• روحاني ينصح واشنطن بالعودة للاتفاق النووي لخفض التوترات

    05:46 م الأربعاء 26 يونيو 2019
     روحاني ينصح واشنطن بالعودة للاتفاق النووي لخفض التوترات

    الرئيس الإيراني حسن روحاني

    طهران - (د ب أ)

    نصح الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأربعاء الولايات المتحدة بالعودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015، لخفض التوترات في المنطقة.

    وانسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي كاد أن يشن هجمات جوية على إيران الأسبوع الماضي ولكن فرض عقوبات جديدة يوم الاثنين، من الاتفاق النووي العام الماضي رغم أن الصين وروسيا العضوتين بالاتحاد الأوروبي تدعمان اتفاقا لحد من طموح إيران النووي.

    وقال روحاني خلال اجتماع لحكومته: "لا يمكننا إلا أن نقول للأمريكيين إن طريقكم (بالانسحاب من الاتفاق) خاطئ".

    وشدد على أنه يتعين على الجانب الأمريكي الوفاء بالالتزامات المنصوص عليها في الاتفاق الذي وقعه.

    وأضاف: "العودة إلى الاتفاق النووي هو الطريق الأقصر لتأمين مصالح جميع الأطراف... كما أنها في مصلحة العالم والمنطقة، وخاصة فيما يتعلق بمعاهدة عدم الانتشار النووي".

    وأكد أن إيران لن تدخل في مفاوضات مع الولايات المتحدة إلا إذا عادت إلى الاتفاق النووي ورفعت العقوبات.

    وحذر الولايات المتحدة من القيام بأي عمل عسكري ضد إيران بعد إسقاطها طائرة أمريكية بدون طيار الأسبوع الماضي. وشدد: "انتهاك حدودنا هو خط أحمر بالنسبة لنا"، بحسب موقعه الإلكتروني.

    أما المرشد الإيراني آية الله علي خامنئي وهو المستهدف الرئيسي من العقوبات الأمريكية الجديدة فكان موقفه أكثر تشددا.

    ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عنه القول اليوم الأربعاء :"إيران لن تتراجع أمام العقوبات الأمريكية القاسية والإهانات ... وضغوط الأعداء الظالمين، مهما بلغت، لن تؤثر على الشعب الإيراني".

    ووصف الدعوة الأمريكية للتفاوض بأنها "خداع".

    وقال :"عندما فشل العدو في الوصول إلى هدفه بفرض الضغوط يقترح إجراء المفاوضات لأنه يتصور أن الشعب الإيراني ساذج".

    وقال: "هذه المفاوضات ليس لها سوى هدف واحد وهو القضاء على قيادتنا السياسية ونزع أسلحتنا".

    وتابع أن الشعب الإيران لن يذعن أبدا لـ"أكثر حكومة كراهية وشرا في العالم".

    وزادت الأزمة بعد الهجوم على ناقلات نفط في خليج عمان قبالة إيران الشهر الجاري. وتلقي أمريكا باللائمة في الهجوم على إيران وهو ما تنفيه طهران.

    ومن المتوقع أن يطلع القائم باعمال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر نظرائه بحلف شمال الأطلسي(ناتو) على أحدث التوترات مع إيران على هامش المحادثات الوزارية في بروكسل.

    وقبل الاجتماع، رحب الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرج باستعداد الولايات المتحدة بالدخول في حوار مع طهران.

    وقال ستولتنبرج: "نحن بحاجة إلى تجنب سوء التقدير في الخليج وفي المنطقة لأننا رأينا أنه من المهم أن نجنب انفسنا الدخول في أوضاع يمكن أن تصبح أكثر خطورة وأكثر صعوبة من الوضع الذي نراه اليوم".

    إعلان

    إعلان

    إعلان