سلاح ذو حدين.. هذه العقاقير قد تؤدي إلى تفاقم أو قمع كورونا

05:00 م الأحد 24 يناير 2021
سلاح ذو حدين.. هذه العقاقير قد تؤدي إلى تفاقم أو قمع كورونا

كورونا

كتب– سيد متولي

أظهر بحث جديد أن العقاقير غير الستيروئيدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) قللت من الأجسام المضادة والاستجابات الالتهابية لعدوى SARS-CoV-2 في الفئران.

نُشرت الدراسة هذا الأسبوع في مجلة Journal of Virology، وهي إحدى منشورات الجمعية الأمريكية لعلم الأحياء الدقيقة، وفقا لموقع "medicalxpress".

هذا البحث مهم لأن "مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية هي أكثر الأدوية المضادة للالتهابات شيوعًا"، كما قال الباحث الرئيسي كريج ب. ويلن، الأستاذ المساعد في الطب المخبري والمناعة بكلية الطب بجامعة ييل.

بالإضافة إلى تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية للحالات المزمنة مثل التهاب المفاصل، فإن الناس يتناولونها "لفترات زمنية أقصر أثناء العدوى، و [أثناء] الالتهاب الحاد كما حدث مع COVID-19، وللآثار الجانبية الناتجة عن التطعيم، مثل الألم والحمى.

وقال الدكتور ويلن. "يشير عملنا إلى أن ميلوكسيكام NSAID يثبط الاستجابة المناعية لعدوى SARS-CoV-2، البحث يشير أيضًا إلى أن عواقب استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أثناء العدوى الطبيعية والتطعيم يجب تقييمها على البشر، من المحتمل أن تكون هذه البيانات موجودة، لا سيما في التجارب السريرية للقاحات، لذا يجب فحصها لمعرفة ما إذا كانت تنتج استجابات للأجسام المضادة لدى الأشخاص".

يضيف ويلين: "إن تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أثناء COVID-19 قد يكون ضارًا أو مفيدًا، اعتمادًا على توقيت الإعطاء، مضادات الالتهاب القوية، ديكساميثازون (وليس مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية)، ضارة لمرضى COVID-19 عند تناولها في وقت مبكر من العدوى، ولكنها مفيدة عند تناولها خلال مراحل لاحقة من الإصابة بالفيروس".

وبالمثل، قد يكون النشاط المضاد للالتهاب لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية ضارًا في وقت مبكر من عدوى SARS-CoV-2، لأنه في هذه المرحلة، يكون الالتهاب مفيدًا عادة.

يتغير ذلك في مراحل لاحقة من COVID-19، خاصة إذا تعرض المريض للالتهاب الشديد المعروف باسم عاصفة السيتوكين.

عاصفة السيتوكين هي استجابة مناعية للمركبات الالتهابية التي تحدث غالبًا في مرضى COVID-19، ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات، والحاجة إلى وحدة العناية المركزة، وحتى الموت.

قد يكون انخفاض الأجسام المضادة المعادلة التي تسببها مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية حميدًا، أو قد يضعف قدرة الجهاز المناعي على محاربة المرض خلال المراحل المبكرة من العدوى، كما يمكن أن يقلل من حجم وطول الحماية من العدوى الطبيعية أو التطعيم، كما قال الدكتور ويلن.

ويشرح الدكتور ويلن: "إن الدافع الأولي للتحقيق في تأثير مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية على COVID-19، كان بحثا مهما مما يشير إلى أنه لا ينبغي استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية خلال الإصابة، بدا هذا مريبًا بالنسبة لنا، لذلك أردنا التحقيق".

وتوقع الدكتور ويلن وفريقه، أن يكون تأثير مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية على العدوى الفيروسية ضئيلًا أو معدومًا، وهو ما اتضح أنه صحيح، كما اعتقدوا أن مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لن تؤثر بشكل كبير على استجابة الجسم المضاد للعدوى الطبيعية.

واختتم الدكتور ويلن: "في الواقع، لم ننظر في البداية بعناية إلى استجابة الجسم المضاد، لأننا لم نتوقع أن تتغير بواسطة مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، لكن اتضح أن هذا خطأ".

Corno symptom

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 210489

    عدد المصابين

  • 159499

    عدد المتعافين

  • 12445

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 136570909

    عدد المصابين

  • 109760575

    عدد المتعافين

  • 2948088

    عدد الوفيات

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي