• لماذا يجب علينا التخلص من 15% من السعرات الحرارية؟

    02:00 ص الأربعاء 26 يونيو 2019
    لماذا يجب علينا التخلص من 15% من السعرات الحرارية؟

    اكل صحي

    مصراوي:

    خفض السعرات الحرارية بنسبة 15%، يمكن أن يبطئ عملية التمثيل الغذائي، والتي تؤدي إلى الشيخوخة، وتحمي من الأمراض المرتبطة بالعمر، بحسب ما أشارت أبحاث حديثة ونقلها موقع "سي إن إن" عربي.

    وبعد عام واحد فقط على نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية، رأى المشاركون في الدراسة أن معدلات الأيض، لديهم تنخفض بشكل كبير. واستمر معدل الانخفاض للسنة الثانية، وأدى ذلك إلى انخفاض عام في الإجهاد التأكسدي، وهي عملية رُبطت بمرض السكري، والسرطان، ومرض الزهايمر، وحالات أخرى مرتبطة بالعمر.

    وتقول لين إم ريدمان، المؤلفة الرئيسية للدراسة، وأستاذة مشاركة في مركز بينينجتون لبحوث الطب الحيوي بجامعة ولاية لويزيانا إن "خفض السعرات الحرارية، يوفر فوائد صحية لجميع الناس، بغض النظر عن حالتهم الصحية الحالية."

    وقد أظهرت الدراسات على الحيوانات أن تقييد السعرات الحرارية بنسبة 25٪، يمكن أن يطيل العمر. فهل ينطبق ذلك على البشر؟

    علامات الشيخوخة الحيوية

    وخلال المرحلة الأولى من الدراسة، أجرى فريق من الباحثين تجارب رائدة على نطاق ضيق للإجابة على مجموعة متنوعة من الأسئلة، بما فيها، أي نوع من تقييد السعرات الحرارية يمكن للمشاركين في الدراسة الالتزام به؟ وتحقيقاً لهذه الغاية، اختبرت بعض الدراسات التجريبية فقط أثر خفض السعرات الحرارية في النظام الغذائي، بينما اختبرت دراسات أخرى فقط أثر ممارسة التمارين الرياضية، في حين اختبرت دراسات أخرى آثار خفض السعرات الحرارية في النظام الغذائي مع ممارسة التمارين الرياضية.

    سؤال آخر طرحه الباحثون: ما هو مستوى تقييد السعرات الحرارية، الذي سيكون له تأثير على المؤشرات الحيوية للشيخوخة؟

    وتقول ريدمان إن المؤشرات الحيوية للشيخوخة هي قياسات بيولوجية بسيطة تفرق بين الأشخاص الذين يعيشون عمراً طويلاً وأولئك الذين يحتفلون بأعياد الميلاد في التسعينيات والمائة من العمر، والأشخاص الذين يعيشون متوسط العمر المتوقع.

    وقالت: "نحن نعلم أن الأفراد الأطول عمراً، لديهم القدرة على الحفاظ على مستويات منخفضة من السكر في الدم، والإنسولين، وحرارة الجسم، مقارنةً بالأشخاص الذين لا يصلون لعمرهم."

    بعد هذه الدراسات التجريبية، التزم المعهد الوطني للشيخوخة بتمويل المرحلة الثانية الأكبر من دراسات "CALERIE" في ثلاث جامعات: بنينغتون، واشنطن، وتافتس.

    في جامعة بنينغتون، ركزت ريدمان وفريقها على خفض السعرات الحرارية بنسبة 25٪، من خلال اتباع نظام غذائي فقط. وتراوحت أعمار النساء ما بين 25 و45 عاماً والرجال ما بين 25 و50 عاماً، كان حوالي النصف من ذوي الوزن الطبيعي، والنصف الآخر يعانون من زيادة في الوزن، ولكن ليس السمنة. وتناول المشاركون ما يحلو لهم طوال مدة الدراسة، لكنهم تناولوا أيضاً الفيتامينات، والمكملات الغذائية، للتأكد من أن وجباتهم الغذائية "كافية من الناحية الغذائية."

