• صور ترصد الدمار الذي خلّفته الطائرتين الإسرائيليتين في بيروت

    04:18 م الأحد 25 أغسطس 2019

    كتبت- رنا أسامة:

    أظهرت صور من داخل المركز الإعلامي التابع لحزب الله، نشرتها قناة "إم تي في" اللبنانية، حجم الأضرار التي لحقت بالمركز إثر سقوط طائرتين إسرائيليتين مُسيّرتين فوق الضاحية الجنوبية لبيروت.

    وفي وقت سابق من اليوم، أعلن الجيش اللبناني أن طائرة إسرائيلية مُسيّرة سقطت في الضاحية الجنوبية لبيروت التي يسيطر عليها حزب الله، كما انفجرت طائرة مُسيّرة ثانية قرب الأرض، الساعة 02:30 فجر الأحد (23:30 مساء السبت بتوقيت جرينتش)، في أول حادث من نوعه منذ أكثر من 10 سنوات.

    فيما رفض جيش الاحتلال الإسرائيلي التعليق على الحادث.

    وأسفر الحادث عن إصابات طفيفة ناجمة عن تكسير الزجاج داخل المركز الإعلامي لحزب الله، دون أن يُخلّف قتلى.

    وقال المسؤول الإعلامي في حزب الله، محمد عفيف، إن الأجهزة الأمنية اللبنانية عملت بشكل موحّد وبتنسيق كامل مع المعنيين في الحزب لكشف ملابسات ما حدث، مُشيرًا إلى أن الطائرتين المُسيّرتين الإسرائيليتين كانت لديهما أهداف معينة والتحقيق مستمر لتحديدها.

    ووصف الحادث بأنه "انتهاك صريح" للسيادة الوطنية اللبنانية، مؤكدًا أن الرد سيعلن عنه في كلمة "حاسمة" للأمين العام للحزب، حسن نصرالله، في كلمة سيلقيها في تمام الخامسة مساء اليوم الأحد (بتوقيت لبنان).

    وأوضح أن "الطائرة الأولى سقطت من دون أن تحدث أضرارا، في حين كانت الطائرة الثانية مفخخة وانفجرت وتسببت بأضرار جسيمة في مبنى المركز الإعلامي"، مُضيفًا أن "الحزب لم يُسقِط أي طائرة" إسرائيلية، حسبما صرّح لوكالة الأنباء اللبنانية الرسمية (الوكالة الوطنية للإعلام).

    وأشار إلى أن "طائرة الاستطلاع الأولى التي لم تنفجر في عُهدة الحزب الذي يعمل على تحليل خلفيات تسييرها والمهمات التي حاولت تنفيذها". وذكرت قناة "إم تي في" اللبنانية أن هذه الطائرة من نوع Matrice 600.

    وندّد لبنان بالحادث الذي اعتبره "عدوانًا على سيادة البلاد وتهديدًا لاستقرار المنطقة. إذ قال الرئيس اللبناني ميشال عون، الأحد، إن "العدوان الإسرائيلي السافر على الضاحية الجنوبية فصل من فصول الانتهاكات المستمرة ودليل إضافي على نيات إسرائيل العدوانية".

    واتفق معه رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، الذي قال إن "العدوان الجديد يشكل تهديدا للاستقرار الإقليمي ومحاولة لدفع الأوضاع نحو مزيد من التوتر"، مؤكدا أنه "خرق صريح للقرار 1701" الذي أرسى وقفا للأعمال الحربية بين لبنان وإسرائيل إثر حرب يوليو 2006".

    إعلان

    إعلان

    إعلان