أحدهم لم يستطع حمل زجاجة مياه.. متعافيان يكشفان تجربتهما مع كورونا

06:30 م الثلاثاء 12 يناير 2021
أحدهم لم يستطع حمل زجاجة مياه.. متعافيان يكشفان تجربتهما مع كورونا

ارشيفيه

كتب – سيد متولي

يواصل فيروس كورونا المستجد، ضرب الأشخاص حول العالم بطرق غريبة تجعلهم أكثر معاناة من غيرهم، بعد مرور أكثر من عام منذ ظهوره الأول في الصين.

ونستعرض حكاية متعافين مع فيروس كورونا، وفقا لموقع "timesofindia".

"لم أستطيع حمل زجاجة مياه"

اتخذ مادان سينج ياداف، المسؤول الحكومي المتقاعد في الهند، البالغ من العمر 61 عامًا، جميع الاحتياطات الممكنة لإبعاد الفيروس، لكن الفيروس وجد طريقًا إلى حياته بعد أن قضى أيامًا في الابتعاد عن أحبائه، فهو في طريقه إلى الشفاء، إليكم قصته حول فيروس كورونا.

يقول مادان: "اتخذت كل الإجراءات اللازمة لكن للأسف مكالمة هاتفية يوم 11 نوفمبر 2020 الساعة 11:00 صباحًا، جعلت جهودي التي استمرت 8 أشهر لاغية وباطلة، تم نقل والدتي البالغة من العمر ثمانين عامًا والتي تعيش مع أخي إلى المستشفى بسبب بعض مشاكل التنفس، اتصل بي للاعتناء بها. بقيت معها لمدة ثلاث ساعات فقط، وبحلول المساء علمنا أنها أثبتت إصابتها بفيروس كورونا".

يضيف: "أثناء إقامتي معها في وقت ما، ربما فاتني تدابير السلامة، في اليوم التالي، تفاعلت أيضًا مع الطبيب المناوب الذي أُعلن أنه إيجابي بعد فترة، بعد عودتي إلى المنزل، شعرت ببعض القلق، كنت خائفا من إحضار العدوى معي، أعطاني الله الحكمة أنني قد عزلت نفسي بالفعل، وبعد حوالي 3 أو 4 أيام، عانيت من الحمى".

ويكمل: " خضعت لاختبار COVID في السادس عشر من نوفمبر، والذي تبين أنه إيجابي، في 17 ، استشرت طبيبًا وبدأت العلاج في المنزل، لكن الحمى عادت في 20 نوفمبر واضطررت لدخول المستشفى في 23 نوفمبر، لقد عانيت من حرق لا يطاق في نعلي، وشعرت وكأن طبقة من الجلد قد أزيلت من قدمي".

ويختتم: " على الرغم من أنني لم أعاني من البرد والسعال ومشاكل في التنفس، استمرت الحمى، حتى الأطباء المعالجين لم يتمكنوا من فهم سبب ذلك، أعطوني معاملة منطقية، بعد ستة أيام ، عندما جاء تقرير اختبار COVID سلبيًا، أخرجوني من المستشفى بثقة تامة. قالوا إنني بخير تمامًا ونصحوني بعدم أخذ درجة الحرارة والباراسيتامول حتى وما لم يكن ذلك ضروريًا، ولم أصب بالحمى في المنزل لكنني عانيت من ضعف شديد ، حتى أن حمل زجاجة ماء كان بمثابة تحدي بالنسبة لي لقد فقدت حوالي ثمانية كيلوجرامات من وزني، لقد اعتنيت بنظامي الغذائي، والسلام العقلي، كما أنني أخذت رأيًا ثانيًا من طبيب وكررت الفحوصات التي أظهرت تقارير أفضل، الآن، أنا في طريقي لاستئناف حياتي الطبيعية".

"أدركت أنني مصابة بـ COVID عندما لم أستطع شم أي شيء"

أدركت الدكتورة إيشا شارما، وهي طبيبة أسنان هندية، أنها ربما أصيبت بالفيروس عندما فقدت حاسة الشم لديها، ذهبت على الفور لإجراء اختبار وعزلت نفسها، إنها تحث الناس على عدم تجاهل علامات COVID والخضوع للاختبار والعلاج وفقًا لذلك.

تقول الطبيبة: "كانت حكايتي مع كورونا شيئًا يصعب تجاهله، كوني طبيب أسنان ومع اتصال وثيق مع المرضى بالقرب من الفم وتوليد الهباء الجوي أثناء القيام بمعظم إجراءات طب الأسنان، كان مصيرًا لي أن أكون محكومًا عليه بالفشل، يجب أن يكون دخول الفيروس في حياتي قد حدث أثناء علاج مريض على الرغم من أن أعراضي بدأت بعد 3-5 أيام من إصابتي بالفيروس".

وتضيف: "منذ أن بدأت لعب كرة الريشة في وقت متأخر من المساء، تم تجاهل العطس والبرد المعتدل، مما أدى إلى اعتقادي بأن سبب ذلك الطقس البارد، ولكن كان على الفيروس إظهار وجوده في اليوم التالي، كنت أقوم بتزييت شعري بزيت جوز الهند وفجأة أدركت أنني لا أستطيع شم رائحة الزيت، ذهبت على الفور إلى المطبخ وحاولت شم أكثر الروائح نفاذة من زيت الخردل والقهوة، وتعرضت لصدمة حياتي عندما لم أستطع شم أي شيء. لقد عزلت نفسي على الفور عن زوجي وأولادي وذهبت لإجراء اختبار RT-PCR".

وتكمل: " لم أنتظر تقرير الاختبار الخاص بي واتصلت بزميل والدتي الذي كان يتعامل مع مرضى COVID في دلهي، بناءً على نصيحته، بدأت تناول الديكساميثازون والدوكسيسيكلين جنبًا إلى جنب مع فيتامين سي والزنك،على الرغم من أن فترة الحجر الصحي كانت قاسية وحيدة لكنني كنت ممتنًا لله لأنني أصبت بالفيروس بأعراض خفيفة".

واختتمت: "علاوة على ذلك، كانت هناك دراسات واسعة أجريت على الفيروس والأدوية متاحة لمنعه من التفشي، أنصح الجميع بعدم تجاهل السعال والبرد بشكل وإجراء الفحوصات على الفور، أشكر والديّ زوجي وأولادي وأصدقائي الأعزاء الذين حافظوا على معنوياتي عالية خلال هذه المرحلة الصعبة وساعدوني في تجاوز الأزمة".

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
755

إصابات اليوم

39

وفيات اليوم

653

متعافون اليوم

271047

إجمالي الإصابات

15510

إجمالي الوفيات

199285

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي