• الأم المثالية ببورسعيد.. قصة كفاح كادت تنتهي بفقدان البصر

    01:04 م الإثنين 18 مارس 2019
    الأم المثالية ببورسعيد.. قصة كفاح كادت تنتهي بفقدان البصر

    الأم المثالية الأولي علي بورسعيد

    بورسعيد - طارق الرفاعي:

    تحتفل مصر يوم 21 مارس المقبل بعيد الأم، الذي سيشهد تكريم الأمهات المثاليات على مستوى الجمهورية، وحصلت على لقب الأم المثالية لهذا العام بمحافظة بورسعيد السيدة "سلوى عبدالرحمن رضوان عبدالرحمن"، صاحبة قصة كفاح طويلة لتربية أبنائها كادت أن تكلفها فقدان بصرها.

    تروي السيدة "سلوي" قصة كفاحها بنبرة فخر، قائلة: "أنا أرملة منذ 12 عاما، وعمري 60 سنة، وحاصة على بكالوريوس تجارة، ودبلوم محاسب مالي، ولدي بنتين حاصلتين على بكالوريوس علاج طبيعي، وزوجي كان يعاني من مرض القلب ثم الفشل الكلوي، وكنت أتنقل معه من بلد إلى بلد لتلقي العلاج حتى توفاه الله، تاركا لي طفلتين في المرحلة الابتدائية".

    وأضافت لـ"مصراوي": "عكفت على تربية بناتي حتى حصلن على الشهادات العليا بتفوق، ولكي يكملا تعليمهن كنت أعمل بعمل إضافي بعد الظهر، بجانب التزامات المنزل وتربية بناتي، ومع تلك الضغوط مرضت مرض في عيني، وكدت أن أفقد بصري، وتم علاجي الحمد لله، برحمة الله تعالي، كما أنني مريضة بالروماتويد".

    وعن حياتها وشبابها، قالت إنها وهبت حياتها وشبابها لأعز اثنين في حياتها وهما بناتها، وهي الأن في قمة السعادة، بعدما نجحت في تربيتهما، ولكنها لم تكتف فقط بشهادتها وإنما قامت بالحصول على شهاداة دبلوم الدراسات العليا، بجانب بكالوريوس التجارة، كما حصلت على شهادات التقدير بحسن أدائها وحازت على وسام الموظف المثالي، مختتمة حديثها بالحديث عن أمنياتها في المستقبل في أن تكمل بناتها تعليمهن بالدراسات العليا، وأن تراهما زوجتين سعيدتين وتحمل أحفادها.

    إعلان

    إعلان

    إعلان