    وأُعطي كل مشارك مقياساً. وبدلاً من حساب السعرات الحرارية اليومية وخفضها بنسبة 25٪، اُستُخدم فقدان الوزن، لتقدير الانخفاض الكلي في السعرات الحرارية لكل مشارك مع مرور الوقت.

    ومع ذلك، فإن المشاركين لم يصلوا إلى خفض 25 ٪ من السعرات الحرارية اليومية، كما كان متوقعاً. وقالت ريدمان: "حقق المشاركون 15٪ فقط من تقييد في السعرات الحرارية على مدى العامين، ومع ذلك كانت النتائج "رائعة جدا". كما تسبب النظام الغذائي المقيّد للسعرات الحرارية، في انخفاض معدل الأيض عند النوم بنحو 10٪."

    الأيض البطيء يعني أن الجسم أصبح أكثر كفاءة في استخدام "الوقود" سواء من الطعام أو الأكسجين، لاستخلاص الطاقة.

    ولم يقتصر الأمر على إبطاء تقييد السعرات الحرارية في عملية التمثيل الغذائي للمشاركين، بل شوهدت مستويات أقل من الأكسدة عند قياسها بواسطة مركب في البول. وأوضحت ريدمان أن تقييد السعرات الحرارية، كان يحاكي بعض علامات الشيخوخة الصحية التي نراها لدى الأفراد الذين يتمتعون بعمر طويل.

    إنجاز كبير

    وقال جون ر. سبيكمان، عالم الأحياء في جامعة أبردين في اسكتلندا والأكاديمية الصينية للعلوم في بكين، إن "الإنجاز الكبير" في هذه الدراسة هو أنها أول تجربة عشوائية خاضعة للرقابة لتقييد السعرات الحرارية، لدى البشر.

    وأضاف سبيكمان الذي لم يشارك في الدراسة، ولكنه عمل على سلامة البيانات ومراقبة مشروع "CALERIE" أنه "من المعروف منذ الثلاثينيات أن تقييد السعرات الحرارية يقلّل من معدل الشيخوخة، ويمدّد عمر القوارض،" مشيراً إلى أنه "منذ ذلك الحين، أظهرت الدراسات التي أجريت على حيوانات مختلفة النمط العام ذاته، مع بعض الاستثناءات. وبذلك فإن "الفائدة الكبيرة" للدراسة الجديدة هي أن المشاركين، أظهروا وجود تغييرين رئيسيين، لوحظا سابقاً لدى قوارض مقيدّة السعرات الحرارية.

    وأشار سبيكمان إلى أن مستوى تقييد السعرات الحرارية الذي تحقق في الدراسة الجديدة، متواضع إلى حد ما مقارنة بالمستوى المستخدم لدى القوارض والحيوانات الأخرى، وهنا تكمن الصعوبات في العمل على تقييد السعرات الحرارية على البشر.

    ولفت سبيكمان إلى أن كيفية منع تقييد السعرات الحرارية للشيخوخة هو السؤال الذي "يساوي مليون دولار."

    ويدعم البحث نظريتين لطول العمر: انخفاض معدل التمثيل الغذائي، وتقليل الأكسدة. وقد أظهرت الدراسة وجود علاقة بينهما، إذ قال سبيكمان: "لذلك لا يمكننا أن نستنتج أن هذه التغييرات مرتبطة سببياً بمنع الشيخوخة. ومع ذلك، فهي خطوة للأمام للإشارة إلى أن هاتين الفكرتين لا يرفضهما البحث الحالي."

    أما ريدمان فهي تريد إعادة دعوة المشاركين في الدراسة لمعرفة ما إذا كانوا يحافظون على قيود السعرات الحرارية، وخفض معدلات الأيض للمضي قدماً.

    كما تسعى أيضاً إلى دراسة مجموعة من الأشخاص في وقت مبكر من حياتهم حتى الموت، لتتمكن من رؤية النتائج المحتملة على المدى الطويل لتقييد السعرات الحرارية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان