإن السؤال عن المدة التي يمكن أن يعيشها الناس بدون طعام هو سؤال معقد.

قبل وجبته الأولى بعد الصيام، ادعى أنه نسي مذاق الطعام عند تناول الإفطار في صباح ذلك اليوم من شهر يوليو، تناول بيضة مسلوقة وشريحة من الخبز بالزبدة وكوب من القهوة السوداء.

اقرأ أيضا:

نرشح لك.. 6 مطاعم للإفطار على النيل في رمضان

اقرأ أيضا:

من 35 لـ70 جنيهًا.. 3 أماكن لـ"السحور" في رمضان

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
722

إصابات اليوم

31

وفيات اليوم

569

متعافون اليوم

299710

إجمالي الإصابات

17074

إجمالي الوفيات

252471

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي