سقوط ديكتاتور السودان.. البشير من الرقص إلى حكم السجن (تسلسل زمني)

05:13 م الثلاثاء 17 ديسمبر 2019
سقوط ديكتاتور السودان.. البشير من الرقص إلى حكم السجن (تسلسل زمني)

الرئيس السوداني السابق عمر البشير

كتبت- رنا أسامة:

رُبما لم يتوقع ديكتاتور السودان المُلقّب بـ"الرجل القوي" عُمر البشير (75 عامًا)، وهو يتحدى المحتجين بخطاب رفض خلاله التنحّي ووقف يرقص بالعصا وسط أنصاره بالخرطوم، أن ينتهي به المطاف في مؤسسة إصلاحية مع مُصادرة جميع أمواله ومُمتلكاته، بعد 3 عقود قضاها على رأس السلطة.

وبعد سلسلة جرائم وحوادث شهدها السودان خلال حِقبة البشير، بما في ذلك تقسيم البلاد إلى دولتين ومعارك دارفور التي سقط فيها مئات آلاف القتلى، عزل الجيش السوداني "الرجل القوي" إثر احتجاجات شعبية دامت أشهر، وأُلقي القبض عليه في مسكنه الرئاسي، ثم جرى ترحيله بعد أيام إلى سجن كوبر المركزي بالخرطوم، حيث كان يقبع داخل زنزانة انفرادية.

وعلى مدى 11 جلسة، انطلقت محاكمة البشير قبل نحو 5 أشهر في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"الثراء الحرام"، ظهر خلالها في قفص حديدي مُرتديا الجلباب السوداني التقليدي والعمامة البيضاء.

وفي خِتام جلسات المحاكمة قبل أيام، قضت المحكمة بإرساله إلى "دار للإصلاح الاجتماعي" لمدة عامين بدلًا من السجن 10 أعوام نظرًا لأن عمره تجاوز سن الـ70.

وعلّق البشير على الحكم لمُراسل قناة "العربية" الإخبارية: "لا تعليق".

وفيما يلي يستعرض "مصراوي" تسلسلًا زمنيًا لسقوط "ديكتاتور السودان" منذ رقصته بالعصا التي تحدّى بها المحتجين، وحتى الإطاحة به من كرسي الحكم، وصولًا إلى إيداعه في "الإصلاح الاجتماعي" ومصادرة أمواله.

إعلان

إعلان