الروبي مفسراً.. قوله تعالى {وَطَعَامًا ذَا غُصَّةٍ وَعَذَابًا أَلِيمًا}

12:19 م الخميس 02 مايو 2019
الروبي مفسراً.. قوله تعالى {وَطَعَامًا ذَا غُصَّةٍ وَعَذَابًا أَلِيمًا}

الدكتور عصام الروبي

كتب ـ محمد قادوس:

يقدم الدكتور عصام الروبي- أحد علماء الأزهر الشريف - (خاص مصراوي) تفسيراً ميسراً لما تحويه آيات من الكتاب الحكيم من المعاني والأسرار، وموعدنا اليوم مع توضيح: ما هي الأنكال، وما هو الطعام الذي ذو غصة كما في قوله تعالى {إِنَّ لَدَيْنَا أَنكَالًا وَجَحِيمًا * وَطَعَامًا ذَا غُصَّةٍ وَعَذَابًا أَلِيمًا}..[ الزمل : 12 *13].

يقول الروبي: إن الأنكال: جمع نِكْل-بكسر النون وسكون الكاف-، وهو القيد الثقيل، يوضع في الرجل لمنع الحركة، وسميت القيود بذلك؛ لأنها تجعل صاحبها موضع عبرة وعظة، أو لأنها تجعل صاحبها ممنوعا من الحركة.. (طعاما ذا غصة): هو الطعام الذي يلتصق في الحلوق، فلا هو خارج منها، ولا هو نازل عنها، بل هو ناشب فيها لبشاعته ومرارته.

وتابع الروبي: ففي الآية الكريمة: يتوعد الله سبحانه وتعالى الكافرين به، المكذبين لرسله، فلديه سبحانه قيود ثقيلة لا يستطيعون منها فكاكًا ولا معها تحركًا، في نار شديدة الاشتعال يلقون فيها لشقائهم وذلهم، كما أعد لهم سبحانه في تلك النار المشتعلة طعامًا مر المذاق بشعًا ينشب في حلوقهم.

إعلان

إعلان

إعلان