من الإسكندرية إلى البندقية.. أماكن مسرحيات شكسبير بين الأمس واليوم

12:25 م الخميس 17 يناير 2019

القاهرة (مصراوي)

دارت المسرحي الإنجليزي الأعظم وليام شكسبير في العديد من مدن العالم القديم، من الإسكندرية إلى روما، من فيرونا إلى البندقية. كانت تلك الأماكن من المحاور الرئيسية لمسرحيات شكسبير، هذه الأماكن بعضها تغير كثيرا أو لم تعد موجودة.... إليكم بعض الأماكن التي كانت مسرحا لأعمال شكسبير التي ألفها قبل قرون عديدة... 

الإسكندرية

تدور مسرحية أنطونيو وكليوباترا حول الإمبراطورية الرومانية بين صقلية إلى أثينا إلى مصر وأماكن أخرى في منطقة البحر المتوسط. يلعب قصر كليوباترا في الإسكندرية دورا حيويا في المسرحية، لكن مكان القصر في الحقيقة لم يكن معروفا حتى تسعينات القرن الماضي، عندما اكتشفه غواصون غارقا قبال السواحل المصرية حيث دمر زلزال الجزيرة التي ظلت قائمة لقرون طويلة.

ولا تزال أعمال التنقيب والبحث عن القصر في أعماق البحر المتوسط قائمة.

الدنمارك

يشكو هاملت من أن الدنمارك هي سجن وأن القلعة، إلزينور، التي يعيش فيها هو والعائلة المالكة هي مكان للسكر والعربدة. لا تزال تلك القلعة موجودة حتى اليوم: قلعة كرونبورغ، في هيلسينجور، الدنمارك. ويعود تاريخ بنائها إلى القرن السادس عشر، وفي عام 2000 أضيفت إلى قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي.

روما

في مسرحية يوليوس قيصر، فعل شكسبير الكثير ليجعل من وفاة الإمبراطور الروماني قطعة إبداعية: في مجلس الشيوخ الروماني، تم القضاء على القيصر على يد مجموعة من المتآمرين الذين طعنوه فيما كان يصرخ: حتى أنت يا بروتوس"، في إشارة إلى صديقه المقرب بروتوس الذي انحاز إلى المتآمرين.

في 2012 أعلن علماء الآثار أنهم حددوا بثقة الموقع الذي قُتل فيه القيصر: لارجو دي توري أرجنتينا، وهي ساحة في وسط روما اليوم مليئة بالأطلال القديمة والقطط الضالة.

غابة آردان

في مسرحية "كما تشاء"، بعد أن يتم إرسال الدوق إلى المنفى من قبل شقيقه الغاصب، ينتهي هو ومؤيدوه في غابة آردن. إنه مكان للنفي، لكنه أيضًا مكان للحرية من قيود حياة البلاط الملكي. كان لدى غابة آردان عدة سوابق حقيقية: لم تكن تلك الغابة هي الوحيدة بتلك الاسم في أوروبا. غابة آردن القديمة في وارويكشاير، بالقرب من المدينة التي ولد فيها شكسبير، في ستراتفورد أون آفون. كانت الغابة - التي اشتركت في الاسم مع والدة شكسبير، ماري أردن - صغيرة في أيام شكسبير وهي أصغر الآن، رغم وجود بعض الأشجار القديمة التي لا تزال قائمة.

فيرونا

لم تكن الأمور على ما يرام بالنسبة لروميو وجولييت في فيرونا: سوء فهم يدفع روميو إلى شرب السم، واليأس يدفع جولييت إلى طعن نفسها. لم يكن شكسبير هو الشخص الوحيد الذي تحدث عن هذه القصة - فقد رسم أسطورة شعبية حول العاشقين في إيطاليا، تلك الأسطورة التي كانت مشهورة في إنجلترا – لكن شكسبير ساعد في أن تبقى القصة حاضرة في الأذهان لقرون. اليوم الآلاف من الرسائل الموجهة إلى جولييت لا تزال تصل إلى فيرونا، ويرد عليها نادي جولييت.

البندقية

البندقية، كما تبدو في "تاجر البندقية"، هي مكان مظلم، مليء بالشائعات والمؤامرات والعنف. في هذه المسرحية، يتحدد مصير الشخصية الرئيسية في قاعة محكمة، لكن الكثير من الأحداث تجري في شوارع البندقية، وسط حاملي الشعلة وحضور الحفلات الذي كانوا يرتدون الأقنعة، والجدوال والحديث عن الأعمال التجارية في ريتالتو. اليوم، البندقية هي نقطة جذب كبرى للسياحة. لا تزال ريالتو مركزًا صاخبًا معروفًا بأسواقه. ويخضع جسر ريالتو الشهير لإصلاحات وتجديدات بدأت منذ 2014.

إعلان

إعلان

إعلان