• زاهي حواس: الأوبرا الإيطالية الجديدة تحكي قصص كفاح المصريين ضد الهكسوس

    08:50 م الإثنين 11 سبتمبر 2017
    زاهي حواس: الأوبرا الإيطالية الجديدة تحكي قصص كفاح المصريين ضد الهكسوس

    الدكتور زاهي حواس

    القاهرة- (أ ش أ):

    قدم عالم المصريات الدكتور زاهي حواس، اليوم الاثنين، الأوبرا الفرعونية الإيطالية الجديدة "اللوتس والبردي" بحضور مؤلفها فرانشيسكو سانتوكونو، وفريق العمل الإيطالي، والتي تحكي قصة كفاح الملك سقنن رع وعائلته ضد الهكسوس، وكذلك قيام الملكة اياح حوتب بمواصلة الكفاح مع أبنائها كامس وأحمس حتى طرد الهكسوس من مصر.

    شهد العرض الذي أقيم في حديقة إحدى الفنادق بوسط القاهرة بخلفية، كل من السفير هشام بدر، الذي من المقرر أن يتولى مهام منصبه كسفير لمصر في إيطاليا خلال الفترة المقبلة، ونخبة من المسئولين الإيطاليين والأثريين، وعدد من الوزراء المصريين الحالين والسابقين، ومدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية الدكتور الحسين عبد البصير، إلى جانب عدد من الشخصيات العامة.

    وأكد الدكتور زاهي حواس - في المقدمة التي كتبها لأوبرا "اللوتس والبردي" - أن قصة سقنن رع وعائلته تعتبر من أهم القصص في التاريخ، مضيفا "دائما عند زيارتي للمتحف المصري، أذهب إلى حجرة المومياوات وأنظر إلى جمجمة سقنن رع وأثر الجرح في رأسه، الذي جعل جميع الباحثين يعتقدون أنه قتل في معركة ضد الهكسوس الذين احتلوا مصر لـ 150 عاما".

    وأضاف "كنت في غاية السعادة عند ظهور هذه الرواية لفرانشسكو سانتوكونو، الحائز على جائزة جيارا الفضية في الصحافة، لقد نجح فرانشسكو في كتابة سيمفونية عن قصة سقنن رع التي يجب أن تصبح فيلما سينمائيا ليعلم أطفالنا أهمية عائلة سقنن رع القادمة من الجنوب، والتي استطاعت أن توحد المصريين ضد عدوهم الهكسوس "حكام البلاد الأجنبية"، إذ دمروا معابد الآلهة ولم يحترموا إله الشمس رع".

    وأضاف أن "أمراء الجنوب اتحدوا وبدؤوا المقاومة ضد سلطة هؤلاء الحكام الأجانب الساكنين بمدينة افاريس بالدلتا، وآمن أمراء طيبة بضرورة التخلص من الهكسوس، فبدؤوا أسرتهم الحاكمة الخاصة بهم في طيبة وأصبحوا ملوك طيبة، ويعتبرهم الباحثون في الآثار الأسرة الحاكمة السابعة عشر في حكم جنوب مصر وهم أجداد الملوك الأوائل للأسرة الثامنة عشر"، لافتا إلى أن المقاومة بدأت عندما رفض الملك في طيبة دفع الجزية.

    وأشار إلى أن أهم أجزاء تلك القصة هي الجزء الخاص باستلام الملك سقنن رع لرسالة من الملك الهكسوسي أبوفيس، يخبره فيها باستياء أن أصوات فرس البحر في مياه النيل بطيبة تزعجه في قصره بالدلتا، ويطلب من سقنن رع إسكاتها، مضيفا "هذه الرسالة عجيبة وغير مفهومة، إذ أن المسافة بين أفاريس وطيبة 800 كم، ولكن كان فحوى الرسالة الحقيقي هو أن أبوفيس وصلته أخبار اتحاد المقاومة في طيبة لطرد الهكسوس".

    وتابع أن الفصل الثاني في تلك القصة نراه في الجرح العميق الموجود برأس سقنن رع بالمتحف المصري، مضيفا "من الواضح أنه قتل في معركته ضد الأعداء وكتب بدمائه صفحة جديدة في تاريخ مصر"، مشيرا إلى أنه يوجد لدينا العديد من المصادر التي تحكى لنا عن كامس، ابن سقنن رع، الذي استكمل الصراع ضد الهكسوس من بعد أبيه، وأنهاه أخوه أحمس عندما استطاع أخيرا أن يخلص البلاد من الهكسوس ولاحقهم إلى خارج الحدود حتى فلسطين.

