عرض النتائج على الرؤساء.. مصر والسودان وإثيوبيا يجتمعون لبحث "سد النهضة"

12:48 م الأحد 15 سبتمبر 2019
عرض النتائج على الرؤساء.. مصر والسودان وإثيوبيا يجتمعون لبحث "سد النهضة"

سد النهضة

كتب- أحمد مسعد:

انطلقت المفاوضات الفنية لسد النهضة، صباح اليوم الأحد، بين مصر والسودان وإثيوبيا من أجل استئناف التفاوض المباشر حول سد النهضة.

وقال مصدر مسئول بوزارة الري، إن الاجتماع التساعي انطلق بأحد فنادق التجمع الخامس بالقاهرة، بحضور الدكتور محمد عبد العاطي وزير الري والدكتور أحمد بهاء الدين رئيس قطاع المياه ومستشار وزير الري الدكتور هشام بخيت.

وفى 21 أغسطس الماضي طرحت "القاهرة" 6 بنود للخروج من هذه الأزمة بعدما استغرقت وقت طويلاً.

وقال مسئول فضل عدم ذكر اسمه، إن مصر تأمل في التوصل لاتفاق بشأن ملء وتشغيل سد النهضة.

ونوه المصدر، إلى أن الاجتماع يشهد مناقشة البنود التي طرحتها القاهرة، تمهيدًا لعرض كافة القضايا على الرؤساء من كلا الجانبين سواء بالموافقة أو بالرفض.

وانتهت الجولة العاشرة من المفاوضات الثلاثية في فبراير الماضي بالاتفاق على توقيع العقود إيذانًا ببدء تنفيذ الدرسات الفنية على السد قبل نهاية العام الحالي؛ التي اتفق عليها الـ3 دول المعنيين بالملف.

ومن جانبه أكد وزير الري، الأربعاء الماضي، أن القاهرة منفتحة على الأصدقاء بما يضمن حقوق مصر المائية ويضمن تحقيق التنمية، مضيفا: أن رؤية مصر تتمثل في أسلوب الملء والتخزين طبقاً لحالة الفيضان. بحسب تصريحات صحفية.

ويأتي اللقاء لبحث استئناف مفاوضات سد النهضة، وأعمال اللجنة الفنية الوطنية واللجنة العلمية المستقلة في مصر والسودان وإثيوبيا، بسبب حرص مصر على استمرار التنسيق للوصول إلى أفضل الحلول في ضوء اتفاق إعلان المبادئ الموقع من رؤساء الدول الثلاث في مارس 2015، مع التأكيد على حقوق مصر في مياه النيل وتحقيق التنمية في دول الحوض دون الإضرار بدولتي المصب مصر والسودان.

وتبلغ السعة التخزينية لسد النهضة 74 مليار متر مكعب، وهي مساوية تقريبا لحصتي مصر والسودان السنوية من مياه النيل.

وتبلغ حصة مصر من مياة النيل بحسب اتفاقية 1959 لتقسيم المياه، 55 مليار متر مكعب من المياه.​

إعلان

إعلان

إعلان