​ السيسي يبحث مع رئيس البرلمان القبرصي تعزيز العلاقات المشتركة

06:32 م الإثنين 22 أبريل 2019

القاهرة- مصراوي:

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، الإثنين، ديميترس سيلوريس رئيس مجلس النواب القبرصى والوفد المرافق له، بحضور الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، والسفير القبرصي بالقاهرة.

وقال السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس رحب برئيس مجلس النواب القبرصي، مؤكدًا عمق العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين والشعبين الصديقين، وحرص مصر على تعزيزها في مختلف المجالات.

وطلب السيسي نقل تحياته وتقديره إلى رئيس قبرص نيكوس أنستسيادس، مثمنًا التشاور والتنسيق المستمر مع الرئيس القبرصي لبحث سبل مواصلة التعاون الثنائي والثلاثي بين البلدين في إطار الآلية التي تجمع مصر وقبرص واليونان، لما تمثله تلك الآلية من نموذج يحتذي به للتعاون البناء في منطقة شرق المتوسط.

من جانبه، نقل رئيس مجلس النواب القبرصي، تحيات وتقدير الرئيس "أنستسيادس" للرئيس السيسي، معرباً عن سعادته بزيارة مصر تلبيةً للدعوة الموجهة إليه من رئيس مجلس النواب المصري.

وأشاد رئيس النواب القبرصي، بما تشهده العلاقات المتميزة بين البلدين من تطور في الفترة الأخيرة، مؤكدًا حرص قبرص على دعم تلك العلاقات.

وذكر المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد استعراضاً لأوجه التعاون الثنائي، حيث أعرب الرئيس عن ترحيبه بالتعاون والتواصل المستمر بين البلدين على مختلف المستويات، وهو الأمر الذى انعكس في حجم الزيارات المتبادلة، وعلى المستوى البرلماني، والذي تجسد مؤخرًا في زيارة رئيس مجلس النواب المصري إلى قبرص على رأس وفد كبير تلبية لدعوة نظيره القبرصي في سبتمبر 2018.

كما أعرب السيسي، عن التطلع لمواصلة التعاون الإيجابي القائم في إطار آلية التعاون الثلاثي، والبناء على نتائج القمم الثلاثية الست التي عقدت حتى الآن، خاصة في مجالات السياحة والاستثمار والطاقة والربط الكهربائي.

ولفت البيان إلى أن اللقاء استعرض نتائج الاجتماع الثلاثي الأول لرؤساء برلمانات مصر واليونان وقبرص والذي عقد في قبرص في فبراير 2019، بهدف تطوير وتعميق العلاقات بين الدول الثلاث في إطارها البرلماني والشعبي، بما يمهد لتكامل محاور التعاون سواء في بعدها البرلماني أو الثقافي والتاريخي المتمثل في مبادرة إحياء الجذور مع آليات ومشاريع التعاون القائمة على الصعيدين السياسي والاقتصادي، الأمر الذي يؤكد ويرسخ طبيعة الشراكة التي تجمع بين الدول الثلاث.

ورحب الرئيس بمبادرة رئيس البرلمان القبرصي بتدريس اللغة العربية في قبرص، مشيرًا إلى اهتمام مصر بتقديم كافة أشكال المساعدة لتفعيل هذه المبادرة، والتي ستساهم دون شك في تعميق العلاقات الوطيدة التي تربط قبرص والدول العربية.

ولفت راضي، إلى أن اللقاء شهد تبادلاً وجهات النظر والرؤى بشأن تطورات بعض من القضايا السياسية بالمنطقة.

وأكد الرئيس أهمية الدور الذي تقوم به قبرص داخل الاتحاد الأوروبي واليونان لنقل حقيقة الأوضاع السياسية في منطقة الشرق الأوسط، وهو الدور المدعوم بالدراية والمعرفة العميقة بطبيعة المنطقة وثقافتها من قبل كلتا الدولتين، الأمر الذي يلقى كل التقدير من جانبنا.

إعلان

إعلان

إعلان