• بالصور.. أبطال أكتوبر يروون قصص النصر من داخل مستشفى أورام الأقصر

    04:17 م الثلاثاء 08 أكتوبر 2019

    الأقصر – محمد محروس:

    استضافت مستشفى شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالأقصر، اليوم الثلاثاء، مجموعة من أبطال حرب أكتوبر، لتقديم الدعم النفسي للمرضى داخل أقسام المستشفى المختلفة.

    ورافق أبطال أكتوبر خلال الزيارة فريق العلاقات العامة، وجرة عمل جولة داخل الأقسام المختلفة، حيث التقى أبطال العبور بالمرضى داخل غرف العلاج الإشعاعي والكيماوي، وعلاج اليوم الواحد.. وغيرها من الأقسام.

    ورحب المرضى وذويهم بوفد أبطال أكتوبر وتبادلوا أطراف الحديث، وسردوا لهم قصص عن بطولات الحرب المجيدة، وكيف كان للصبر والتعلق بالله في كل شيء والأخذ بالأسباب دورًا كبيرًا في النصر العظيم.

    وعقب جولة بالمستشفى، قال كمال حسن سليمان من أبناء مدينة إسنا، إنه من المواقف التي لن ينساها في حرب 73، عند ذهابه لموقع خدمته بسلاح اللاسلكي، وقال دخلت إلى المكان وقد بثت القوات إسرائيلية رسائل مفادها: "أيها الجندي المصري قد أديت ما عليك من واجب وأنت الآن تحت رحمة الجيش الإسرائيلي، وعليك تسليم نفسك، بلغ القائد حتى تصلك رسالة آخرى منا".

    واستكمل "سليمان" لم نصدق تلك المهاترات، وانتصرنا على الصهاينة في حربنا المقدسة، ولدى دخولي مستشفى الأورام، تذكرت تلك الحرب، وكيف يقوم المستشفى بدور كبير في محاربة السرطان.

    أما عبد الرازق محمد النمر، والذي خدم في قوات الدفاع الجوي خلال حرب أكتوبر، فقال: "إنه كان في منطقة عجرود ومرت أمامهم أول طائرة فانتوم إسرائيلية، فما كان منه إلا أن أطلق عليها صاروخًا لتسقط الطائرة في الحال، مضيفًا أنه سعيد بزيارة للمستشفى التي تعد صرحًا عظيمًا، موجهاً الشكر لإدارة المستشفى، على المجهود الذي بذلوه، وناشد المحبين وأهل الخير بمواصلة مسيرتهم لدعم محاربي السرطان داخل المستشفى المجاني الأولى في الصعيد لمواجهة السرطان.

    وقال موسي سيد أحمد من إسنا، إنه كان أحد أفراد قوات الصاعقة، وهم أول من عبروا خط بارليف في تمام الثانية ظهراً يوم 6 أكتوبر، وقاموا بفضل الله بتحطيم الساتر الترابي، الذي يزيد عن 20 متر وخلفه أكثر من 32 دشمة حصينة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان