• بالصور.. السجاد اليدوي في "طحلة" تراث يواجه الاندثار

    10:30 م الأحد 20 يناير 2019

    القليوبية - أسامة علاء الدين:

    تعتبر قرية طحلة ببنها التابعة لمحافظة القليوبية، رائدة في صناعة السجاد ليس بالمحافظة فقط بل في مصر كلها، الصناعة التي تعد تراثًا يورث جيلًا بعد جيل.

    صناعة السجاد بالقرية، اشتهرت به على مدى أعوام طويلة، نظرًا للحرفة النادرة التي يتميز بها صنّاع المهنة بالقرية، بل وذاع صيت سجاد "طحلة" لخارج الدولة المصرية.

    "صناعة السجاد ليست بالسهلة"، هكذا بدأ خالد عبدالرحيم، عامل بصناعة السجاد حديثه لـ"مصراوي" مشيرًا إلى أن صناعة السجاد تاريخية وموروثة، يورثها الأب لنجله، والأم لابنتها، وتعتمد بشكل كبير على الخبرة، ولا يستطيع أي أحد أن يمتهن تلك المهنة، مشيرًا إلى أنها تُسقى للأطفال بالقرية منذ نعومة أظفارهم، ويتمرس الطفل في المهنة عامًا بعد العام.

    موضحًا أن السجاد اليدوي يختلف عن جميع أنواع السجاد الأخرى، لحفاظه على مميزاته وسماته منذ مئات السنين، على عكس السجاد العادي الذي تنتهي صلاحيته بعد مرور سنوات.

    فيما أكد محمد عبدالعليم، أن مهنة صناعة السجاد اليدوي تحتضر حاليًا، بسبب اعتمادها بشكل أساسي على المواد الخام، والتي ارتفعت أسعارها بصورة جنونية، جعلت بعض العاملين في المهنة حاليًا عاجزين عن الاستمرار بها، ويضطر البعض الآخر إلى زيادة أسعار الإنتاج بسبب زيادة أسعار تكاليف الإنتاج.

    بينما قال فهد عبدالسلام، نعتمد في صناعتنا السجاد على الألوان المتعددة والحرير، مشيرًا إلى أن تصنيع السجادة الواحدة يستغرق 6 شهور، موضحًا أن المتر المربع الواحد يستهلك شهرين بأكملهم لصناعته، مشيرًا إلى أن أكبر سجادة والتي من الممكن أن تصل مساحتها إلى 6 أمتار تأخد حوالي 47 شهرًا تقريبًا لصناعتها.

    في حين قال محمود خالد إن تحرير سعر الصرف أدى إلى ارتفاع أسعار الخامات المستخدمة، وخاصة الحرير، حيث كان يباع قديمًا بـ300 جنيه، ووصل إلى 1500 جنيه، إضافة إلى احتكار السوق السوداء، والذي أدى بدوره إلى زيادة سعر البيع لتغطية التكلفة.

    وطالب أحمد أبوفارس، أن إنقاذ صناعة السجاد اليدوي تعتمد على أشياء كثيرة أهمها، استيراد كميات كبيرة من دودة "القز"، والإكثار من زراعة أشجار "التوت"، والتي تتغذى عليها من أجل إنتاج الحرير، والذي سيساعد بدوره على ازدهار الصناعة وزيادة الإنتاج.

    من جانبه أكد حمدي سلامة، رئيس مدينة بنها، أن قرية طحلة معروفة بتاريخها العريق في صناعة السجاد اليدوي، والتي تعمل على محاربة البطالة وتشغيل الأيدي العاملة.

    وأشار رئيس المدينة في تصريحات لـ"مصراوي" إلى أنه سيجتمع بعدد من صناع المهنة بالقرية لبحث مشاكلهم، والاستماع إلى طلباتهم، والتي سيجري عرضها على الدكتور علاء عبدالحليم، محافظ القليوبية للنظر بها وبحث تطويرها.

     

    إعلان

    إعلان

    إعلان