• عباس يحث على تدخل دولي ضد فرض إسرائيل ضرائب على كنائس القدس

    03:13 م الأربعاء 28 فبراير 2018
    عباس يحث على تدخل دولي ضد فرض إسرائيل ضرائب على كنائس القدس

    رام الله (د ب أ)

    حث الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الأربعاء، على تدخل دولي ضد فرض إسرائيل ضرائب على الكنائس في مدينة القدس، وما وصفه بمحاولتها تغيير الوضع التاريخي في المدينة.

    واستقبل عباس في مكتبه في مدينة رام الله في الضفة الغربية، 15 سفير دولة لدى السلطة الفلسطينية، وحملهم "رسالة استنكارية حول فرض إسرائيل ضرائب على ممتلكات الكنائس، وإغلاق كنيسة القيامة احتجاجا على ذلك".

    وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن اللقاء حضره سفراء من الأردن وروسيا الاتحادية، والاتحاد الأوروبي، وقبرص، واليونان، والارجنتين، والاتحاد الافريقي، وتركيا، وتشيلي، وإيطاليا.

    وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات للصحفيين عقب اللقاء: إن عباس "تطرق إلى محاولات إسرائيل فرض ضريبة أملاك على الكنائس، ما يعتبر أمرا غير مقبول وتحديا للشرعية الدولية والوضع القائم، وان إسرائيل هي سلطة احتلال".

    ورد عريقات على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التي قال فيها، "لا أحد خدم الوجود المسيحي مثل إسرائيل"، بالقول إنه "لا أحد أساء للوجود المسيحي والإسلامي مثلما فعلت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة".

    واتهم عريقات إسرائيل بالتضييق على المسيحيين في القدس والضفة الغربية، مشددا على أهمية القدس للديانات الثلاث.

    وذكر أن عباس "أكد أننا نسعى إلى حل قضيتنا سلميا على اساس حل الدولتين على حدود 1967 وعاصمتنا القدس الشرقية".

    وطالب بضرورة "وقف الممارسات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، وبحق القدس والمقدسات، باعتبار أن الصراع مع إسرائيل ليس صراعا دينيا".

    وكان أعيد افتتاح كنسية القيامة في شرق القدس اليوم، بعد ثلاثة أيام من إغلاقها احتجاجا على فرض ضرائب إسرائيلية.

    وتم ذلك استنادا الى قرار رؤساء كنائس القدس، الذين اتخذوه عقب اجتماع طارئ لهم الليلة الماضية إثر قرار إسرائيل تجميد إجراءات ضريبية متعلقة بالكنائس وممتلكاتها في القدس وخارجها.

    وجاء ذلك بعد ان جمدت إسرائيل أمس إجراءات ضريبية ومشروع قانون حول الملكية بحق الكنائس في القدس، وتعيين فريق مهني للتوصل الى حل بالنسبة للقضية.

    واعتبرت الرئاسة الفلسطينية أن القرار غير كاف وأن المطلوب فلسطينيا ودوليا إلغاء الإجراءات الإسرائيلية بحق الأماكن المقدسة في القدس وليس تعليقها.

    إعلان

    إعلان

    إعلان