الآثار: الكشف عن جزء من جبانة متعددة الطبقات بالإسماعيلية

02:01 م الخميس 07 نوفمبر 2019

كتب - محمد عاطف:

كشفت البعثة الأثرية التابعة لوزارة الآثار والعاملة بتل آثار حسن داوود بالإسماعيلية، عن جزء من جبانة متعددة الطبقات تعود للعصر اليوناني والروماني وعصر ما قبل الأسرات .

وقال الدكتور أيمن عشماوي رئيس قطاع الآثار المصرية بالوزارة - في تصريح اليوم الخميس - إن الجزء المكتشف عبارة عن جبانة متعددة الطبقات تتكون طبقاتها العلوية من مقابر جماعية من الطوب اللبن تعود للعصرين اليوناني والروماني، أما الطبقات السفلية للجبانة تتكون من دفنات من عصر ما قبل الأسرات.

ومن جانبها، أوضحت الدكتورة نادية خضر، رئيس الإدارة المركزية لآثار وجه بحري، أن البعثة تمكنت من العثور على مقابر جماعية وفردية من الطوب اللبن ترجع للعصرين اليوناني والروماني و دفنات في وضع القرفصاء من عصور ما قبل وبداية الأسرات، إضافة إلى عدد من الأواني الفخارية المميزة لفترة ما قبل وبداية الأسرات و العصرين اليوناني والروماني.

بدوره قال مدير عام آثار الإسماعيلية رئيس البعثة الدكتور رزق دياب، إن أعمال البعثة لهذا الموسم جاءت بعد توقف 20 عاما، حيث شهدت المنطقة أخر أعمال حفائر على يد الدكتور محمد سالم الحنجوري وبعثة جامعة ليفربول.

ويعد تل حسن داوود من التلال الأثرية المهمة في منطقة الإسماعيلية وشرق الدلتا، حيث تضم طبقات أثرية مهمة بدءا من عصور ما قبل وبداية الأسرات وحتى العصرين اليوناني والروماني، والذي توليه وزارة الآثار أهمية خاصه للكشف عن المزيد من طبقاته الأثرية والحفاظ عليها.

إعلان

إعلان