"خطر على المجتمع".. مطالب بسرعة إغلاق "فندق الكلاب" بالغردقة (صور)

09:23 م الخميس 22 أغسطس 2019

كتب ـ يوسف عفيفي:

لم تمر 24 ساعة على واقعة استضافة أحد فنادق الغردقة للكلاب وتخصيص حمامات سباحة لها، إلا وظهرت مطالبات عدة بسرعة غلق الفُندق لخطره على صحة الإنسان والسياح في المدينة الساحلية بمحافظة البحر الأحمر، فضلًا عن مخالفته القانون والدستور، والصحة العامة.

وقال عادل مكي، رئيس غرفة المنشآت الفندقية بالبحر الأحمر، إن الفُندق محل الواقعة مُخالف للقانون والدستور، موضحًا أن القانون يحظر استضافة الكلاب والحيوانات الأليفة في الفنادق عمومًا، وهو ما أكده أيضًا الدكتور خالد العامري، نقيب عام الأطباء البيطريين.

وكشف "مكي"، لـ"مصراوي"، أن الفندق ذاته "غير مُرخص" ومُخالف للقانون وليس فندقًا سياحيًا ولا مرخصًا، بل هو "كومبوند خاص"، ويعمل بشكل غير قانوني.

ودعا "مكي"، محافظ البحر الأحمر، إلى سرعة إصدار قرار فوري بغلق هذا "الكومبوند"، لمخالفته الصريحة للدستور والقانون، مشيرًا إلى أن الأمر لا يخص وزارة السياحة أو المنشآت الفندقية بل من اختصاص الطب البيطري والمحافظة ووزارة الصحة.

وتابع: "الأمر خطر على المجتمع والسياحة، حيث يثير قلقًا كبيرًا في المنشآت الفندقية لدى الكثير من المواطنين والسائحين كون ذلك محظورًا، علما بأن مكوث الكلاب مع السائحين في غاية الخطورة وينقل أمراض كثيرة ووزارتي البيئة والسياحة يحظران اصطحاب الحيوانات مع الإنسان فكيف يعقل نزولهم الماء مع السائحين والنوم في غرفتهم".

ويُعد الفندق هو الأول من نوعه في مدينة الغردقة ومُحافظة البحر الأحمر عمومًا، الذي يستضيف تجمعات الكلاب بهذا الشكل، حيث عُرف إعلاميًا بـ"فندق الكلاب".

من جانبها، قالت الدكتورة مها صبري، رئيس قسم الأمراض المشتركة بجامعة القاهرة، إن اجتماع الحيوانات البرية والأليفة مع الإنسان، في مكان واحد يسبب مرض " ليبتوسبيرا" أي حمى الطين كونه متعلق بالأرض الرطبة والماء وله عوائد سلبية كثيرة تشمل الكلاب والفئران وغيرها.

وأوضحت "صبري"، في تصريح خاصة، أن المرض المذكور مُشترك بين الإنسان والحيوان ويعتبر أخطر الأمراض التي تصيب الإنسان وينتقل من خلال المياه وفقا للأبحاث العلمية، كما أنه مرض مُعدٍ ويُسبب البكتيريا للإنسان.

وذكرت أن المرض يُنقل من "بول الكلاب"، وهو العائد الأساسي، حيث أنه بمجرد تبول الكلاب في مياه "حمام السباحة"، تكون مصدر عدوى لجميع الموجودين في الماء، فينتقل عن طريق جلد الإنسان وبمجرد النزول للماء يكون في منتهى الخطورة على الموجودين في المياه كافة.

ولفتت إلى الطبيبة الببيطرية إلى أن تلك العدوى تسبب أمراضًا مختلفة أبرزها "الفشل الكلوي".

ويتواجد "فندق الكلاب"، في نطاق فيلات "مبارك 7"، بمنطقة المزارع شمال مدينة الغردقة، حيث يسعى لاستضافة عشرات الكلاب والحيوانات الأليفة.

وكان الدكتور وحيد رفعت، نقيب الأطباء البيطريين بالبحر الأحمر، قال إن الفكرة جاءت لعدم إمكانية نزول الكلاب مع السائحين بنفس الفندق وأن عشرات السائحين لا يمكنهم ترك كلابهم في بلادهم وأنهم يضطرون للمجيء بها للغردقة.

وأضاف "رفعت" في تصريحات صحفية، أن الفندق حاليًا يستقبل حجوزات من سائحين من مختلف الجنسيات ممن يصطحبون كلابهم معهم من بلادهم، كما يستضيف الفندق جميع أنواع الحيوانات الأليفة، وأنه تم إخطار الفنادق السياحية بالغردقة بافتتاح هذا الفندق الخاص بالكلاب للتنسيق معهم وإخطار السائحين بإمكانيات الفندق.

وقال الدكتور لؤي السيد أحمد، مدير إدارة الأمن الحيوي بوزارة البيئة، إن الوزارة ليس لها أي علاقة أو صلة من قريب أو بعيد بإنشاء فندق للكلاب في مدينة الغردقة بالبحر الأحمر.

وأضاف لؤي، لمصراوي، أن التراخيص المتعلقة بالحيوانات الأليفة تصدر من جهتين الأولى إدارة الخدمات البيطرية بالمحافظة وهي مسئولة عن الحيوانات الأليفة، والثانية المحافظة الواقع في نطاقها الفندق.

وحذر الدكتور لؤي السيد، من خطورة عدم فحص هذه الكلاب بشكل كامل: "كل الكلاب لازم يتم فصحها حتى لا تكون مصابة بالسعار أو أمراض أخرى، وحصلت مشلكة في مدينة دهب من قبل في ماكن أقامه أحد الأجانب لتجميع الكلاب وكان هناك كلبًا مصابًا بالسعار ونقل الفيروس إلى باقي الكلاب الأخرى".

إعلان

إعلان

إعلان