إعلان

"زوجتي لا ترضى بمعاشرتي إلا بعد أن أدفع لها 50 جنيهاً".. وهكذا رد مبروك عطية

12:26 م الثلاثاء 02 نوفمبر 2021
"زوجتي لا ترضى بمعاشرتي إلا بعد أن أدفع لها 50 جنيهاً".. وهكذا رد مبروك عطية

الدكتور مبروك عطية

كتبت – آمال سامي:

ورد سؤال للدكتور مبروك عطية، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، في لقائه بمتابعيه عبر البث المباشر على قناته الرسمية على يوتيوب، يقول فيه السائل: زوجتي لا ترضى بمعاشرتي إلا بعد أن أدفع لها خمسين جنيها فهل هذا يرضي الله؟

"لو حد صغير بيجاوبك هيقولك لا" يقول مبروك عطية ناصحًا السائل أن يحمل طلبها بالمال من باب المداعبة، والأمر الآخر الذي يفسر به عطية سلوك الزوجة هو في حالة كانت هي حكيمة وعاقلة وكان زوجها بخيلًا، فتستغل وقت رغبته حتى تأخذ منه مصروف المنزل، وذلك بدلًا من أن تجلسه في "قعدة رجالة" وتطالبه بالمصروف، أو تتجه للمحكمة لتطالبه به، وقال عطية "أما لو انت مغرق بيتك خيرات ومش مخليها عاوزة حاجة ومديها مصروف إيد وبتطلب منك لا وجه لها"، مؤكدًا أن الصداق يدفع مرة واحدة، ونقدم بعضه، ولكن المرأة في الإسلام تستحقه كله بمجرد الدخول عليها، وتنتهي قصة المهر.



وقد ورد دار الإفتاء المصرية سؤالًا في نفس السياق في وقت سابق حول حكم المرأة التي تمتنع عن معاشرة زوجها بسبب مرضها، فهل تلعنها الملائكة وهل من حق الزوج أن "يحسبن عليها"؟ ليجيب الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية أن الأصل أن الزوجة لا تمتنع عن زوجها إذا طلبها إلا في حالة المرض الشديد أو العذر كالحيض والنفاس أو الإحرام، أو في صيام نهار رمضان، وأوضح أمين الفتوى أن حديث “إذا دعا الرجل زوجته إلى فراشه فأبت باتت تلعنها الملائكة” هذا في حالة إن لم يكن هناك عذر، فان كان بها عذر لا حرج عليها إن شاء الله، لأن المشقة تجلب التيسير والضرر يزال كما قال الفقهاء.

موضوعات متعلقة:

بالفيديو| أمين الفتوى: إذا رفضت المرأة لقاء زوجها في الفراش بدون عذر باتت تلعنها الملائكة

ما حكم إجبار الرجل زوجته على العلاقة الحميمة؟.. وأستاذ بالأزهر: الممتنع يأثم في هذه الحالة

أرخص بناطيل جينز رجالي في مصر تبدأ من 100 جنيه

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market