الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق سلسلة حوارات "لازم نتكلم" لزيادة الوعي عن التحرش

05:00 ص الأحد 22 نوفمبر 2020

​كتب- محمد عبدالناصر:
أطلقت الجامعة الأمريكية بالقاهرة الخميس الماضي أولى جلسات سلسلة حوارات "لازم نتكلم" لزيادة الوعي عن التحرش كقضية اجتماعية هامة ولدعم الجهود الوطنية والدولية المتعلقة بهذه القضية خاصة في الجامعة وذلك بقاعة إيوارت بحرم الجامعة بالتحرير.

تحدث في الفعالية الأولى لسلسلة الحوارات تحت عنوان: "كيف نعمل معاً للقضاء على التحرش؟"- السادة أعضاء المجلس الاستشاري للسلسلة وهم: مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة وخريجة الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1995، وهشام الخازندار، الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة القابضة وعضو مجلس أوصياء الجامعة الأمريكية بالقاهرة وخريج الجامعة عام 1996، ونادين أشرف، طالبة بالجامعة ومؤسسة صفحة شرطة التحرش assault police، وكريستين عرب ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر، وهدى الصدة، أستاذ الأدب الإنجليزي والمقارن بجامعة القاهرة، وعمر سمرة، مغامر ورائد أعمال وخريج الجامعة عام 2000، ورباب المهدي، أستاذ مشارك ورئيس قسم العلوم السياسية وخريجة الجامعة عامي 1996و 1998.

أدارت الحوار فرح شاش، أخصائية علم النفس المجتمعي و المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة The Community Hub وخريجة الجامعة لعامي 2009 و 2012.

وقال رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة فرانسيس ريتشياردوني إن دور الجامعة الأمريكية بالقاهرة كجامعة رائدة في مصر يحتم عليها نشر الوعي ومناقشة الموضوعات الهامة التي تواجه المجتمع. وأشارأن كجزء من مبادرة "لازم نتكلم" التي أطلقتها الجامعة هذا الصيف، قامت الجامعة بتشديد إجراءاتها لمواجهة التحرش والأن تساهم في إشراك المجتمع على المستوى الوطني في هذا النقاش من خلال سلسلة الحوارات.

وأكد ريتشياردوني أن الجامعة تتبع سياسة عدم التسامح مطلقاً مع التحرش الجنسي، ولديها "سياسة مكافحة التحرش وعدم التمييز" كما أنها تستخدم نظاماً للإبلاغ عبر الإنترنت لأي شخص تعرض للتحرش أو التمييز. كما تضمنت الإجراءات التي قامت بها الجامعة لمكافحة التحرش الجنسي إنشاء مكتب التكافؤ المؤسسي ليتيح تقديم التقارير مباشرة إلى مكتب رئيس الجامعة وتلقي الشكاوى من جميع أعضاء مجتمع الجامعة، وتلقى كل فرد من أفراد المجتمع تدريباً عبر الإنترنت يهدف إلى رفع مستوى الوعي بالتحرش.

كما أكدت مايا مرسي في كلمتها ضرورة الاستمرار في مواجهة ظاهرة التحرش الجنسي، والاستمرار في نشر الوعي بسبل مواجهته، وتشجيع السيدات والفتيات على الإبلاغ، مؤكدة ان الدستور والقانون المصري يحمى حقوق المرأة. وقالت أيضا:"نعمل بكل جهد للتوعية في المدارس، والجامعات، والحضانات، بالتعاون مع المجتمع المدني." كما أشارت مرسي إلى وجود 22 وحدة لمكافحة العنف ضد المرأة في الجامعات، وقدمت الشكر إلى الجامعة الأمريكية بالقاهرة لوجود وحدة مماثلة بها، وقالت: "نحن على استعداد كامل لخلق بيئة من التعاون بين كل الجامعات المصرية."

وقالت هدى الصدة، وهي من مؤسسي وحدة مناهضة التحرش في جامعة القاهرة عام 2014 أن من أهم أسباب نجاح هذه الوحدة هو إنشائها بشكل عضوي من أكاديميات بالجامعة مع مشاركة جمعيات من المجتمع المدني وطلاب وطالبات، مما جعلها وحدة يحتذى بها في الجامعات المصرية. وعن أهمية سلسلة الحوارات، قالت الصدة: "إن سلسلة الحوارات هي فرصة لتعريف مجتمع الجامعة الأمريكية بالقاهرة والمجتمع المصري بمختلف القضايا والتحديات المرتبطة بالتحرش الجنسي، ومنها حجم المشكلة والقيود الاجتماعية، والثقافية وكذلك القانونية التي تمنع النساء من الإبلاغ عن حوادث التحرش في مكان العمل أو في الأماكن العامة، ووصمة العار التي تحيط بالتحرش الجنسي وكيفية مواجهتها، ومشاركة ومقارنة التجارب والسياسات المؤسسية بشأن التعامل مع التحرش الجنسي".

وعن دورها في مواجهة التحرش، تحدثت نادين أشرف عن تأسيسها لصفحة شرطة التحرش assault police الصيف الماضي والتي كانت عاملا أساسيا في تسليط الضوء على قضايا التحرش وفي إعادة إحياء حملة #MeToo في الشهور الماضية في مصر. قالت أشرف أنها وجدت أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة جيدة ومناسبة للتعامل مع هذه القضية. "لاحظت مع أول قصة شاركتها، أن الفتيات أدركن أنهن يتشاركن نفس التجربة مع أخريات وآنهن لسن المشكلة بل المشكلة الحقيقية تكمن في المتحرش والمجتمع." لم تتخيل أشرف أنه سيكون هناك تحرك من الأخرين واستجابة من المجلس القومي للمرأة والشرطة، وعقاب للمتحرشين وهو الأمر الذي فاجئها وأسعدها.

وأكدت رباب المهدي ضرورة التكامل بين الدولة والمجتمع المدني في مواجهة قضية مجتمعية مثل التحرش وأشارت أن هناك مبادرات هامة منذ 2005، والتراكم في تلك المبادرات يعد عاملا هاما في مواجهة تلك القضية. وشددت المهدي على أهمية هذا التكامل وذلك دون تجريم الضحية على المستوى المجتمعي أو على مستوى المؤسسات.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 115541

    عدد المصابين

  • 102596

    عدد المتعافين

  • 6636

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 63032854

    عدد المصابين

  • 43519933

    عدد المتعافين

  • 1464577

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي