"الحامولي الموهوب" يستعرض تاريخ مصر بالريشة والألوان.. صور

02:48 م الجمعة 19 يوليه 2019

كفرالشيح - إسلام عمار

عشق الفن منذ الطفولة، كان عمره 10 سنوات عندما أمسك بريشته وأطلق العنان لخياله ليرسم مستقبله، ومع وصوله لمرحلة الشباب، احترف الفنان مدحت الحامولي الرسم، وحوله من هواية إلى مهنة يمارسها داخل غرفة صغيرة حولها إلى مرسم مليئ باللوحات التي تحكي كل منها قصة سطرها التاريخ..

"أعشق الفن التشكيلي وبدأت في الرسم سنة 1985، عندما كان عمري 10 سنوات، واحترفت الفن من 25 عامًا، وكل رسوماتي عن التاريخ المصري القديم"، بهذه الكلمات تحدث مدحت محمود الحامولي، ابن مدينة دسوق بمحافظة كفرالشيخ، وقال لـ"مصراوي" إن القصة بدأت وهو في المدرسة الابتدائية بـ 10 قروش ثمن كراسة رسم و 25 قرشًا ثمن الألوان، ، حيث كان يهوى رسم المدرسين خلال الحصص الدراسية، وأنهى أول عمل له بصورة لمدرس اللغة العربية.

ولفت إلى أن موهبته وصلت فيما وصفه بالنضج الفني، عندما وصل للمرحلة الإعدادية، حيث بدأ العمل وهو في نفس المرحلة بالرسم على الجدران والقماش، كما أنه قام بوضع رسومات رياضية على جدار مدرسته "النجاح الإعدادية"، حبًا في معلم التربية الرياضية، إلى أن وصل مرحلة الثانوية، وهي التي وضعته على طريق الاحتراف الفني في الرسم والخطوط.

ولفت إلى أنه التحق بكلية الفنون الجميلة عام 1993 وكانت من أصعب الكليات التي يلتحق بها أي طالب تخرج من الثانوية العامة، ولما لا والكلية لاتقبل إلا الحاصلين على مجموع 70 % فأكثر، لتبدأ رحلة احتراف الفن التشكيلي، وتأقلم فيها بشكل جيد.

وأوضح أن أساتذة الجامعة الذين كانوا يدرسون له اعتادو تشجيعه، وكانت كلماتهم بمثابة شهادة نجاح مبكر.
عاد "الحامولي" بالذاكرة قليلا لسنوات مضت، وتحدث عن أحد أساتذته الذي قال لزملائه: "لازم تعرفوا أن بينكم زميل موهبة اتعلموا منه هو بيعمل إيه"، مشيرًا إلى أنه حصل على لقب الطالب المثالي مرتين في الكلية حتى تخرج من كلية الفنون الجميلة.

وأكد الرسام، أن ميوله الفنية، تتجه نحو رسم العصور القديمة، والحواري ذات الطابع الأثري، والأدوات التي استخدمها المصري عبر العصور.

ولفت إلى أن أول معرض له كان في قصر ثقافة دسوق، عام 1994، وقتها كان يبلغ من العمر 19 عامًا، وكان آنذاك لايزال طالبًا في الجامعة، وضم معرضه 12 لوحة فنية مختلفة عبارة عن ابتكارات ترجمها في رسومات على لوحات، وفي عام 2009 أقيم معرض آخر له وضم 26 لوحة فنية بغرض عرض الاتجاهات الفنية المختلفة مثل الفن الكلاسيكي.

وأكد الحامولي أنه حصل على المركز الأول على مستوى الجمهورية في الخط العربي، عندما كان في الصف الثاني الثانوي، والمركز الأول بجامعة الإسكندرية في معرض أقيم عام 1994 وكانت مسابقة على مستوى الجامعة، والجائزة الأولى في مسابقة يوم الموهوبين بمديرية الثقافة في كفرالشيخ.

وكشف عن اختياره عام 1997 من قبل الفنان البرازيلي "سلسوا ديلفوا"، ليمثل مصر دوليًا في معرض فن تشكيلي بدولة البرازيل، وذلك عندما رآه الفنان البرازيلي يعمل في المعرض الدولي لفناني "الفوسيفساء" المعاصرين لدول حوض البحر المتوسط، والذي أقيم في محافظة الإسكندرية.

واختتم الحامولي، حديثه لـ"مصراوي"، قائلا إن الفنان التشكيلي يؤدي رسالة يعبر عنها من خلال لوحاته التي يرسمها، مثل باقي الفنون.

إعلان

إعلان

إعلان