إعلان

طلب إحاطة بشأن ظاهرة شراء وإعادة تدوير زيوت الطعام المستعملة

08:07 م الأربعاء 18 مايو 2022
طلب إحاطة بشأن ظاهرة شراء وإعادة تدوير زيوت الطعام المستعملة

مجلس النواب

كتب- نشأت علي:

تقدمت النائبة ميرال الهريدي، عضو مجلس النواب عن حزب حماة وطن، وعضو لجنة الدفاع والأمن القومي، بطلب إحاطة، موجه إلى كلا من رئيس مجلس الوزراء، ووزراء الصحة والسكان، والتنمية المحلية، والتموين، والبيئة، بشأن ظاهرة شراء وإعادة تدوير زيوت الطعام المستعملة والأضرار الصحية المترتبة على إعادة إستخدامها.

وقالت البرلمانية، في طلب الإحاطة، إنه ورد إليها عدد من الشكاوى والتخوفات من جانب المواطنين بسبب انتشار ظاهرة شراء بعض الجائلين زيوت الطعام المستعملة بهدف إعادة تدويرها وطرحها مرة أخرى بالأسواق بشكل غير سليم وغير صحي.

وأضافت: "بالبحث في أبعاد وملابسات ذلك الأمر توصلنا إلى أنه في الأونة الأخيرة ظهر عدد كبير من الأشخاص الجائلين الذي يمُرون بالشوارع والأحياء المختلفة بالجمهورية مُعلنين عن استعدادهم لشراء كافة أنواع زيوت الطعام المستعملة بأسعار تتراوح ما بين 10 إلى 15 جنيه للكيلو الواحد، دون تحديد سبب شرائهم لها".

وتابعت: "ذلك الأمر أغرى عدد كبير من المواطنين إلى بيع زيوت الطعام المستهلكة لديهم بدلًا من إلقاءها في القمامة دون جدوى أو نفع، حتى بدأت العديد من التقارير الصحفية والطبية تُشير إلى أن السبب يرجع لتجميع تلك الكميات من الزيوت وهناك بعض المصانع المجهولة والمعروفة بمصانع بير السلم، تقوم بإعادة تدوير تلك الزيوت مرة أخرى من خلال إستخدام مادة تسمى (تراب تبييض الزيوت) أو (الأسمنت الهندي)، تلك المادة التي تؤدي إلى تبييض لون الزيت المستعمل وإعادته إلى لونه الطبيعي مرة أخرى وتحسن من خواصه الظاهرية.

وأوضحت النائبة، أن هذا سهل عملية إعادة بيعه مرة ثانية إلى بعض محال بيع الأطعمة الجاهزة والسريعة بمختلف أنواعها، ومحال الفول والفلافل وعرباتها الشعبية المتنقلة، ومصانع إنتاج البطاطس المُصنعة والمعبئة، والمواطنين بأسواق السلع الاستهلاكية الشعبية.

وأشارت "الهريدي"، إلى أن هذه الظاهرة حولت تلك الزيوت والأطعمة التي يتم طهيها وإعادة تصنيعها إلى بؤرة من السموم المستفحلة بالمواد المسرطنة، والتي تهدد صحة وسلامة المواطنين بشكل مباشر.

وقالت في طلبها: "أفاد الدكتور محمد مقرش مفتش بوزارة الصحة والسكان بمحافظة البحيرة أثناء حوار صحفي له، بأن استخدام تلك الزيوت المُعاد تدويرها يؤدي إلى ترسيبات شديدة الضرر على الكلى، وعند استخدامها لفترات متوسطة أو طويلة تسبب العديد من أمراض القلب والشرايين وتؤثر سلبًا على إضعاف كفاءة الجهاز المناعي".

وطالبت عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع الجهات التنفيذية المختصة من أجل منع تلك الظاهرة من الانتشار واقتلاعها من جذورها ومحاسبة مرتكبيها بشكل حاسم وسريع.

ملابس العيد لأولادك بـ"أقل الأسعار" وتتجنب الزحام

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market