"الفراش مكنش عايز يفتحلها".. عامل يروي قصة إنقاذ تلميذة كفرالشيخ

12:10 ص السبت 19 أكتوبر 2019
"الفراش مكنش عايز يفتحلها".. عامل يروي قصة إنقاذ تلميذة كفرالشيخ

عادل عبدالحي عبداللطيف

كفرالشيخ- إسلام عمار:

كشف عامل يقيم بقرية غرب تيرة التابعة لمركز الحامول في كفرالشيخ، تفاصيل إنقاذه لطفلة كانت محبوسة في مدرستها.

وقال "عادل عبدالحي عبداللطيف" 38 سنة، عامل، ويقيم بقرية غرب تيرة، لـ"مصراوي"، إنه أثناء توجه لحضور فرح في مكان مجاور لقريته في تمام الساعة الثانية والنصف ظهر الخميس، شاهد التلميذة تبكي من نافذة مدرسة غرب تيرة للتعليم الأساسي، وتطرق على زجاج النافذة، وعندما اقترب منها فوجئ باستغاثتها لصاحب محل أمام المدرسة، وتصرخ: "الحقوني..الحقوني يا عم محمد".

وأضاف العامل: "استعنت بطلاب ثانوي، وقفزنا جميعًا من أعلى سور المدرسة وصعدنا للطابق الثالث الذي كان فيه التلميذة هيام عصام، ورأيتها في حالة انهيار وخوف، فاتصلت بأحد مسئولي المدرسة وأطلعته على الوضع فكان رده أنه سيرسل فراش من المدرسة، وعندما حضر العامل دخل في مشادة كلامية معي بسبب دخولي المدرسة".

وتابع: "صورت الطفلة خلف الباب الحديدي، فانزعج الفراش وقال لي أنت بتصور إيه، روح دور على اللي يفتح لها، وترك الطفلة دون أن يفتح الباب وحاول الطلاب الذين كانوا برفقتي، التشاجر معه، فرفضت واستعنت بجاكوش تقيل وأعطيته للطفلة، لتكسر القفل الباب الحديدي في الطابق الثالث، لأن القفل من الداخل وساعدتها على كسره حتى خرجت من حبسها".

ولفت إلى: "موعد خروج التلاميذ من المدرسة الساعة الواحدة ظهرًا، بينما الطفلة عندما اكتشف حبسها كانت الساعة الثانية والنصف، ما يعني أنها حبست لمدة ساعة ونصف، وهناك نصف ساعة أخرى على الأقل، عندما حضر فراش المدرسة بعد التواصل مع أحد مسئولي المدرسة".

يأتي هذا بعد أن قررت الدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم في كفرالشيخ، اليوم الجمعة، استبعاد مدير مدرسة غرب تيرة للتعليم الأساسي، التابعة لإدارة الحامول التعليمية، لتقصيره في أداء مهام عمله، بسبب حبس تلميذة بالمدرسة دون علم إدارة المدرسة عقب أنتهاء اليوم الدراسي.

كما وجهت وكيل وزارة التربية والتعليم في كفرالشيخ، مسئولي إدارة الحامول التعليمية، بفتح تحقيق فوري وعاجل مع المشرف العام للمدرسة المذكورة، ومعلم فصل الطالبة في الحصة الأخيرة ونوبتجي الأمن.

وقالت وكيل الوزارة عبر بيان صادر عن إدارة الإعلام بالمديرية، مساء اليوم الجمعة، أنه سيجري رد اعتبار الطالبة بشكل يحفظ لها كرامتها وأدميتها، مؤكدة أنها تشعر بالحزن تجاه ماحدث للطفلة وسوف ينال كل مسئول الجزاء المناسب.

ونفت وكيل الوزارة من خلال البيان تنظيف الطفلة للفصل الخاص بها ما جعلها تتأخر عن موعد الانصراف من المدرسة، موضحة أن الطفلة عادت لفصلها لنسيانها بعض كتبها، فعندما عادت أُغلق الباب الحديدي، حتى جرى حبس الطفلة، معلنة رفضها للواقعة شكلًا وموضوعًا.

إعلان

إعلان

إعلان