• رأس السنة الصينية: أول فبراير.. عام الاحتفال بالخنزير

    02:26 م الثلاثاء 29 يناير 2019
    رأس السنة الصينية: أول فبراير.. عام الاحتفال بالخنزير

    رأس السنة الصينية: أول فبراير.. عام الاحتفال بالخن

    كتب - إيهاب زكريا:

    رأس السنة الصينية أو عيد الربيع، وتعرف أيضًا باسم السنة القمرية الجديدة، وهو أهم الاحتفالات الصينية، تبدأ مع بداية أول شهر قمري في السنة الصينية، وينتهي في اليوم الخامس عشر من ذلك الشهر، والذي يتوافق هذا العام مع أول فبراير.

    عيد الفوانيس

    يسمى أول يوم باسم "عيد الفانوس"، إذ يُعتقد أن الفوانيس تُنير الطريق للسنة الجديدة، كما أنها ترتبط مع توجيه الأرواح الضائعة إلى مكانها.

    وتنتهي السنة القمرية الجديدة بانتهاء مهرجان الفوانيس في اليوم الـ15 من الاحتفال.

    منتصف الليل، يفتح أفراد الأسر الأبواب والنوافذ لإخراج السنة القديمة ودعوة الحظ الجيد والثروات للسنة المقبلة.

    ليلة العيد

    أما ليلة العيد فتعرف باسم "تشوشي". يحتفل في العديد من المناطق حول العالم حيث تتواجد الجاليات الصينية.

    اختلاف ميعاد (رأس السنة) كل عام

    تقع السنة القمرية في تواريخ مختلفة كل عام، حيث تختلف بداية السنة القمرية الجديدة كل عام اعتمادا على مراحل القمر، ليبدأ بين 21 يناير و10 فبراير.

    كل يوم له احتفال منفرد مثل كل الأعياد في كل البلاد وفي كل الأديان مثل زيارة الأسرة في يوم أو تناول أطعمة معينة في يوم آخر.

    والسنة القمرية الجديدة هي أهم وأطول الاحتفالات في التقويم القمري الشرقي الآسيوي التقليدي. وقد تم الاحتفال بهذا التقويم القمري منذ أكثر من 4000 سنة

    ففي عام 2007 كان أول أيام العيد يوافق 18 فبراير السنة الصينية، وهذا العام يبدأ موسم الإجازات أول فبراير، حيث تهدأ خلالها عمليات التصدير والاستيراد.

    عيد رأس السنة القمرية الجديدة (عيد الربيع) (ثلاثـة أيام للدوائر الرسمية، ومن أسبوع إلى أسبوعين للمصانع والشركات).

    احتفال الصينيين في كل مكان في العالم

    يحتفل حوالي 1.5 مليار شخص بالسنة القمرية الجديدة في جميع أنحاء العالم.

    هذا العيد فرصة لنسيان الماضي والترحيب بالبدايات الجديدة كما يعتقد الصينيون.

    ويتخلص الصينيون مما فعلوا من الشرور، قبل فصل الربيع، فهو فرصة لالتماس الأعذار وقبول الندم.

    الألعاب النارية درة الاحتفال بالعيد

    ولا يضاهي الصين أحد في الاحتفال بالألعاب النارية درة الاحتفال بالعيد في الصين، فالصين من كبار منتجي الألعاب النارية في العالم، إن لم تكن الأكبر في العالم، ففي السنة القمرية الجديدة تضيء الصين في منتصف الليل ألعابًا نارية لا يُضاء مثلها في أي بلد آخر في العالم، حيث تستخدم الألعاب النارية لإبعاد الأرواح الشريرة.

    رقصة الأسد موروث ثقافي متفرد

    الرقصة التقليدية لهذا الاحتفال هي رقصة الأسد التي تقدم في مهرجانات السنة القمرية الجديدة لتجذب الحظ الجيد، وترجع هذه الرقصة إلى أنها كانت أحد مكونات الموروثات الثقافية الصينية المتفردة في القرن الثاني.

    الصين تكتسي باللون الأحمر

    يكسو اللون الأحمر الصين في هذا اليوم المميز باللون الأحمر الذي يحمل مكانة كبيرة في احتفالات السنة القمرية الجديدة. إذ يرتدي الصينيون الأحمر بدرجاته المختلفة، مستخدمين الأوراق الحمراء في كتابة الشعر والقصائد، كما أن العيدية لأطفالهم تعطى في لهم في عبوات ومغلفات حمراء.

    2019 عام الخنزير

    تحتفي الصين كل بأحد الحيوانات الذي ترمز له كل سنة لحيوان معينٍ لتتماشر مع دورة الأبراج الصينية الـ12، والحيوانات الـ12 هي الفأر، الثور، النمر، الأرنب، التنين، الأفعى، الحصان، العنزة، القرد، الديك، الكلب والخنزير. و2019 هو عام الخنزير.

    تعتبر الوقت المناسب للتغيير مثل كل الأعياد عند كل صاحب عيد، فمن الشائع أن يشتري الناس ملابس جديدة، أو كل شيء جديد احتفالا بالعيد، قبل السنة القمرية الجديدة، فهي على علاقة بكل ما هو جديد.

    إعلان

    إعلان

    إعلان