إعلان

وزير القوى العاملة: 50 فرصة عمل حقيقية أفضل عندي من 1000 وهمية

10:18 م الأحد 27 نوفمبر 2022

كتب- يوسف عفيفي:

استمع وزير القوى العاملة، حسن شحاتة، مساء اليوم الأحد، إلى تساؤلات واستفسارات قيادات وأعضاء لجنة الطاقة والبيئة والقوى العاملة بمجلس الشيوخ، بشأن ملفات العمل، خاصة قضايا التدريب والتشغيل وفرص العمل والتعليم الفني، والعمالة غير المنتظمة، ونسبة الـ5% من ذوي الاحتياجات الخاصة، ومشروع قانون العمل، وغيرها.

جاء ذلك خلال لقاء "الوزير" بمقر "المجلس" مع "اللجنة" برئاسة المهندس عبد الخالق عياد، وبحضور الوكيلين عمرو عزت ومجدي سليم، حيث رد "الوزير" على استفسارات النواب "خالد عيش ونهى زكي ومحمود صلاح"، موضحا أن وزارة القوى العاملة متمسكة بمبدأ المصداقية وإعادة الثقة مع المواطن من خلال خدمات حقيقية ولائقة.

وأشار إلى أن هناك توجيهات مباشرة من رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي، ورئيس مجلس الوزارء مصطفى مدبولي، بشأن تقديم كل أنواع الدعم للعمالة، خاصة غير المنتظمة تماشيا مع برامج الحماية الاجتماعية التي يرعاها الرئيس.

وأكد شحاتة أن خطة الوزارة بشأن العمالة غير المنتظمة بدأت بالفعل بتعديلات على اللوائح والنظم التي تحكم هذا الملف من خلال "رقمنته"، والتوسع في قاعدة بياناته داخل كافة المحافظات بحيث يصل الدعم إلى المستحقين بشكل مستمر ومُقنن، وتوعية وتحفيز كل من يعمل بشكل غير منتظم بتسجيل بياناته والاشتراك في تلك "المنتظمة"، مع استحداث آليات جديدة للتواصل.

وعن ملف التدريب والتأهيل قال الوزير، إن هذه القضية كانت ولا زالت محل اهتمام الوزارة وإنه لطالما أوصى ووجه رئيس مجلس الوزارة بأهمية وجود دور أكبر خلال الفترة المقبلة للتدريب على مهن يحتاجها سوق العمل، موضحا أن الوزارة لديها من الإمكانيات والقدرات ما يؤهلها للقيام بهذا الدور، وهذا ما يحدث بالفعل، فقد جرى في سبتمبر الماضي اعتماد وإطلاق خطة التدريب المهني للعام المالي 2022-2023، ويتم تطوير وإعادة هيكلة مراكز التدريب الثابتة والمتنقلة الخاصة بها بدعم من صندوق تمويل التدريب والتأهيل.

كما يتم تنفيذ تلك الخطة الجديدة في عدد 75 مركزا تدريبيا مهنيا على مستوى الجمهورية منها 38 مركزا ثابتا، و10 وحدات تدريبية ثابتة، وعدد 27 وحدة تدريب متنقلة، بإجمالي 479 دورة تدريبية على عدد 49 مهنة، تستهدف تدريب 9448 شابا وفتاة، وتتراوح مدة التدريب من 60 إلى 200 ساعة تدريبية طبقا للمهنة.

وأعلن الوزير عن تنسيق مع وزارة التربية والتعليم بشأن تنفيذ خطة لتمويل تطوير المدارس الصناعية والفنية بما يؤهلها للقيام بدورها في "التعليم الفني" ودعم ثقافة العمل الحر والخاص، مع إمكانية استفادة وزارة القوى العاملة من هذه "المدارس" خلال فصل الصيف حيث "العطلة الدراسية"، في تدريب مهني داخل القرى والمراكز والمدن بالمحافظات الأكثر احتياجا للعمل بجانب مراكزها الثابتة والمتنقلة.

