• خصوم نتنياهو في الانتخابات يتعهدون بـ"الانفصال" عن الفلسطينيين

    05:00 ص الخميس 07 مارس 2019
     خصوم نتنياهو في الانتخابات يتعهدون بـ"الانفصال" عن الفلسطينيين

    منافسو رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

    دويتشه فيله

    تشهد إسرائيل الشهر المقبل انتخابات ساخنة. وفي استطلاعات الرأي يزيد منذ أسابيع قبول مسألة الانفصال عن الفلسطينيين. وبينما يصور نتنياهو وأتباعه أنفسهم كحائل دون تسليم أراض للفلسطينيين؛ يؤكد خصومه أنهم سيسعون للانفصال.

    قال منافسو رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الانتخابات البرلمانية المقبلة إنهم يرغبون في الانفصال عن الفلسطينيين، بيد أنهم لم يستخدموا عبارة حل الدولتين في طرحهم لبرنامجهم الانتخابي.

    وأعلن تحالف "الأزرق والأبيض" الوسطي أمس الأربعاء برنامجه الانتخابي، موضحاً أنه بمجرد أن يصل إلى السلطة سيجري محادثات مع دول عربية "ويكثف عملية الانفصال عن الفلسطينيين مع ضمان الالتزام التام بأمن إسرائيل القومي".

    وينص البرنامج على أن تحتفظ إسرائيل بسيطرتها على غور الأردن وكتل استيطانية في الضفة الغربية. لكنه لم يوضح ما قد يتم اتخاذه بشأن البؤر الاستيطانية الأكثر عمقاً داخل الأراضي التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967.

    ويرأس تحالف "الأزرق والأبيض" - نسبة إلى ألوان العلم الإسرائيلي - رئيس هيئة الأركان السابق بيني غانتز ووزير المالية السابق يائير لابيد. وتوقع لابيد أن يؤدي الانفصال عن الفلسطينيين في نهاية المطاف إلى إقامة دولتهم المستقلة إلى جانب إسرائيل.

    ومن المتوقع أن يفوز هذا التحالف بمقاعد أكثر من حزب الليكود اليميني، الذي يتزعمه نتنياهو، ولكنه لن يفوز بمقاعد كافية لتحقيق أغلبية، وذلك بحسب استطلاعات الرأي. ومن غير الواضح ما إذا كان التحالف سيتمكن من تشكيل ائتلاف حكومي.

    ويعتقد العديد من المحللين أن انتخابات التاسع من أبريل ستشهد منافسة حامية الوطيس، حيث يواجه نتنياهو تهديد تقديمه إلى المحاكمة بتهم فساد. ويقول نتنياهو إنه يريد أن يحكم الفلسطينيون أنفسهم، إلا أنه رفض تحديد ما إذا كان ذلك يعني السماح لهم بإقامة دولة مستقلة أو منحهم شكلاً من أشكال الحكم الذاتي. لكن أعضاء بارزين في ائتلافه الحالي يستبعدون صراحة إقامة دولة فلسطينية ويدعون إلى ضم إسرائيل معظم أراضي الضفة الغربية التي احتلتها في حرب 1967. ويصور نتنياهو وأتباعه اليمينيون أنفسهم على أنهم حائل دون أي مبادرة لتسليم أراض للفلسطينيين.

    هذا المحتوى من

    إعلان

    إعلان

    إعلان