• خطبة الجمعة من المسجد الحرام: رؤوس النعم ثلاثة.. وهكذا يكون الشكر لله

    03:18 م الجمعة 28 يونيو 2019
    خطبة الجمعة من المسجد الحرام: رؤوس النعم ثلاثة.. وهكذا يكون الشكر لله

    الدكتور صالح بن حميد

    (وكالات):

    أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ صالح بن حميد, المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن.

    وقال فضيلته في خطبة الجمعة من المسجد الحرام اليوم: "اتقوا الله رحمكم الله ، واعلموا أن من عود نفسه العمل لله شق عليه العمل لغيره ، ومن عمل لحظه وهواه شق عليه الإخلاص لله ، وعلو الهمة عنوان الفلاح، ودنو الهمة سبيل الحرمان ، والنعيم لا يدرك بالنعيم، ومن آثر الراحة فاتته الراحة ، ولا فرحة لمن لا هم له ، ولا لذة لمن لا تعب له والنفوس لها إقبال وإدبار ، فإذا أقبلت فخذوها بالعزائم والعبادات ، وإذا أدبرت فالزموا الفرائض والواجبات.

    وأضاف الشيخ- نقلا عن وكالة الأنباء السعودية واس-: "خلق عظيم ، ومقام من مقامات العبادة كريم ، أمر الله به ، ونهى عن ضده ، وأثنى على أهله ، ووصف به خواص خلقه ، وجعله غاية خلقه وأمره ، وعد أهله بأحسن جزائه ، وجعله سببا للمزيد من فضله ، وحارساً لنعمه ، وحافظا لآلائه ، أهله هم المنتفعون بآياته . اشتق لهم اسما من أسمائه ، هم القليلون من عباده ، وحسبكم بهذا كلِّه فضلا وشرفا وعلوا انه مقام الشكر و فضل الشاكرين فلا يعبده حق عبادته إلا الشاكرون.

    وأوضح الشيخ ابن حميد أن الشكر أمر مستقر في سلوك المتعبدين ، ونهج راسخ في نفوس الصالحين ، تمتلئ به قلوبهم ، وتلهج به ألسنتهم ، ويظهر على جوارحهم وأول أنبياء الله نوح عليه السلام وصفه ربه بقوله تعالى: "ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا" والخليل إبراهيم صاحب الملة الحنيفية قال فيه ربه جل وعلا: "شَاكِرًا لِّأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ" أما نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وهو الذي قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر فيقوم لربه من الليل حتى تتفطر قدماه ويقول : (أفلا أكون عبداً شكورا) .

    وبين معاليه أن الشكر اعتراف من العبد بمنة الله عليه، وإقرار بنعمه عليه من خيري الدنيا والآخرة ، في النفس والأهل والمال والأعمال ، وفي شأن العبد كله الشكر دليل على أن العبد راضٍ عن ربه ، فهو حياة القلب وحيويته . والشكر قيد النعم الموجودة ، وصيد النعم المفقودة ، وأمر المؤمن كله خير ، إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له ، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له ولا يكون ذلك إلا لمؤمن ، الشكر دليل على صفاء النفس ، وطهارة القلب ، وسلامة الصدر ، وكمال العقل فالشكر أول وصية وصى الله بها الإنسان وأخبر أن رضاه في شكره كما جعله سبب من أسباب الأمن من عذابه.

    وقال إمام وخطيب المسجد الحرام: "إن للشكر أركان ثلاثة: الاعتراف بالنعم باطنا مع محبة المنعم ، والتحدث بها ظاهراً مع الثناء على الله، وصرفها في طاعة الله ومرضاته ، واجتناب معاصيه, ورؤوس النعم ثلاثة: أولها وأولاها "نعمة الإسلام" التي لا تتم نعمة على الحقيقة إلا بها، و"نعمة العافية" التي لا تستقيم الحياة إلا بها ، و"نعمة الرضا" التي لا يطيب العيش إلا بها وشكر الله واجب في جميع الأحوال ، في الصحة والسقم ، والشباب والهرم ، والفقر والغني ، والفراغ والشغل، والسراء والضراء ، واليقظة والمنام ، والسفر والإقامة ، وفي حال الانفراد والاجتماع ، قياما ، وقعودا ، وعلى جنوبكم .

    وأكد معاليه في خطبته أن الشكر يكون بالصلاة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم يصلى من الليل حتى تتفطر قدماه ويقول: " أفلا أكون عبدا شكورا " ويكون بالصيام فقد صام موسى عليه السلام يوم عاشورا شكرا لله إذ نجاه وقومه من فرعون وقومه، ثم صامه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وأمر بصيامه وقال لليهود: "نحن أحق بموسى منكم " كما يكون الشكر بسجدة شكر يسجدها المؤمن إذا جاءه خير من ربه ، أو تحدث له نعمة من مولاه وقد سجد نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم حين أخبره جبريل عليه السلام أن الله يقول : " من صلى عليك صلاة واحدة صلى الله عليك بها عشرا ", وسجد أبو بكر رضي الله عنه لما بلغه مقتل مسيلمةَ الكذاب ، وسجد علي رضي الله عنه لما بلغه مقتل الخارجي بنِ الثَّديِّة ، وسجد كعب بن مالك شكراً الله لما تاب الله عليه .

    وبين معاليه في ختام خطبته أن من أثنى على الله وعلى نعمه فقد شكر ومن قَنع شكر وكان أشكر الناس ومن لا يشكر القليل لا يشكر الكثير ومن الشكر أن يكون لسانك دائما رطبا بذكر الله عز وجل والشكر على نعمه المتعددة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان