• "العسكرية غلبت عليه".. خبيرة لغة الجسد تفسر "حركات مبارك" في اقتحام الحدود

    02:54 م الأربعاء 26 ديسمبر 2018

    كتب- محمد عبدالناصر:

    كشفت الدكتورة رغدة السعيد خبيرة تحليل لغة الجسد، عن ملامح وتعبيرات وجه الرئيس السابق حسني مبارك، خلال رده على تساؤلات المستشار محمد شيرين فهمي، رئيس محكمة جنايات القاهرة، في إعادة محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسي، وقيادات وعناصر جماعة الإخوان بقضية "اقتحام السجون".

    وقالت "رغدة"، إن لغة جسد مبارك كان واضحًا عليها انتماؤه للمؤسسة العسكرية، حيث رفض في كثير من الأوقات الإجابة عن الأسئلة التي تتعلق بأنفاق غزة وما يخص القوات المسلحة، مشيرة إلى أن عمر مبارك الكبير أخفى تعبيرات الوجه؛ إلا أن نبرة الصوت كانت ثابتة وواضحة وأكد هذا الثبات والوضوح بتحريك الرأس والذقن.

    وأضافت خبيرة تحليل الجسد لغة الجسد، أن الشخص الانفعالي وليس العصبي تكون انفعالاته ظاهرة على حركة اليد اليسرى وترتفع لأعلى كثيرًا، خاصة في الأسئلة التي لا يعرف إجابات عنها، وكان هذا واضحًا عندما أجاب عن سؤال خطف الثلاثة ضباط من الشرطة.

    وأكدت أن حركة يد مبارك كانت تنم عن وعى واتساق بين لغة الجسد والكلام، وظهر هذا عندما أشار بيديه على أن ما حدث من تخريب أثناء ثورة يناير كان "هيصة".

    وتابعت: رفع اليد اليمنى يدل على تأكيد الإجابات، لذلك وجدنا مبارك في حال تأكيد أي إجابة كان يرفع يده اليمنى، أما اليسرى للنفي والانفعال، لكن وضع اليد على الذقن هذه "لزمة" لمبارك منذ زمن، واللزمات يصعب تحليلها.

    وأكدت السعيد، أن مبارك لم يحاول إخفاء أي معلومة كان يعرفها، وظهر ذلك من خلال انفعالاته ولغة جسده.

    وعن وجود نجلي الرئيس الأسبق جمال وعلاء مبارك، أكدت خبيرة تحليل لغة الجسد، أن ذلك المشهد لتوصيل صورة ضمنية تدل على الدعم وتوضيح أنهما بجانبه طول الوقت.

    وقضت المحكمة- في يونيو 2015- بإعدام مرسي و5 آخرين، بينهم محمد بديع، المرشد العام، كما عاقبت 93 متهما غيابياً بالإعدام شنقاً، بينهم الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي، ووزير الإعلام الأسبق صلاح عبدالمقصود، كما قضت بمعاقبة 20 متهما حضورياً بالسجن المؤبد، لتأمر محكمة النقض بمحاكمتهم من جديد.

    إعلان

    إعلان

    إعلان