    وأوضح حواس أنه بالإضافة إلى سقنن رع وأولاده، سنتعرف أيضا في هذه الرواية على أبطال آخرين خدموا وساندوا الأسرة الحاكمة بطيبة، منهم أحمس ابن أبانا، وهو أحد قائدي جيوش الملك أحمس من أبناء الكاب بالقرب من أدفو، والذي ظل بجانب أحمس حتى تمكنوا من تدمير افاريس، وهناك أيضا اياح-حتب، زوجة سقنن رع، وتتى-شيرى جدة أحمس، والملكة أحمس- نفرتارى والتي تزوجت الأخين، كل هؤلاء لعبوا أدوارا مهمة في الحرب ضد الهكسوس الذين احتلوا مصر للمرة الأولى في تاريخها.

    وأكد أن "المصريين لم ينسوا تلك الفترة، وسنظل نتذكر تلك الأيام السوداء الصعبة ونتعلم من تلك المحنة من أجل مستقبل أفضل"، موضحا أنه ليس عجيبا أن يتأثر المؤلف الإيطالي فرانشسكو سانتوكونو بالدروس التي تعلمها في جامعة كاتانيا، ما جعله يختار قصة هذا الملك العظيم لتخلد في روايته.

    من جانبه، أكد سانتوكونو أن تأثره بالحضارة الفرعونية المصرية القديمة والحضارة اليونانية القديمة أدى إلي عمل مزج بينهم في أوبرا تكون وليدة الثمرة التي تعيد تقوية العلاقات بين مصر وإيطاليا التي نشأت منذ فجر التاريخ، مشيرا إلى أن تلك الأوبرا نالت صدى عالمي بفضل عالم المصريات الدكتور زاهي حواس، موضحا أن اليوم هو الثاني لعرض الأوبرا بعد عرضها أمس بمكتبة الإسكندرية.

    وأوضح أن الدافع لكتابة هذه المسرحية، التي تتكون من 3 فصول، جاءته عندما زار قاعة المومياوات بالمتحف المصري، حيث وجد العديد من الضربات في جسد "سقنن رع"، لاسيما ضربة غائرة في الرأس، فتساءل عن سبب وجودها، وقام بالعديد من الأبحاث واستعان بالباحثين وبالدكتور زاهي حواس.

    وأضاف أنه عرف أن الملك "سقنن رع" حضر الحرب ضد الهكسوس في الفترة الانتقالية الثانية، وقت انقسام مصر إلى نصفين، الجنوبي الذي كان يحكمه ملوك طيبة والشمالي الذي كان محتلا من قبل الهكسوس، معربا عن تمنياته بأن تعرض تلك الأوبرا العام المقبل مثل أوبرا عايدة.

    وعن اختيار "اللوتس والبردي" عنوانا للأوبرا الإيطالية، أوضح الأثري على أبودشيش عضو اتحاد الأثريين المصريين أن زهرتي اللوتس والبردي هما رمز مصر الفرعونية مملكة الشمال والجنوب، لذلك تم اختيار عرض تلك الأوبرا في مصر بخلفية المتحف المصري بالتحرير، حيث يوجد في واجهته تمثالين أحدهما يمسك اللوتس والأخرى البردي في إشارة لمصر، وواحدة عيناها مفتوحة والأخرى مغلقة، دلالة على أرض الحياة وأرض الموت، لذلك سميت مصر "تاوي الأرضين" أي توحيد الأرضين.

    وكان قد تم أمس - في إطار الاحتفال بالعيد الخامس عشر لافتتاح مكتبة الإسكندرية الجديدة - استضافة حفل توقيع مسرحية "اللوتس والبردي" بمتحف الآثار بالمكتبة، بحضور الدكتور زاهي حواس، والدكتور مصطفى الفقي مدير المكتبة، ونخبة من السفراء الأجانب والمثقفين والأثريين.

    هذا المحتوى من

    إعلان

    إعلان

    إعلان