وعن مشروع قانون العمل الذي انتهى مجلس الشيوخ من مناقشته وإرساله إلى مجلس النواب، قال الوزير إنه تدرج في حياته العملية من موظف ثم صاحب عمل، ثم نقابي، ثم وزيرا في الحكومة، وهو ما يجعله حريصا على أهمية وجود توزان في علاقات العمل بين كافة الأطراف الإنتاجية، وهو ما يتطلع إليه في التعديلات المرتقبة على قانون العمل.

وبشأن تعيين نسبة الـ 5% من ذوي الاحتياجات الخاصة أكد الوزير الحرص على تعيين تلك النسبة طبقا لاحتياجات المنشآت التي تعلن عن فرص عمل لديها.

ودعا الوزي، النواب، إلى التواصل مع ذوي الاحتياجات الخاصة والبحث عن فرص عمل لهم، والاستعانة بالوزارة التي ستبذل كل الجهود المتاحة لتوظيفهم.

وأضاف الوزير أنه بشأن فرص العمل فقد كان حريصا منذ توليه المسؤولية على أن يتمسك بالمصداقة، فكانت التوجيهات المباشرة لكافة مديريات القوى العاملة بالمحافظات بتحري الدقة في الفرص التي يتم الإعلان عنها في ملتقيات التوظيف ومتابعة استلام الشباب الباحثين عن فرصة عمل لوظيفتهم في شركات القطاع الخاص التي تعلن تنسيقا مع الوزارة عن إحتياجاتها لفرص عمل.

وأكد أنه في عقيدته وقناعته: توفير 50 فرصة عمل حقيقية أفضل من 1000 فرصة وهمية، مشيرا إلى أن توجهات الدولة المصرية تفرض على الجميع الالتزام بتلك المصداقية والتعامل مع المواطن بشكل لائق وصادق.

وفي نهاية اللقاء، قام رئيس اللجنة المهندس عبد الخالق عياد، بتسليم الوزير مسودة مشروع تتبناه لجنة القوى العاملة بشأن إعداد دراسة عن سوق العمل في مصر خاصة التحديات التي تواجهه والمتطلبات التي تجعله سوقا قويا ومؤهلا للمنافسة ودعم عملية التنمية.

وطلب عياد من الوزير دعم هذه الدراسة المرتقبة بالمعلومات ورؤية الوزارة فيها، وهو ما رحب به الوزير متطلعا إلى الاستمرار في التعاون بين مجلس الشيوخ والوزارة لخدمة الوطن والمواطن.

حضر الاجتماع من أعضاء اللجنة: النائب مجدي عبد الرحيم سليم، وكيل اللجنة، والنائب عمرو عزت، وكيل اللجنة، والنائبة نهى أحمد فتحي، أمين سر اللجنة، والنائب خالد عيش، عضو اللجنة ونائب رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، والنائب محمود محمد صلاح، عضو اللجنة.

كما حضر الاجتماع من جانب الوزارة: إيهاب عبد العاطي، المستشار القانوني للوزارة، وعبد الوهاب خضر، المستشار الإعلامي والمتحدث الرسمي للوزارة، وأيمن إسماعيل قطامش، رئيس الإدارة المركزية للتدريب المهني، ومنال عبد العزيز عثمان، رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، وأحمد معروف، مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة، وعبير فؤاد، مدير إدارة معلومات سوق العمل، ونجوى إسماعيل، مدير الإدارة العامة للتخطيط ومتابعة الخطة، وشيماء محمود، باحث أول بالإدارة العامة لتنمية المواهب، ومحمد عبد الفتاح، باحث أول بمكتب الوزير، ورضا العربي، عضو المكتب الفني للوزير، ومحمد صلاح، مسئول الاتصال السياسي والشئون البرلمانية، ومحمد مجدي، باحث علاقات عامة وبمراسم الوزير.

سوق مصراوى

فيديو قد يعجبك:

محتوي مدفوع

إعلان

El Market