مصر توقع اتفاقا مع صندوق الإيفاد بقيمة 62 مليون دولار للتنمية الزراعية

11:22 ص الثلاثاء 19 فبراير 2019

كتب- مصطفى عيد:

وقعت مصر والصندوق الدولي للتنمية الزراعية "الإيفاد"، اتفاقية مشروع تعزيز القدرة على الموائمة في البيئات الصحراوية بقيمة 62 مليون دولار، والمزمع إقامته بمحافظة مرسي مطروح من أجل توفير فرص عمل جديدة وبيئة استثمارية واعدة لتنمية المحافظة.

ووقع الاتفاقية كل من سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، وجيلبرت هونجبو رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية "الإيفاد"، وذلك على هامش زيارة الوزيرة إلى العاصمة الإيطالية روما، بحضور هشام بدر سفير مصر لدى روما، بحسب بيان من وزارة الاستثمار والتعاون الدولي اليوم الثلاثاء.

وقالت الوزيرة إن المشروع يعد محوراً جديداً للتنمية الخاصة بالاستثمارات الزراعية في مصر، لا سيما في سياق دعم صغار المستثمرين والشركات الناشئة، فضلاً عن تمكين الشباب والمشاريع المبتكرة، بالتكامل مع الهدف النهائي المتمثل في الاستدامة والنمو الشامل.

وأضافت أن المشروع مثال للشراكة الاستراتيجية مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية "الإيفاد" في المحافظات ذات الأولوية.

وأشارت الوزيرة، إلى أن المشروع يأتي في إطار خطط الدولة بتوجيه استثمارات مباشرة للمناطق الأكثر احتياجا، وزيادة مساحة الأراضي المستصلحة بما ينعكس بشكل إيجابي على مستوى معيشة الأسر الأكثر احتياجا، ومساعدتهم على التكيف في مواجهة الظروف المناخية القاسية في منطقة المشروع.

وذكرت أن المشروع يسهم في تحسين القدرات الإنتاجية ومساعدة المجتمعات من أجل تعزيز القدرة الإنتاجية للأراضي المستصلحة حديثا، ومساعدة النساء والأطفال بالأسر الفقيرة على تحسين ملفاتهم الغذائية والاجتماعية والاقتصادية.

كما يتكامل هذا المشروع مع المشروع القومي لاستصلاح المليون ونصف المليون فدان مما يؤدي إلى تعظيم العائد والمردود الاقتصادي لهذه المشروعات، بحسب الوزيرة.

ويصل عدد المستفيدين من المشروع إلى نحو 450 ألف شخص، وذلك عن طريق خلق فرص العمل اللازمة وزيادة الإنتاجية لهم، وتتضمن أهداف المشروع خفض العجز المائي بنسبة 20%، وزيادة مساحة الأراضي الصالحة للزراعة بمساحة 19 ألف فدان، وتمهيد 200 كيلومتر من الطرق الريفية، وفقا للوزيرة.

وقالت الوزيرة إن المشروع يشمل دراسة وافية للتصميمات الهندسية للصرف والري في واحة سيوة، وتحسين نوعية محاصيل الخضروات وزيادة الإنتاجية لنحو 90 ألف فدان، وزيادة الإنتاج الحيواني، وتدعيم صغار المستثمرين في مجال الزراعة وزيادة إنتاج الأراضي المستصلحة حديثاً، وتقديم التقنيات الحديثة لتحسين جودة مياه الشرب.

وتتضمن أهداف المشروع تدعيم البحث العلمي لمركز بحوث الصحراء، وتحسن التنوع الغذائي وخاصة للمرأة والطفل، وزيادة فرص التوظيف، بحسب الوزيرة.

وقال جيلبرت هونجبو: "نتطلع إلى مواصلة تعزيز شراكتنا مع الحكومة المصرية والقطاع الخاص لتعظيم مساهمتنا إلى النساء والرجال الريفيين، وخاصة الشباب في مصر"،

وأعرب هونجبو عن حرص الإيفاد على دعم المشروعات الزراعية في مصر، نظرا لدورها في توفير فرص عمل للشباب والمرأة خاصة في المناطق الأكثر احتياجا.

واستثمر صندوق الإيفاد في 13 مشروعا زراعيا في مصر بنحو 456 مليون دولار، واستفاد منها 1.2 مليون أسرة أكثر احتياجا، وساهمت هذه المشروعات في إحداث التنمية الزراعية ورفع مستوى الدخول لصغار المزارعين، بحسب هونجبو.

إعلان

إعلان

إعلان