هل ستتأثر أسعار السلع المستوردة بتراجع الدولار أمام الجنيه؟

04:44 م الإثنين 28 يناير 2019
هل ستتأثر أسعار السلع المستوردة بتراجع الدولار أمام الجنيه؟

دولار

كتبت- منار الرخ:

توقع مستوردون أن لا تتأثر أسعار السلع المستوردة بتراجع سعر الدولار أمام الجنيه، إلا في حالة استقرار السعر منخفضًا لمدة لا تقل عن 3 شهور.

وتراجع سعر صرف الدولار أمام الجنيه بقيمة 27 قرشًا في بنكي الأهلي ومصر أمس واليوم، كما تراجع بقيمة متباينة في البنوك الأخرى.

وتوقع مستوردون مزيدًا من التراجع في سعر صرف الدولار أمام الجنيه خلال الفترة المقبلة.

وقال أحمد شيحة، رئيس شعبة المستوردين الأسبق بغرفة القاهرة التجارية، لمصراوي إن تراجع صرف الدولار أمام الجنيه دليل على أن الاقتصاد المصري وصل لمرحلة الاستقرار، وبدأ الجنيه المصري يستعيد قيمته الحقيقية.

وأضاف شيحة أن أسعار السلع المستوردة لن تتأثر بانخفاض الدولار خلال الفترة الحالية، إلا إذا استقرت أسعاره عند هذه المستوى المنخفض أو أقل، خلال الثلاث الشهور القادمة.

وقال مصدر مسؤول بأحد البنوك العامة الكبرى، لمصراوي أمس، إن السبب وراء انخفاض الدولار هو الطلب المرتفع من الأجانب على الاستثمار في أدوات الدين الحكومية.

وأضاف المصدر أن مصر باعت بأكثر من مليار دولار أدوات الدين للأجانب خلال شهر يناير دخلت حصيلتها في البنوك المصرية.

وبحسب أشرف الشيمي، نائب رئيس شعبة المستوردين في غرفة القاهرة التجارية، فإن هناك انخفاضًا في الطلب على الدولار وذلك بسبب عطلة السنة الصينية، التي ستبدأ احتفالاتها خلال الشهر القادم ولمدة شهر واحد، حيث يكون الطلب على الدولار هادءًا.

وقالت رضوى السويفي، رئيسة قسم البحوث ببنك الاستثمار فاروس، لمصراوي أمس، إنها تتوقع استمرار سعر الدولار في الانخفاض أمام الجنيه خلال الفترة المقبلة وحتى منتصف فبراير، في حال استمرار زيادة تدفقات استثمارات الأجانب في أذون الخزانة، تزامنا مع موسم إجازة رأس السنة الصينية في فبراير والتي تهدأ خلالها عمليات الاستيراد.

وقال الشيمي إن هناك مخزونًا لدى التجار يكفي لحين فتح الاستيراد من الصين في بداية شهر مارس القادم.

ويأتي هذا التراجع بعد تصريحات طارق عامر محافظ البنك المركزي خلال مقابلة مع وكالة بلومبرج، الثلاثاء الماضي، والتي قال فيها إن سعر صرف الجنيه قد يشهد تحركًا بشكل أكبر في الفترة المقبلة، وذلك بعد إنهاء العمل بآلية ضمان تحويل أموال الأجانب.

وأكد عامر خلال تصريحاته، أن المركزي ملتزم بضمان وجود سوق صرف حر خاضع لقوى العرض والطلب، مرجعا استقرار أسعار الصرف خلال الفترة الماضية إلى تحسن في الحساب الجاري، بسبب زيادة التحويلات، والسياحة والصادرات، والتحسن في التصنيف الائتماني لمصر.

اقرأ أيضا:

أسعار الدولار تواصل التراجع أمام الجنيه في البنوك بمنتصف التعاملات

هل انخفاض الدولار المفاجئ أمام الجنيه "مؤقت" أم سيعاود الارتفاع؟

إعلان

إعلان

إعلان