مدير السجون بالسودان: شقيق البشير لم يكن موقوفًا لدينا

10:43 ص الإثنين 13 مايو 2019
مدير السجون بالسودان: شقيق البشير لم يكن موقوفًا لدينا

عمر البشير

القاهرة- (مصراوي):

نفى مدير عام السجون في السودان ما تردّد عن إطلاق سراح شقيق الرئيس المعزول عُمر البشير، بعد أسبوعين من اعتقاله بسجن "كوبر" المركزي بالخرطوم.

وقال لقناة "العربية" إن العباس البشير لم يكن موقوفًا لدى السجون السودانية.

كانت وسائل إعلام محلية قد ذكرت في وقت سابق أن العباس خرج من السجن بطريقة مجهولة وغادر عبر مطار الخرطوم إلى إحدى الدول الأجنبية. فيما أفادت تقارير أخرى بأن إدارة السجن في الخرطوم منحته إذنًا بمغادرة "كوبر"، ثم سافر بعدها إلى تركيا.

ونقلت العربية عن مصادر، لم تُسمها، قولها إن الرئيس المعزول عُمر البشير وشقيقه عبدالله هما فقط المتواجدان حاليًا بسجن كوبر، إضافة إلى زوج شقيقتهما الذي اعتُقِل هو الآخر مع بعض رموز النظام السابق.

وفي 17 أبريل الماضي، أعلن المجلس العسكري الانتقالي إيقاف شقيقيّ البشير، عبدالله والعباس، وعدد من رموز النظام السابق لاتهامهم بالفساد.

وتباشر النيابة العامة في السودان التحقيقات الأولية مع البشير حول تهم تتعلق بغسل أموال وحيازة عملات أجنبية، بعد العثور بنزله على 7 ملايين يورو و350 ألف دولار، و5 ملايين جنيه سوداني.

كان البشير قد تم ترحيله في 17 أبريل الماضي إلى سجن كوبر، واحتُجِز في مكان منفصل عن مكان احتجاز شخصيات أخرى في نظامه ممن اعتقلوا بعد الإطاحة به.

وعزله الجيش في 11 أبريل بعد 3 عقود على رأس السلطة، إثر احتجاجات شعبية ضد ارتفاع أسعار الغذاء وارتفاع معدل البطالة وقمع الحريات منذ ديسمبر الماضي.

وفي وقت سابق، أكّد المجلس العسكري الانتقالي في السودان أن تسليم البشير إلى المحكمة الجنائية شأنٌ تُقرره الحكومة المدنية التي ستتولى الحكم في البلاد لاحقًا، وليس من اختصاصاته.

ويخضع البشير لمذكرتي توقيف دوليتين أصدرتهما المحكمة الجنائية الدولية عامي 2009 و2010 بتهمة "الإبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب" ارتُكبت في إقليم دارفور بين عامي 2003 و2008.

إعلان

إعلان