• وزير التعليم العالي: الدولة حريصة علي إقامة تحالفات تكنولوجية

    03:32 م الإثنين 25 مارس 2019

    كتبت- داليا شبل:

    أكد الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، حرص الدولة على تطوير البحث العلمي وربط الهيئات والجهات البحثية في مصر، من خلال إقامة التحالفات التكنولوجية بالتعاون مع قطاع الصناعة في إطار خطة موحدة لربط البحث العلمي بالصناعة؛ بهدف تحويل مخرجات البحث العلمي لمنتجات صناعية في مختلف مجالات الطاقة والمياه والزراعة والنسيج، إلى جانب ما حققته الوزارة من تطوير في منظومة التشريعات الخاصة بالبحث العلمي لدعم الباحثين والمبتكرين ومنها إصدار قانون حوافز العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وإنشاء صندوق رعاية المبتكرين والنوابغ، مشيرا لتطوير مقر معهد بحوث الإلكترونيات لتوفير بيئة مناسبة للباحثين والمخترعين.

    جاء ذلك خلال حفل ختام المرحلة الأولى من التحالف القومي لتعميق المكون والناتج المحلى في صناعة الإلكترونيات، والذي نظمه معهد بحوث الإلكترونيات بصفته رئيس مشروع التحالف القومي للمعرفة والتكنولوجيا بدعم من أكاديمية البحث العلمي، وبحضور اللواء الدكتور محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي صباح اليوم الاثنين

    ودعا عبد الغفار، لضرورة فتح المجال لإعادة تأهيل الخريجين من مختلف التخصصات للعمل بمجال الإلكترونيات باعتباره صناعة واعدة في عصر الثورة الصناعية الرابعة، وتنفيذ برامج لاكتشاف المخترعين في المجتمع المصري وتقديم الدعم الفني اللازم لهم.

    وأشار عبد الغفار، إلى خطة الوزارة لزيادة أعداد الابتكارات والاختراعات التي يتم تنفيذها عبر برامج تحالفات العلوم والتكنولوجيا ومن خلال التعاون المشترك بين المراكز والهيئات البحثية والجامعات المصرية وقطاع الصناعة وتحويلها لمنتجات عملية تحت شعار صمم وصنع في مصر.

    كما تفقد الحضور المعرض المصاحب للاحتفال والذي ضم المشروعات التي تم تنفيذها وهي ٧ مشروعات كالتالي: منظومة العدادات الذكية، الأقطاب الكهربية للجهاز العصبي، ونظام تأمين المتاحف، ومحولات الطاقة الشمسية بقوة ١٠ كيلووات، ومستشعر الفجوة الرنانة للكشف عن وجود الفيروسات والمواد الميكروبية في العينات البيولوجية، ودائرة المولد الكهربي الحراري المتناهية الصغر، ومستشعر الغازات السامة في الصناعات البتروكيماوية.

    وأكد اللواء محمد العصار، وزير الإنتاج الحربي، أن هذه الاحتفالية هي نتاج الجهد المشترك الذي بذلته وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والإنتاج الحربي بالتعاون مع الجهات البحثية والصناعة في مصر لتنفيذ مخرجات البحث العلمي وتحويلها لمنتجات صناعية وتحقيق استفادة عملية منها وتطويعها لخدمة الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى أن الإلكترونيات أصبحت هي أساس التقدم العلمي في الصناعات الحديثة في العالم، مؤكدا على ضرورة ملاحقة الطفرة العالمية في تطوير وتحديث الصناعة واستغلال العقول المصرية المتميزة في هذا المجال.

    ومن جانبه أكد الدكتور هشام الديب، رئيس معهد بحوث الإلكترونيات، على أهمية صناعة الإلكترونيات في مصر، وارتباطها بالعديد من المجالات، كما تعد ثالث أهم صناعة، ومتوقع أن تدر عائدا اقتصاديا من ١٠ إلى ٢٠ مليار دولار بحلول عام ٢٠٢٠.

    وأكد الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، أن التحالف هو أحد آليات الوزارة لربط البحث العلمي بالصناعة وتعميق التصنيع المحلى، في ضوء خطة التنمية المستدامة للدولة ٢٠٣٠، وهدفه هو نقل وتوطين وتعميق التكنولوجيا في مصر.

    جدير بالذكر أن المشروعات تتم بالتحالف مع ٢١ جهة على رأسها وزارة الإنتاج الحربي، والهيئة العربية للتصنيع، وعدة مراكز بحثية وجامعات وبتمويل من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا.

    إعلان

    إعلان

    إعلان