مذكرة تفاهم بين "إيتيدا" وشركتين عالميتين للتدريب على "الذكاء الاصطناعي"

01:08 م الخميس 21 نوفمبر 2019

كتب- علاء حجاج:

وقعت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "إيتيدا"، وتحالف شركتي "هيولت باكارد إنتربرايز HPE"، و"إنجرام مايكرو" العالميتين، مذكرة تفاهم لتدريب وتأهيل الكوادر المصرية على تطبيقات الذكاء الاصطناعي، بحضور عمرو طلعت وزير الاتصالات.

وبحسب بيان من وزارة الاتصالات اليوم الخميس، وقع مذكرة التفاهم هالة الجوهري، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "إيتيدا"، وخالد حلمي، المدير العام لشركة "هيولت باكارد إنتربرايز" في مصر، وتامر عبد الفتاح، المدير الإقليمي لخدمات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لشركة "إنجرام مايكرو".

وتنص الاتفاقية على أن تقوم شركة "إتش بي إي HPE" بتجهيز معمل متخصص في مجال الذكاء الاصطناعي بالتعاون مع هيئة "إيتيدا"، حيث ستوفر الشركة أحدث الأجهزة والبنية التحتية للمعمل، بينما ستقوم الهيئة بتخصيص وتحديد مكان المعمل.

كما ستعمل الشركة من خلال المعمل على توفير ونقل التكنولوجيات الحديثة، ووحدات المعالجة الضرورية لتكنولوجيا التعلم العميق "deep learning"، بهدف نقل الخبرات وتحفيز إبداع الكوادر المصرية في إنتاج وتطوير نماذج أولية بالتعاون مع شبكة أعمال الشركة في المنطقة وبالأخص معمل الشركة المماثل بالإمارات، والعمل على ترويج وتطوير تلك النماذج والتطبيقات بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وتتولى شركة "إنجرام مايكرو IngramMicro" العالمية تقديم الدورات التعليمية والتدريبات العملية على أحدث التطبيقات والخوارزميات الرائدة عالمياً في مجال الذكاء الاصطناعي وخاصة الرؤية الحاسوبية "Computer Vision"، ومعالجة اللغات الطبيعية "NLP"، بحسب البيان.

في حين ستتولى هيئة "إيتيدا" رعاية هذه الاتفاقية والترويج لها بالتعاون مع الأطراف المعنية، وكذلك مراجعة المحتوى التدريبي وتنسيق تنفيذ الدورات التدريبية واختيار الكوادر الملائمة لها، والعمل على تنفيذ بنود الاتفاقية في الإطار الزمني المحدد لها.

كما تنص مذكرة التفاهم على أن تقوم شركة "إنجرام مايكرو" بتوفير منح إضافية وخلق فرص عمل للكوادر المصرية التي نجحت في البرنامج التدريبي ليكونوا نواة لمركز التميز في مجال الذكاء الاصطناعي الذي تخطط أن تنشئه في مصر.

وتستهدف مذكرة التفاهم تعزيز التعاون بين الأطراف الثلاثة لبناء كوادر مدربة رقمية جاهزة للعمل في التكنولوجيات الرقمية الحديثة، ومن ضمنها تدريب الآلات والحواسيب على فهم اللغات الطبيعية واستيعابها من خلال تقنيات التعلم العميق للشبكات العصبية الاصطناعية "Artificial Neural Networks"، بحسب البيان.

ويأتي ذلك لمواكبة سوق العمل محلياً وإقليمياً، مما يوفر فرص عمل جديدة ويجعل من مصر مركزاً للخبرات والمهارات في هذا المجال، وفقا لوزارة الاتصالات.

إعلان

إعلان