إعلان

"جنوب الوادي": حفر 7 آبار استكشافية بمناطق عمل الشركة في العام الماضي

12:15 م الأربعاء 27 سبتمبر 2023

الجمعية العامة لشركة جنوب الوادي


كتب- مصطفى عيد:

قال المهندس أشرف بهاء الدين، رئيس شركة جنوب الوادي المصرية القابضة للبترول، إن مناطق عمل الشركة والشركات التابعة بجنوب مصر شهدت حفر 7 آبار استكشافية خلال العام المالي الماضي بمناطق جيسوم وغرب طويلة وطويلة غرب وشمال غرب جمسة وجبل الزيت، وبلغ متوسط الإنتاج الإجمالي في مناطق جنوب مصر 26 ألف برميل يومياً

وبحسب بيان من وزارة البترول اليوم الأربعاء، أشار بهاء الدين، خلال استعراضه أبرز نتائج أعمال الشركة خلال العام المالي 2022-2023، إلى تنفيذ مشروع الإنتاج المبكر من حقل شمال جيسوم الشمالي ومحطة معالجة المياه بمنطقة تسهيلات الإنتاج بشركة بتروجلف.

جاء ذلك خلال اجتماع الجمعية العامة لشركة جنوب الوادي المصرية القابضة للبترول، برئاسة المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، والتي حضرها عبر الفيديو كونفرانس اللواء أشرف عطية محافظ أسوان، واللواء أشرف الداودي محافظ قنا، واللواء عمرو حنفي محافظ البحر الأحمر.

وأوضح بهاء الدين أن منطقة البحر الأحمر للبحث والاستكشاف للبترول والغاز تشهد حالياً الانتهاء من معالجة البيانات الناتجة عن المرحلة الثانية من مشروع تجميع البيانات السيزمية ثلاثية الأبعاد وذلك تمهيداً لبدء حفر الآبار الاستكشافية.

وأشار إلى نجاح إجراءات الشركة في تحقيق هدف خفض استهلاك الطاقة النوعى بنسبة 3.5%، وتخفيض انبعاثات الكربون بنحو 37 ألف طن، وتحقيق الربط من خلال قواعد البيانات بين الشركة وشركاتها التابعة فى إجراءات تحسين كفاءة الطاقة، وإطلاق نظام معتمد لإدارة الطاقة بمبنى الشركة.

وفي مجال توصيل الغاز الطبيعي، ارتفع إجمالي الوحدات السكنية المستفيدة بالغاز الطبيعي في صعيد مصر إلى أكثر من 1.8 مليون وحدة سكنية، و8 آلاف منشآة تجارية، و174 مصنعا، وفقا لرئيس الشركة.

وفي مجال المسئولية المجتمعية أشار إلى مشاركة الشركة في تنفيذ مشروعات سكنية وتنموية وأجهزة طبية ومستلزمات إعاشة للأسر الأكثر احتياجاً فى الأقصر وأسوان والبحر الأحمر.

وأكد وزير البترول، خلال الجمعية، أن التوسع في مشروعات توصيل واستخدام الغاز الطبيعي بمحافظات صعيد مصر خلال السنوات الأخيرة يستهدف توفير مردود جيد للمواطن يلمسه في حياته اليومية وتخفيف الأعباء المالية.

وأوضح أن استخدام الغاز في السيارات الذي شهد انتشاراً في الآونة الأخيرة بالصعيد ومحافظات الجمهورية يوفر ما يزيد عن نصف تكلفة الوقود لصالح المواطن الذي يستفيد كذلك من تحويل سيارته بالتقسيط على سنة بدون فائدة.

وذكر الوزير أن التوسع في توصيل الغاز لمنازل وقرى الصعيد من خلال المشروع القومي للتوصيل والمبادرة الرئاسية (حياة كريمة) يقدم خدمة حضارية غير مكلفة بدون أعباء نقل وتداول أسطوانات البوتاجاز.

وقال إن المشروع الرئاسي "حياة كريمة" ساعد بقوة على زيادة حجم توصيل الغاز الطبيعي في قرى ونجوع الصعيد لتلبية احتياجات قاطني القرى، كما أن السنوات الأخيرة شهدت تقدم كبير في تنفيذ مشروعات توصيل الغاز الطبيعي للوحدات السكنية في مدن الصعيد.

وأضاف الملا أن قطاع البترول عمل على إتاحة خدمات تحويل السيارات لاستخدام الغاز الطبيعي كوقود في جميع محافظات الصعيد، وتحقيق الانتشار لمحطاته في مواقع مختلفة تخدم المواطنين بالتنسيق والتعاون مع المحافظين.

وذكر أن توفير المنتجات البترولية والوقود السائل بالصعيد شهد نقلة نوعية بعد افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي لمجمع إنتاج البنزين بأسيوط، والذي عمل على تأمين هذا المنتج ذاتياً لكل محافظات الصعيد بدون الحاجة لنقله من خارجها بالشاحنات.

وأشار إلى المضي في تنفيذ مجمع إنتاج السولار بأسيوط والذي سينعكس إيجاباً على تأمين متطلبات صعيد مصر من المنتجات البترولية المختلفة.

فيديو قد يعجبك:

محتوي مدفوع