• البنت بعد الثلاثين

    البنت بعد الثلاثين

    ياسمين محفوظ
    09:42 م السبت 17 يونيو 2017

    جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

    ياسمين محفوظ

    يُقال إن وصول البنت إلى سن الثلاثين دون ارتباط قد يؤدي إلى إصابتها بحالة من الإحباط واليأس، لكن التجارب أثبتت أن هذه المقولة ما هي إلا خرافة، هدفها أن تنسى الفتاة أحلامها وطموحاتها ولا تسعى لتحقيق أي منهما، وتصب تركيزها فقط في كيفية الإيقاع بـ"رجل" لتتزوج منه حتى تهرب من لقب "عانس" أو "بايرة" ثم نجدها بعد فترة تحمل لقب "مطلقة" لأنها تسرعت في الاختيار، أو تعيش حياة ذليلة مع رجل يهينها على ألا تحمل لقب "مطلقة" خوفًا من نظرات المجتمع. 

    ولكن الحقيقة أن البنت بعد سن الثلاثين لديها معاناة أخرى ومختلفة تماما عما سبق ذكره، فالبنت بعد سن الثلاثين تلتقي بالأشخاص المناسبون جدا ولكن للأسف في الوقت غير المناسب جدًا.

    البنت بعد الثلاثين من الممكن أن يقل عدد من يتقدمون لخطبتها، إلا أن محبيها ومعجبيها يزيد عددهم بكثير عن معجبيها وهي في العشرينات، لكن هناك ظروف كثيرة تحول بينها وبين الارتباط بأحدهم، أهمها أنها ربما لن تكون المرأة الأولى في حياتهم.

    البنت بعد الثلاثين، من الممكن أن تكون مطمعا لأي "شخص مريض أقرب إلى أن يكون "حيوان" لمجرد أنه يراها "عانس" وفي حاجة إلى "رجل".

    ربما ما ذكرته سالفا هي معاناة البنت بعد بلوغها الثلاثين، لكن في المقابل هناك مميزات كبيرة وهامة تكتسبها كل من بلغت هذا السن أهمها: أنها

    تمتلك قدر كبير من الحكمة والرزانة، كما أنها تستطيع أن تحلل الشخصيات التي تقابلهم في حياتها، وربما تستطيع فهمهم من نظرات أعينهم فقط. 

    البنت بعد الثلاثين وصلت لمرحلة النضج الذي تستطيع من خلاله أن تنحي قلبها فيه جانبا وتسمع فقط صوت عقلها فهو دليلها، كما أنها 

    تكتسب خبرة في العمل، وأيضا في التعامل مع الناس وخاصة "الرجل" وتعلم جيدا متى تتجاهله ومتى يقترب منها، بالإضافة إلى أنها تستطيع بكل سهولة أن تستغني عن وجود الرجل في حياتها، طالما أنها تعمل وأثبتت وجودها من خلال عملها.

    بعد الثلاثين، البنت تتلاشى اندفاع العشرينات، اهتماماتها تنصب فقط على نفسها وتطويرها شكلا وموضوعا حتى تحقق نجاحات في عملها، لتثبت للجميع أنها ناجحة، وتؤكد أن وراء كل بنت ناجحة "عدم وجود رجل في حياتها".

    لذلك أقول لكل بنت تجاوزت الثلاثين وبـ"العامية": "إياك أن تفقدي الأمل، قاومي أي صعاب وتحديها، انجحي واثبتي وجودك، لأن نجاحك هو سندك الحقيقي في الدنيا، وتأكدي أن "البنت قوتها في إرادتها وضعفها في راجل".. اضحكي واتنططي وأوعي تقولي أنا كبرت، عيشي كل لحظة حلوة بجد، أوعي تخلي أي راجل يسيطر علي تفكيرك، وافتكري كام واحدة متجوزة بتحسدك على أنك مش علي ذمة راجل. ولو حاسة بالانكسار عشان متجوزتيش اخطفي رجلك لأي محكمة أسرة، وأنتي هتبوسي إيدك وش وضهر.

    ابدئي حياتك بعد التلاتين كأنك مولودة جديد لأن ده السن اللي هتختاري فيه صح بكامل إرادتك ووعيك من غير وصاية من حد. 

    ونصيحة لكل رجل "مختل": لو فاكر إن البنت طالما عدت التلاتين تبقي بايرة وعانس وماهتصدق إنك "تبص لها"، أحب أقولك إخص علي اللي قال عليك "راجل".

    إعلان

    إعلان

    إعلان