إعلان

وقف مبادرة تمويل الصناعة بفائدة 8% يعمق جراح شركات الصناعات الغذائية

07:25 م الأربعاء 07 ديسمبر 2022
وقف مبادرة تمويل الصناعة بفائدة 8% يعمق جراح شركات الصناعات الغذائية

الصناعات الغذائية - أرشيفية

كتبت- شيرين صلاح:

قال عدد من مصنعي الأغذية، تحدثوا لمصراوي، إن وقف مبادرة الصناعة 8% تزيد أعباء شركات الصناعات الغذائية حاليا، خاصة في ظل أزمة ارتفاع ونقص الخامات المستوردة وزيادة الدولار.

وأضاف المصنعون، أن الشركات حاليا لا تستطيع وضع استراتيجيات وخطط طويلة المدى كالسابق مع ضبابية الرؤية الحالية.

وكان البنك المركزي وجه مع بداية شهر ديسمبر الجاري، البنوك رسميا بالتوقف عن تمويل مبادرة الصناعة 8% ذات العائد السنوي المتناقص المخصصة لعملاء الصناعة والمقاولات والزراعة على أن يتم يتم سداد الرصيد من المبادرة تدريجيا وفقا لآجال التسهيلات الممنوحة ويأتي ذلك بعد 3 سنوات إطلاقها.

تأثر شركات الأغذية

قال محمد طلعت، مدير اللوجستيات بشركة مكرونة ميلانو، لمصراوي، إن إلغاء مبادرة تمويل الصناعة بفائدة 8% في الوقت الحالي تزيد أعباء المصنعين، خاصة في ظل المشكلات الكثيرة التي تواجهها الصناعة حاليا.

وأضاف أن هناك أعباء تواجه المصنعين حاليا، على سبيل المثال، مشكلة نقص القمح الحر بسبب تكدس البضائع بالموانئ.

واشتكى متعاملون بقطاع القمح الحر بمصر خلال الشهرين الماضيين من نقص الدقيق والقمح الحر بالسوق المحلي، بسبب تكدس شاحنات كبيرة منه بالموانئ.

ودفع نقص القمح الحر إلى زيادة أسعار الدقيق بالسوق المحلي، بالإضافة إلى زيادة أسعار المنتجات المصنوعة منها، بحسب طلعت.

كما تسببت مشكلة نقص القمح الحر في خفض الطاقة الإنتاجية للمطاحن الخاصة ومصانع المكرونة، وتعمل المطاحن حاليا بطاقة إنتاجية 30% على أقصى حد، وفقا لقول طلعت.

ويحاول المصنعون حاليا زيادة حجم تعاقداتهم التصديرية من أجل توفير العملة الأجنبية للإفراج عن بضائعهم الموجودة بالموانئ لاستيراد شحنات جديدة، وذلك من خلال مشاركتهم بالمعارض مثل معرض فوود أفريكا للصناعات الغذائية.

وذكر طلعت أن شركة ميلانو شاركت في معرض فوود أفريكا للعام التالي على التوالي، لتعزيز صادراتها في الدول المتواجدة فيها، وفتح أسواق جديدة مع عملاء جدد العام الجاري.

وقال هاني برزي رئيس المجلس التصديري للصناعات الغذائية، لمصراوي، إن إلغاء مبادرة الصناعة 8% زادت من أعباء شركات الأغذية خلال الفترة الحالية.

وأوضح برزي، "مش معقول إن المصنعون ياخدوا قروض بالفائدة العادية بالبنوك بأكثر من 13%"، واصفا إياها بأنها نسبة كبيرة.

ورفع البنك المركزي المصري، في قرار استثنائي، أواخر أكتوبر الماضي، رفع أسعار الفائدة 2%، إلى 13.25% للإيداع و14.25% للإقراض.

وذكر برزي، أن المصنعين يطالبون وزير الصناعة والتجارة بعمل مبادرة بديلة للصناعة.

وعن استراتيجيات الشركات في ظل الظروف الاقتصادية الحالية، "هناك رؤية ضبابية حاليا"، وفقا لقول رئيس المجلس التصديري.

وبحسب برزي، فإن المصنعين لا يستطيعون وضع خطة طويلة المدى كالسابق، وذلك في ظل تغير الدولار بشكل مستمر بالبنوك.

وأوضح برزي، "أنا كمصنع مع تطورات ارتفاع الدولار بقيت أحدث خطة لمدة أسبوعين وأغيرها لحد مبقتش عارف أحط خطة مدتها أد إيه حاليا".

سوق مصراوى

فيديو قد يعجبك:

محتوي مدفوع

إعلان

El Market