بالصور.. أكبر إفطار جماعي في البرازيل برعاية إماراتية

05:12 م الأحد 02 يونيو 2019

كتبت – إيمان محمود:

شهدت ولاية ساوباولو البرازيلية أكبر حفل إفطار جماعي للمحتاجين وذوي الاحتياجات الخاصة بهافوند، نظمه اتحاد المؤسسات الإسلامية في البرازيل "فامبراس"، بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد ال مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وبإشراف قنصلية الإمارات العربية المتحدة وبالتعاون مع بلدية ساو باولو.

وقال اتحاد المؤسسات الاسلامية في بيان له إن حفل الإفطار يأتي في إطار سلسلة المشروعات الخيرية والتضامن الذي يقوم به الاتحاد من حملات إفطار الصائم والتي تحدث في المساجد والجمعيات الخيرية في شهر رمضان المعظم، وتماشيا مع مبادرة "عام التسامح" والتي تتبناها الإمارات العربية المتحدة.

واضاف أن المشروع استهدف إطعام حوالي ألف وأربعمائة من المحتاجين وذوي الاحتياجات الخاصة، وتكفل اتحاد المؤسسات بتحضير الوجبات مسبقاً وإحضارها الي الدار قبل بدء فعاليات الحدث وقام بالتنظيم ومتابعة العاملين بالاتحاد والمتطوعين من الجالية الإسلامية بساوباولو.

وتابع "لم يكن حفل الافطار للمسلمين فقط كما هو المعتاد من حملات الإفطار الرمضانية، لكن شمل غير المسلمين من المحتاجين وذوي الاحتياجات الخاصة ومن لا مأوي لهم".

وحضر الدكتور محمد الزغبي رئيس الاتحاد ونائبه، بالإضافة إلى القنصل العام لدولة الامارات العربية المتحدة إبراهيم سالم العلوي، ورئيس بلدية ساوباولو برونو كوفاس، وممثلي الأوقاف المصرية الشيخ كمال سيف والشيخ أبو بكر إبراهيم حفل الإفطار.

وقال القنصل العام الإماراتي إبراهيم سالم العلوي، إن الإفطار الجماعي جاء "كمبادرة لدولة الإمارات العربية المتحدة وتأكيداً على أن عمل الخير ليس مقتصرًا على فئة بعينها ولكن عمل الخير لابد أن يصل للمحتاجين بغض النظر عن جنسه ولونه".

أضاف محمد الزغبي رئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل "إن حفل الافطار هو حلقة في دائرة متصلة من الحملات التي يقوم بها الاتحاد في سبيل دعم المحتاجين خاصة في هذا الشهر المبارك، مشيرا "هذه رسالتنا، التي تقع على عاتق كل مسلم من مساعدة المحتاجين بعض النظر عن دينهم وعرقهم والتي حثنا عليها رسولنا الكريم محمد صلي الله عليه وسلم".

وأشار "الزغبي" إلى أن الحدث تأكيدًا على إرساء قواعد المشاركة الاجتماعية والتضامن المجتمعي الذي دوماً ما يتبناه الاتحاد مع مشاركيه من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية ومبادرة سقيا الإمارات التي كان لها النصيب في توفير زجاجات المياه لجميع الحاضرين.

وأوضح كمال سيف ممثل مكتب وزير الأوقاف المصرية أن المساعدات التي تقوم بها فامبراس مع مؤسسة محمد بن راشد تمثل صورة جلية وواضحة على أن الدين الإسلامي دين الشمولية والتضامن، لافتاً إلى أن هذا العمل في حد ذاته تأكيد على ذلك.

واختتم رئيس بلدية ساوباولو برونو كوفاس: "تفتخر مدينة ساوباولو بتنوعها حيث تجتمع جميع الجنسيات والعقائد في هذا الحدث العظيم ونحن سعداء للغاية لمساعدة هؤلاء الناس وخاصة أشد سكان المدينة احتياجًا، فإن هذا الدعم الذي تقدمه فامبراس وقنصلية الامارات العربية أمر مهم لتأكيد مدي رغبة الناس في المساعدة وحصر لعدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى هذا النوع من المساعدات".

إعلان

إعلان

إعلان