ارتفاع الطلب على الريال السعودي بالبنوك والصرافات لأداء فريضة الحج

08:00 م الأربعاء 15 أغسطس 2018
ارتفاع الطلب على الريال السعودي بالبنوك والصرافات لأداء فريضة الحج

الريال

كتبت- منال المصري:

قال مديرو فروع في بنوك عامة وخاصة، وصرافات، إن الطلب على الريال السعودي، ارتفع بشكل كبير، خلال الفترة الحالية، تزامنًا مع موسم الحج.

وتلبي البنوك طلبات الحجاج من الريال سواء كانوا من عملائها أو من غير العملاء، بحسب الحدود المتاحة وفقا لسياسة كل بنك.

وتشترط البنوك على العميل تقديم صورة من التأشيرة وجواز السفر وتذكرة الطيران لتدبير العملة المطلوبة طبقا لتعليمات البنك المركزي.

قال مدير أحد فروع البنك الأهلي المصري، إن هناك زيادة في الطلب على الريال السعودي بين العملاء، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

ويدبر البنك الأهلي الريال السعودي لعملائه وغير عملائه بحد أقصى 5 آلاف ريال، للعملاء، وألفي ريال لغير عملاء البنك، بشرط توافر صورة من التأشيرة وجواز السفر وتذكرة الطيران، بغرض تدبير العملة.

وأشار الى وفرة الريال السعودي وعدم وجود أي أزمة في تدبيره نهائيا.

وقال مدير خدمة العملاء في أحد فروع بنك مصر إن البنك يدبر 7 آلاف ريال، لعملاء البنك، بغرض أداء فريضة الحج، وألفي ريال لغير العملاء، بشرط توافر أوراق السفر.

ويدبر بنك البركة 10 آلاف ريال لعملاء البنك بحد أقصى وألفي ريال لغير العملاء، ولا توجد أي صعوبة في تدبير الريال السعودي للحجاح في السوق المحلي، بحسب نائب مدير فرع في أحد فروع بنك البركة.

وقال فتحي راضي، مدير شركة الأهلي للصرافة المملوكة للبنك الأهلي، إن الطلب على الريال السعودي ارتفع خلال الأيام الماضية، "ولكن بدأ في التراجع مع سفر الحجاج لأداء فريضة الحج".

وأشار إلى أن شركة الصرافة تبيع الريال السعودي دون طلب أي أوراق سفر، وتلتزم ببيع الدولار، حسب السعر المعلن من البنك الأهلي، مضيفًا أن متوسط طلبات العملاء على شراء الريال السعودي يتراوح بين ألفي ريال إلى 5 آلاف ريال.

وأوضح أن الشركة تدبر الريال دون أي اشتراطات أو أورق بحد أقصى 10 آلاف ريال، "وإذا تجاوز حجم الطلبات 10 آلاف ريال سعودي تطلب الشركة من العميل توضيح أسباب شراء الريال طبقا لتعليمات البنك المركزي وكأجراء احترازي تجنبًا لتداول العملة في قنوات غير مشروعة".

إعلان

إعلان

إعلان